الإعلام الأميركي أمام الأمر الواقع: ترامب مرشح الجمهوريين

الإعلام الأميركي أمام الأمر الواقع: ترامب مرشح الجمهوريين

الصحف الأوروبية: فوز خان في لندن.. والتصعيد المتواصل في غزه وانتخابات بيروت البلدية
الاثنين - 1 شعبان 1437 هـ - 09 مايو 2016 مـ

في الأسبوع الماضي، ركز الإعلام الأميركي على فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب بأغلبية الأصوات في المؤتمر القادم في كليفلاند (ولاية أوهايو)، حيث سيختار الجمهوريون مرشحهم لرئاسة الجمهورية. كان فوز ترامب في ولاية إنديانا هو عبوره الخط الفاصل الذي ضمن ترشيحه. رغم أخبار بأن قادة في الحزب الجمهوري يظلون يعارضونه، يبدو أنه سيكون المرشح. وهذا ما عكسته افتتاحيات الصحف الرئيسية.
قالت افتتاحية صحيفة «واشنطن بوست»: «قال بول رايان، زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب، إنه لم يقرر إذا كان سيؤيد دونالد ترامب الذي يبدو أنه سيكون مرشح الحزب. لكن، كلمة (سنرى) تبدو غير كافية. رايان يحتل أكبر منصب جمهوري في البلاد، وهو الثالث في ترتيب رئاسة الجمهورية. هذا وضع أخلاقي يحتم على رايان أن يقول (لا)، أو يقول (نعم)».
وقالت افتتاحية صحيفة «تامبا تربيون» التي تصدر في تامبا (ولاية فلوريدا) حيث كان سناتور الولاية ماركو روبيو ترشح منافسا لترامب، لكنه انسحب منذ ثلاثة أشهر: «خلال معركة الانتخابات التمهيدية، وفي مناظرات كثيرة جمعت بين ترام وروبيو، كرر ترامب أن روبيو يمثل «السياسي الواشنطونى الفاشل». ها هو روبيو، بعد أن انسحب من المنافسة، يعود إلى مقعده في الكونغرس ليمارس مناوراته وألاعيبه. أثبت أن ترامب كان صادقا».
وقالت افتتاحية صحيفة «سنت لويس ديسباتش» التي تصدر في سنت لويس (ولاية ميزوري): «ها هي الحملة الانتخابية التمهيدية تقترب من نهايتها. إذا كانت ستدخل التاريخ، ستدخله لأنها تخطت الخط الأحمر في الشتائم والعبارات القذرة. ماذا حدث للتهذيب السياسي (بي سي)، الحرفين الأوليين من الكلمتين باللغة الإنجليزية)؟ ها هو ما خفي من عنصرية وشعوبية يظهر إلى السطح بصورة لم تحدث في الماضي».
وقالت افتتاحية صحيفة «سياتل تايمز» التي تصدر في سياتل (ولاية واشنطن)، حيث ستجرى الانتخابات التمهيدية في نهاية الشهر: «ربما ضمن ترامب ترشيح حزبه. لكن، يجب أن تتخذ ولاية واشنطن موقفًا واضحًا ضده. يجب أن نقول له رأينا فيه».
في فرنسا التوتر, في غزة وتحديات الانتخابات البلدية في لبنان من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية إلى جانب مقابلة أجرتها «لوموند» مع القائد العسكري للحلف الأطلسي، قبيل انعقاد قمة الأطلسي في يوليو (تموز) المقبل في فرصوفيا. وقد أشار خلالها رئيس اللجنة العسكرية للحلف الجنرال التشيكي «بيتر بافيل» إلى أن اختراقات الطيران الحربي الروسي وصلت إلى بحر المانش. «التهديد الأكبر هو ذلك الآتي من الشرق» قال المسؤول الأطلسي. أما فيما يخص التهديد الإرهابي الآتي من الجنوب، فقد اعتبر الجنرال بافيل أنه «من الأفضل عدم التدخل في ليبيا إذا كان الأمر سوف يقتصر على المنحى العسكري». أما عن مشاركة الحلف الأطلسي في النزاع الليبي عام 2011، فقد اعتبر الجنرال التشيكي أنه «أتى بثماره على الأقل عسكريا، إلا أن انعدام البديل السياسي لنظام القذافي أغرق البلاد بالفوضى».
الصحافة الفرنسية سلطت الضوء على استحقاق الانتخابات البلدية في لبنان. تلك الانتخابات تشكل «نسمة هواء منعشة في لعبة سياسية متحجرة» كتبت «لور اسطفان» مراسلة «لوموند». «للمرة الأولى في لبنان يتوحد ممثلو المجتمع المدني ضمن لائحة مستقلة هي لائحة «بيروت مدينتي».. «لوفيغارو» عنونت «اختبار سياسي في بيروت». أما عن حظوظ نجاح حركة التجدد هذه، فالأمر «يتوقف بالدرجة الأولى على نسبة المشاركة التي لم تتخطَ الـ20 في المائة خلال الانتخابات الأخيرة» تقول «لوفيغارو».
وننتقل إلى لندن، وتناولت الصحف البريطانية عددًا من قضايا الشرق الأوسط، من بينها احتجاج الصحافيين في مصر، واستقالة رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، والخلاف الأميركي الروسي بشأن مصير الرئيس السوري، بشار الأسد. ونشرت صحيفة الـ«تايمز» تقريرًا عن حراك الصحافيين في مصر واحتجاجهم على تعامل وزارة الداخلية مع زملاء لهم. ووصف مراسل الـ«تايمز» في القاهرة، بيل ترو، ما يجري بأنه أصعب تحد يواجهه الرئيس عبد الفتاح السيسي، منذ وصوله إلى الحكم.
وأولت صحيفة الـ«غارديان» اهتمامًا بالغًا بالتطورات السياسية في تركيا، واستقالة رئيس الوزراء، أحمد داود أوغلو. وتحدث سيمون تيزدال في مقال تحليلي عما وصفه بأنه «تعاظم في قوة إردوغان وتهديده». ويقول إن أحد أهم ضحايا الصراع في أعلى هرم حزب العدالة والتنمية التركي هو الاتفاق السياسي مع الاتحاد الأوروبي بشأن اللاجئين، الذي هندسه داود أوغلو والمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل.
كما هيمن فوز صادق خان، ليكون أول مسلم سيتولى منصب عمدة مدينة لندن، ونتائج الانتخابات المحلية البريطانية على الصفحات الأولى للصحف البريطانية. واشتركت صحف الـ«تايمز» والـ«غارديان» والـ«فايننشيال تايمز» بوضع صورة خان وزوجته وبعض فريق مساعديه في حملته الانتخابية في صدر الصفحات الأولى فيها. وقالت الـ«غارديان» في عنوانها الرئيسي: «فوز خان التاريخي يعطي سببًا لكوربين ليكون مبتهجًا».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة