كوكب عطارد يعبر بين الأرض والشمس غدًا

كوكب عطارد يعبر بين الأرض والشمس غدًا

يمكن متابعته في مناطق شرق الأميركتين وغرب أوروبا
الأحد - 1 شعبان 1437 هـ - 08 مايو 2016 مـ

أمام محبي متابعة النجوم فرصة نادرة غدًا الاثنين لمتابعة كوكب عطارد وهو يعبر مباشرة أمام الشمس في حدث يقع مرة كل عشر سنوات أو نحو ذلك، عندما يكون عطارد والأرض على خط مستقيم مع الشمس.

وأفضل أماكن لمتابعة هذا الحدث هي شرق أميركا الشمالية وأميركا الجنوبية وغرب أوروبا وأفريقيا، إذا لم تحجب السحب الشمس.

وقالت مجلة «سكاي آند تلسكوب» إن مرور الكوكب بين الأرض والشمس سيحدث في هذه المناطق بالكامل أثناء ساعات النهار.

إلا أن عطارد صغير للغاية بحيث يصعب رؤيته دون مجهر أو تلسكوب والنظر بشكل مباشر إلى الشمس حتى بنظارة يمكن أن يلحق ضررًا دائمًا بالعين.

ولحسن الحظ ستعرض إدارة الطيران والفضاء (ناسا) ومنظمات علم الفلك لقطات في بث مباشر للحدث مع توفير تعليق من خبراء.

وسيبدأ كوكب عطارد الصغير مروره كنقطة سوداء على حافة الشمس في الساعة 12:‏7 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (11:12 ت.غ). وسيتحرك بسرعة 48 كيلومترًا في الثانية ليستغرق عبوره أمام الشمس التي يبلغ قطرها نحو 39.‏1 مليون كيلومتر، سبع ساعات ونصف الساعة.

وسيظهر الحدث في غرب الولايات المتحدة بعد الفجر، وسينتهي العرض مع غروب الشمس في أجزاء من أوروبا وأفريقيا ومعظم آسيا.

وسيبث تلفزيون «ناسا» المتاح على الإنترنت تغطية حية ولقطات من مرصد ديناميكا الشمس وتلسكوبات أخرى. وسيتضمن العرض مناقشات غير رسمية مع علماء من ناسا سيجيبون على تساؤلات عبر «تويتر» باستخدام وسم «أسك ناسا» (اسأل ناسا).

وسيستفيد العلماء من عبور عطارد أمام الشمس في مختلف المشاريع العلمية بما في ذلك تنقيح أساليب البحث عن كواكب وراء النظام الشمسي.

وكان آخر عبور لعطارد عام 2006، وسيعبر ثانية بين الشمس والأرض في عام 2019. ولن يتكرر الحدث بعد ذلك قبل عام 2032.


اختيارات المحرر

فيديو