رياض حجاب: نريد العودة إلى جنيف بإجراءات عملية لا بكلام في الإعلام

رياض حجاب: نريد العودة إلى جنيف بإجراءات عملية لا بكلام في الإعلام

شدد على الحاجة لأسلحة تحدث فرقًا على الأرض
الجمعة - 5 شعبان 1437 هـ - 13 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13681]
رياض حجاب

دعا المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات السورية رياض حجاب الدول الداعمة للمعارضة إلى تقديم «أفعال وليس أقوالاً»، مطالبًا بأسلحة مضادة للطيران للتصدي للغارات، وبتدابير ضد نظام الرئيس بشار الأسد الذي يحظى على حد قوله بـ«ضوء أخضر للمضي بتجاوزاته». وقال حجاب: «نريد العودة إلى جنيف. إننا في طريق مسدود اليوم لأن النظام لا يريد البحث في عملية انتقالية»، مؤكدًا مرة جديدة أنه لا حل ممكنًا مع بشار الأسد. مشددًا على أنه «من غير الواقعي إطلاقًا تصور بقائه في السلطة».

وأسف حجاب الذي حضر اجتماعًا لممثلي نحو 10 دول عربية وغربية داعمة للمعارضة السورية الاثنين في باريس، لعدم اتخاذ تدابير ملموسة ضد نظام دمشق الذي اتهم بارتكاب «أكثر من 2300 انتهاك للهدنة»، منذ دخولها حيز التنفيذ في 27 فبراير (شباط).

وقال: «في أبريل (نيسان) وحده، وقعت 27 مجزرة وعمليات قصف على أسواق ومدارس ومستشفيات ارتكبها النظام. لقد رأينا ما حصل في حلب أخيرًا»، متهمًا دمشق وحليفتها موسكو بارتكاب «جرائم حرب». وتابع حجاب في مقابلة أجرتها معه وكالة الصحافة الفرنسية «ما نطلبه إجراءات عملية وفعالة على الأرض. لسنا بحاجة إلى بيانات أو كلام جميل في الإعلام، لأن هذا لا يعطي نتائج».

وقال حجاب معلقًا باستياء: «هذا غير كافٍ إطلاقًا. البيان الروسي الأميركي المشترك يتحدث عن (الحد قدر الإمكان) من عمليات القصف على المدنيين والمناطق المدنية. وكأنهم يعطون النظام ضوءًا أخضر لمواصلة تجاوزاته، وكأنهم يقولون له: «كنتم تقتلون مائة سوري في اليوم، حسنا، اليوم عليكم ألا تقتلوا أكثر من عشرة».

وتبرر دمشق مواصلة غاراتها الجوية بمكافحة «المجموعات الإرهابية»، مثل جبهة النصرة، فرع القاعدة في سوريا، وتنظيم داعش، وكلاهما مستثنى من اتفاق وقف الأعمال القتالية.

وتابع حجاب في حواره مع الوكالة: «خمس سنوات مضت والشعب السوري يموت. لم نعد نريد أقوالاً، بل أفعالاً من أصدقائنا. نأمل من الولايات المتحدة والفرنسيين والبريطانيين والألمان وغيرهم، أن يتحركوا على الأرض»، مطالبًا بمزيد من الأسلحة، وهو ما تطالب به المعارضة منذ بدء النزاع عام 2011. وقال: «مضت خمس سنوات والولايات المتحدة تمنعنا من الحصول على أسلحة مضادة للطائرات. وكانت حتى وقت قصير تمنعنا من الحصول على أسلحة مضادة للدبابات».

وأضاف: «إننا نقاتل على جبهات عدة: ضد (داعش)، وقعت معارك شرسة في الأيام الأخيرة في محيط حلب وحمص ودمشق وفي الجنوب. ونحن نكافح قوات النظام، وحزب الاتحاد الديمقراطي (قوات كردية)، والميليشيات الطائفية المقبلة من العراق ولبنان، ومرتزقة أفغانًا وسواهم.. إننا بحاجة إلى أسلحة يمكن أن تحدث فرقًا على الأرض». وشدد حجاب على وجوب أن تتخذ المجموعة الدولية لدعم سوريا التي ترأسها موسكو وواشنطن وتضم 17 دولة تدعم أحد طرفي النزاع، التدابير الضرورية لإرغام النظام على الالتزام بطلبات الأسرة الدولية على الصعيد الإنساني. وتعقد هذه المجموعة اجتماعًا، الثلاثاء المقبل، في فيينا.

من جهة أخرى، رأى حجاب أن الهدنة التي تسعى موسكو وواشنطن إلى إحيائها «ليست هدفًا بحد ذاتها. الحل لسوريا هو في انتقال سياسي فعلي».

وجرت ثلاث جولات من المفاوضات غير المباشرة بين الحكومة السورية والمعارضة منذ مطلع العام في جنيف دون إحراز تقدم. وعلقت الجولة الثالثة في أبريل مع استئناف المعارك في حلب.

وقال حجاب: «نريد العودة إلى جنيف. إننا في طريق مسدود اليوم لأن النظام لا يريد البحث في عملية انتقالية»، مؤكدا مرة جديدة أن لا حل ممكنا مع الرئيس بشار الأسد. وقال: «من غير الواقعي إطلاقًا تصور بقائه في السلطة».

وسقط اتفاق وقف الأعمال القتالية الذي كان ساريًا منذ 27 فبراير في مناطق سورية عدة بموجب اتفاق أميركي روسي تدعمه الأمم المتحدة، والتزمت به قوات النظام والفصائل، إثر خروقات كبرى وتحديدًا في حلب، كبرى مدن شمال سوريا المنقسمة منذ يوليو (تموز) 2012 بين أحياء شرقية تحت سيطرة الفصائل المعارضة وأحياء غربية تحت سيطرة قوات النظام. وأُقرت الأسبوع الماضي هدنة جديدة هشة في حلب، بعدما أدت أعمال العنف في المدينة إلى مقتل 300 شخص من 22 أبريل إلى 5 مايو (أيار). وتعهدت واشنطن الداعمة للمعارضة وموسكو الداعمة لدمشق الاثنين بـ«مضاعفة جهودهما» من أجل ترسيخها وتوسيع نطاقها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة