تدهور صحة أسير فلسطيني مضرب عن الطعام منذ 68 يومًا

تدهور صحة أسير فلسطيني مضرب عن الطعام منذ 68 يومًا

لا يعرف التهم الموجهة إليه ولا يعرف متى سيتم إطلاق سراحه
الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ

حذرت وزارة الصحة الفلسطينية من تدهور حالة الأسير الإداري الفلسطيني، سامي جنازرة (43 عاما)، المضرب عن الطعام منذ 68 يوما، والذي باتت حياته مهددة بالخطر.
ويخضع جنازرة، وهو من مخيم الفوار قرب الخليل، للعلاج في مستشفى سوروكا في بئر السبع، منذ أسبوع. ويرفض تلقي العلاج الطبي ويحتج على مواصلة اعتقاله غير المبرر، إذ إن السلطات الإسرائيلية توجه إليه اتهامات مبهمة، بقيادة النشاط العسكري، من دون أن تقدم لذلك دليلا واحدا، وهي لا تقدمه إلى المحاكمة، ولا توجه إليه أي اتهام حقيقي.
وأعلن نادي الأسير الفلسطيني في رام الله، أمس، أن المحكمة العليا الإسرائيلية، ستناقش (اليوم) التماسا ضد مواصلة اعتقال جنازرة. وقال مدير القسم القانوني في نادي الأسير الفلسطيني، المحامي جواد بولس، لـ«الشرق الأوسط»، إنه تم تعيين الجلسة الأولى ليوم 16 مايو (أيار)، لكن المحكمة وافقت على تقديم موعدها بسبب تدهور حالة الأسير.
يشار إلى أن جنازرة، ينتمي إلى حركة «فتح»، وعمل في الزراعة وتجارة الأغنام. وقد اعتقل في 15 نوفمبر (تشرين الثاني)، وصدر ضده أمر اعتقال إداري لمدة أربعة أشهر. وفي العشرين من فبراير (شباط) الماضي، باشر الإضراب عن الطعام، لكن سلطات الاحتلال لم تكترث لوضعه. وفي مارس (آذار) الماضي، تم تجديد الأمر لأربعة أشهر أخرى من دون التزام بإطلاق سراحه بعدها. وحسب أقوال محاميه، فقد تم التحقيق مع جنازرة، حول نشاطات لحركة حماس، على الرغم من أنه يتماثل مع حركة فتح. وقال شقيق جنازرة، كايد، أنه لا يسمح للعائلة بزيارة شقيقه، وأنها تشعر بالقلق على سلامته. وقال إن شقيقه «لا يعرف ما هي التهم الموجهة إليه لأنها سرية، ولا يعرف متى سيتم إطلاق سراحه، ولذلك قرر اللجوء إلى الإضراب عن الطعام.. إذا كان هناك ما يمكن اتهامه به فليقدموه إلى المحاكمة».
المعروف أن هناك نحو ألف فلسطيني معتقلين بأوامر إدارية في السجون الإسرائيلية حاليا. وقد نجح بعضهم في الخروج إلى الحرية من خلال استخدام سلاح الإضراب عن الطعام.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة