«هيئة السياحة» السعودية: دخول شركات فندقية عالمية تقوم بتشغيل 75 فندقا

«هيئة السياحة» السعودية: دخول شركات فندقية عالمية تقوم بتشغيل 75 فندقا

مشاريع الفنادق المصنفة كأربع وثلاث نجوم سترفع من كفاءة السوق
الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13678]

كشفت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودي، عن دخول شركات فندقية عالمية للسوق، ستقوم بتشغيل 75 فندقاً خلال السنوات الأربع القادمة، وذلك بدعم وتحفيز من هيئة السياحة، وكنتيجة لما قامت به الهيئة من تنظيم وتطوير وتهيئة مستدامة لبيئة أعمال القطاع الفندقي في البلاد.
وأشار الدكتور صلاح الطالب نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني المشرف العام على برنامج التطوير الشامل عقب توقيع اتفاقية استثمار مؤسسة تشويس إنترناشيونال للفنادق، إحدى أكبر شركات الفنادق في العالم، على هامش فعاليات الجناح السعودي بملتقى السفر العربي، الذي أقيم الأسبوع الماضي بدبي، إلى وجود مباحثات أخرى مع شركات فندقية عالمية للدخول في السوق السعودي، كمشغلين بعد ارتياحهم لأنظمة تصنيف الفنادق الجديدة.
ولفت الدكتور الصالح إلى أن دخول مشغلين عالميين من ذوي الخبرة والكفاءة، للاستثمار في مشاريع الفنادق المصنفة أربع وثلاث نجوم، سيرفع من كفاءة السوق، وسيثري من التنوع ويوسع نطاق الخيارات المتاحة التي تلبي احتياجات كافة فئات السياح والزوار، وأن التوقيع مع الشركات ذات السمعة العالمية المتخصصة في إدارة وتشغيل الفنادق المتنوعة الخدمات في هذه الدرجة من الخدمة، ومنها فنادق تشويس التي ستدخل السوق بما يتراوح 40 إلى 50 فندقا موزعة في مناطق السعودية، سيدعم السوق السياحي، ويطور صناعة الضيافة بشكل كبير، ويزيد من جاذبيته وتنافسيته إقليمياً وعالمياً.
ونوه نائب رئيس الهيئة بأهمية جهود للتحفيز على الاستثمار الفندقي، واستقطاب الشركات الفندقية العالمية، من خلال ما قامت به الهيئة من تطوير جذري في نظام التراخيص، وعدالة صارمة في ما يتعلق بالتصنيف بعد أن تحولت به الهيئة إلى نظام النجوم منذ انتقال الإشراف على الفنادق إليها، وكذلك تسهيل الهيئة لإجراءات الترخيص وفق نموذج موحد مع القطاعات الحكومية الأخرى، مشيرا إلى أن التهيئة المناسبة لبيئة الاستثمار الفندقي، تعد هي العامل الحاسم والرئيس في جذب المزيد من الاستثمارات والمستثمرين.
وأكد الطالب أنه من المأمول أن تحتل صناعة الضيافة السعودية مرتبة متقدمة جداً من بين أولويات الدولة، لتحقيق أهدافها التنموية الاقتصادية والاجتماعية، بهدف استيعاب المزيد من السياح المسلمين المخطط استقطابهم في الفترة المقبلة، والمقدر أن يصل عددهم إلى (15) مليون سائح مسلم بنهاية العام 2020.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة