خادم الحرمين الشريفين يصل إلى جدة قادمًا من الرياض

خادم الحرمين الشريفين يصل إلى جدة قادمًا من الرياض

ولي العهد كان في مقدمة مستقبليه
الثلاثاء - 2 شعبان 1437 هـ - 10 مايو 2016 مـ

وصل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى جدة أمس، قادمًا من مدينة الرياض، وكان في استقباله عند باب الطائرة بمطار الملك عبد العزيز الدولي، الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز محافظ جدة، والأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز مستشار وزير الداخلية.

كما كان في استقباله بالصالة الملكية، الأمير ممدوح بن عبد العزيز، والأمير محمد الفيصل، والأمير عبد الله بن تركي بن عبد العزيز بن تركي، والأمير عبد الله بن خالد بن عبد العزيز، والأمير خالد بن عبد الله بن عبد العزيز، والأمير منصور بن بندر بن عبد العزيز، والأمير محمد بن فهد بن عبد الرحمن، والأمير الدكتور خالد بن فيصل بن تركي وكيل الحرس الوطني للقطاع الغربي، والأمير سلطان العبد الله الفيصل، والأمير فيصل بن ثامر بن عبد العزيز، والأمير حمود بن سعود بن عبد العزيز، والأمير بندر بن عبد الله بن تركي، والأمير متعب بن سعود بن سعد، والأمير تركي العبد الله الفيصل، والأمير نواف بن سعود بن سعد، والأمير عمرو بن محمد الفيصل، والأمير سعود بن سعد بن محمد، والأمير بندر بن محمد بن عبد العزيز، والأمير نواف بن ناصر بن عبد العزيز، والأمير خالد بن منصور بن جلوي.

وكان في وداع الملك سلمان بن عبد العزيز، لدى مغادرته مطار قاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض، الأمير بندر بن محمد بن عبد الرحمن، والأمير بندر بن عبد الله بن عبد الرحمن، والأمير فيصل بن عبد العزيز بن فيصل، والأمير سعد بن عبد الله بن تركي، والأمير فهد بن عبد الله بن محمد، والأمير سعود العبد الله الفيصل، والأمير تركي بن عبد الله بن عبد الرحمن، والأمير سعود بن سعد بن عبد العزيز، والأمير خالد بن سعد بن عبد العزيز، والأمير سعود بن مساعد بن عبد العزيز، والأمير متعب بن ثنيان بن محمد، والأمير الدكتور عبد الرحمن بن سعود الكبير، والأمير بندر بن عبد الله بن محمد، والأمير محمد بن مشاري بن عبد العزيز، والأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني، والأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، والأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود، والأمير فيصل بن سعود بن محمد، والأمير الدكتور سعود بن سلمان بن محمد، والأمير مصعب بن سعود بن عبد العزيز، والأمير أحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن محافظ الدرعية، والأمير بندر بن سعود بن محمد المستشار في الديوان الملكي، والأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز نائب وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، والأمراء، ورئيس مجلس الشورى، وقادة القطاعات العسكرية، وعدد من المسؤولين.

كما كان في وداع الملك سلمان في ساحة المطار، الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

ووصل في معية خادم الحرمين الشريفين كل من: الأمير خالد بن فهد بن خالد، والأمير منصور بن سعود بن عبد العزيز، والأمير طلال بن سعود بن عبد العزيز، والأمير خالد بن سعد بن فهد، والأمير فهد بن عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد، والأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير تركي بن عبد الله بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير سطام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير الدكتور عبد العزيز بن سطام بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز المستشار في الديوان الملكي، والأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز، والأمير سعود بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير سلمان بن سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير نايف بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير راكان بن سلمان بن عبد العزيز.

كما وصل في معية خادم الحرمين الشريفين كل من: الدكتور عبد الله الربيعة المستشار في الديوان الملكي المشرف على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وخالد العباد رئيس المراسم الملكية، وحازم زقزوق رئيس الشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين، وفهد العسكر نائب السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين ومساعد رئيس الديوان الملكي للشؤون التنفيذية، والفريق أول حمد العوهلي رئيس الحرس الملكي، وتركي آل الشيخ المستشار بالديوان الملكي، وتميم السالم مساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين.

وكان الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي، وصل في وقت سابق من أمس إلى جدة قادمًا من الرياض ليكون في مقدمة مستقبلي خادم الحرمين الشريفين.

وكان في استقبال ولي العهد بمطار الملك عبد العزيز الدولي، الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز، محافظ جدة، فيما وصل بمعية ولي العهد كل من: الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، مستشار وزير الداخلية، وعبد الله المحيسن، المستشار بالديوان الملكي، وسليمان الكثيري، رئيس الشؤون الخاصة لولي العهد، وأحمد العجلان، السكرتير الخاص لولي العهد، واللواء سعود الداود، مدير عام مكتب وزير الداخلية للدراسات والبحوث، وهشام آل الشيخ، وكيل رئيس المراسم الملكية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة