بعد تحصنه في الجبال.. الأمن السعودي يطيح بإرهابي الطائف

بعد تحصنه في الجبال.. الأمن السعودي يطيح بإرهابي الطائف

رفض تسليم نفسه ونشر مقطع فيديو يبايع البغدادي.. ويهدد بتفجير الأجهزة الحكومية
الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ
محمد حزام خضر (رويترز)

أنهت السلطات الأمنية في الطائف غرب السعودية، عملياته العسكرية لملاحقة أحد المتورطين في تنفيذ عدد من الهجمات الإرهابية على مراكز الشرطة في المحافظة، بمقتله بعد أن شرع في إطلاق النار على الأجهزة الأمنية التي طوقت الموقع خلال الأيام الماضية.

وتحصن «محمد حزام خضر العصماني المالكي» قبل الإطاحة به من قبل الأجهزة الأمنية في جبل «خو الغراب» في منطقة «بني مالك» بمحافظة الطائف، وهي منطقة وعرة وقريبة من تجمع سكاني، الأمر الذي دفع الأجهزة الأمنية إلى تطويق المنطقة، واستدعاء تعزيزات عسكرية، تحسبًا من استخدام الأسلحة التي بحوزته في إصابة المواطنين الذين كان لهم دور في رصد موقع اختباء المتورط في أعمال إرهابية.

ويعد العصماني، أحد المشاركين في محاولة تنفيذ عمل إرهابي بمخفر شرطة حداد ببني مالك في الطائف، كذلك تورطه في جريمة استهداف «وكيل الرقيب خلف لافي الحارثي» أحد منسوبي مركز شرطة القريع في المحافظة، وهو يؤدي مهامه في المركز، مما نتج عنه استشهاده، كما أن العصماني نشر في وقت سابق مقطع فيديو يهدد فيه رجال الأمن.

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، إن المتورطين في تنفيذ عمل إرهابي فاشل في مخفر شرطة حداد ببني مالك بمحافظة الطائف، واستشهد خلاله العريف سعيد عيضة الحارثي، لجأوا خلال مطاردتهم إلى إحدى المناطق السكنية الجبلية بقرية ثقيف، حيث تمت محاصرتهم وتمشيط المنطقة بحثًا عنهم بمساعدة سكان المنطقة.

ونتج عن عمليات البحث، وفقا للمتحدث باسم وزارة الداخلية، وجود أحدهم متحصنًا بموقع في جبل «خو الغراب» ببني مالك بمحافظة الطائف، وعلى الفور وجهت إليه النداءات لتسليم نفسه، إلا أنه لم يستجب وبادر بإطلاق النار من سلاح رشاش، مما اقتضى تشديد محاصرته وتضييق الخناق عليه، وتأمين سلامة سكان المنطقة، قبل أن يتم تبادل إطلاق النار معه ومقتله صباح أمس الاثنين.

واتضح، من خلال المعاينة، أنه المواطن محمد حزام خضر العصماني المالكي، الذي سبق أن قام بنشر لقطة فيديو مهددًا فيها رجال الأمن، كما أكدت التحقيقات الأمنية تورطه أيضًا في جريمة استهداف أحد منسوبي مركز شرطة القريع بمحافظة الطائف، وكيل الرقيب خلف لافي الحارثي، وهو يؤدي مهامه في المركز.

وشدد المتحدث الأمني، على دور المواطنين خلال مباشرة الجهات الأمنية مهامها في الموقع، وما قاموا به من تفاعل كبير، وتعاون ومساندة في البحث عن المتورطين في المحاولة الإرهابية الفاشلة، وتجاوبهم بإتباع تعليمات رجال الأمن لوقايتهم من إطلاق النار العشوائي، موضحا أن الحادث ما زال محل المتابعة الأمنية.

من جهته قال العميد محمد الحارثي مدير شرطة الطائف، إن الاشتباكات مع المطلوب محمد المالكي بدأت منذ 5 أيام، إذ طلب منه الاستسلام، إلا أنه بادر بإطلاق النار وكانت في حوزته قنابل يدوية وأسلحة، وأضاف بعد رفض المطلوب المالكي الاستسلام أعدت خطة محكمة فجر أمس (الاثنين) تمت بإحكام والقضاء عليه.

وأضاف العميد محمد الحارثي، بعد حصار استمر لمدة يومين، إثر تحصن المطلوب أمنيًا «محمد حزام المالكي» بجبل في مركز ثقيف بمحافظة الطائف (150 كلم جنوب الطائف)، ذي التضاريس الوعرة، وبعد تبادل لإطلاق النار معه تمكنت الجهات الأمنية بمحافظة الطائف من القضاء عليه، دون وقوع أي إصابات في صفوف رجال الأمن.

وشارك في المهمة الأمنية الناجحة قوة الطوارئ الخاصة، وقوة المهمات الخاصة، وقوات من الشرطة، بقيادة وحضور مدير شرطة محافظة الطائف المكلف العميد الدكتور محمد بن دخيل الله الحارثي، وتمكنوا من الوصول إلى المطلوب في جبل عمد وقتله، في حين عثر أثناء عمليات المسح على المواقع الذي كان يختبئ فيه الإرهابي على أسلحة ومتفجرات.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة