جيوش أجنبية تتدرب على حرب الشوارع في بلدة فرنسية

جيوش أجنبية تتدرب على حرب الشوارع في بلدة فرنسية

الأحد - 30 رجب 1437 هـ - 08 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13676]

في جوفريكور المقفرة في شمال فرنسا، تنفجر قنبلة دخانية في الجو تتبعها طلقات من رشاشات ثقيلة قبل أن يظهر ستة جنود فجأة في عملية اقتحام مبنى وهمية في البلدة التي تحولت الى مركز فريد في أوروبا للتدريب على حرب الشوارع.

ولم تدرج على أي خارطة، هذه البلدة بسكانها البالغ عددهم خمسة آلاف نسمة في قطاع لين وصيدليتها ومحطة القطارات التي لم يعد يتوقف فيها أي قطار، وتقع في منطقة عسكرية في ريف منطقة بيكاردي؛ وهي المكان الوحيد في أوروبا للتدرب على قتال المدن ويستقبل جيوشا من جميع انحاء العالم.

وسنويا، يتدرب حوالى 22 الف جندي عشرة في المائة منهم اجانب، في "مركز التدريب على العمليات في المناطق السكنية" (سينزوب - كتيبة المشاة الرابعة والتسعون) في معسكر سيسون الذي أصبح معبرًا إلزاميا قبل التوجه إلى أي ميدان للقتال في الخارج.

كل الاسلحة في التدريب حقيقية؛ لكن الرصاص ليس كذلك، وكل التجهيزات والمعدات والآليات والجنود مزودة بلاقطات تسمح بمحاكاة الاضرار التي تحققت.

وقال اللفتنانت غيوم الذي لم يكشف اسمه الكامل وينتمي إلى الكتيبة الاولى السباهية، لفالانس التي ستتوجه اعتبارا من يونيو (حزيران)، إلى جمهورية افريقيا الوسطى، لوكالة الصحافة الفرنسية "هنا نستعد لكل شيء في كل بيئة تفوق الواقع. إنّها تشبه قليلا لعبة الليزر -- بجروح متفاوتة الاهمية للاقتراب من الواقع قدر الامكان".

وعند صدور أقل "تنبيه" يدل على إصابة جندي، يعالج الفريق الجريح ويخرجه من ميدان القتال. وفي حال الاصابة القاتلة يبقى الجندي الذي يرتدي سترة ظهرها اصفر اللون، ممددًا حيث "سقط".

ويقول قائد ألماني لمجموعة صغيرة من "ثلاثة جرحى اصاباتهم خطيرة" إنّه "لا مزاح في الحرب". ويضيف "لم تفكروا مليا قبل أن تهاجموا بهذا الشكل! هذا ما كان سيصيبكم لو لم يكن اطلاق النار وهميا".

وفي هذا المركز، كل السيناريوهات يمكن أن تنفذ في الليل كما في النهار، من الاستيلاء على مبان باستخدام أسلحة ثقيلة أو تأمين حماية لمستشفى أو تطويق تظاهرة صغيرة".

والاربعاء، كان على 190 رجلا من كتيبة المشاة في فرقة ساربور الفرنسية الالمانية تدعمهم دبابات وآليات مدرعة، استعادة وسط مدينة جوفريكور من "القوة المعادية" المكونة من نحو مائة عسكري من المركز يؤدون دور "الاعداء".

وبعد ثلاث ساعات من المعارك الطاحنة، تمكن رجال كتيبة المشاة من الانتقال من المطعم إلى قاعة التدريب الرياضي وهم يصفون الخصوم من القناصة الذين يقدمون لهم دعما لوجستيا، "لتسقط" البلدية بيدهم اخيرًا.

وقال الكابتن غريغوري المشرف على القوات خلال التدريبات التي استمرت ثلاثة أيام "إنّها عملية جيدة لدينا عدد قليل من الجرحى هذه المرة".

وفكرة اقامة مركز التدريب هذا ولدت بعد حرب كوسوفو (1998-1999)، التي تخللتها معارك في مناطق ذات كثافة سكانية عالية. وتم افتتاح المركز في 2006.

من جانبه، قال الكومندان لوران أحد المدربين في الموقع إنّ "إرسال قوة إلى منطقة عمليات وعدم التفكير في دخول المدينة أمر يتسم بالحساسية اليوم. مناطق السكن تتطلب تدريبا خاصًا للسيطرة بشكل أفضل على مكان كل شيء فيه يبلغ حده الاقصى".

وبالفعل، يعيش 54 في المائة من سكان العالم اليوم في مناطق مدنية وهي نسبة يفترض أن تتجاوز 66 في المائة في 2050 ، حسب الامم المتحدة.

ودورات التدريب التي تقدم في معسكر سيسون بحجمها وواقعية محيطها، المحجوزة مسبقا لعام ونصف العام، تثير اعجاب الجيوش الاجنبية وخصوصًا البريطانية والكندية والاميركية والبلجيكية والالمانية.

وقال قائد ألماني طلب عدم كشف هويته "ليست المرة الاولى التي آتي بها إلى هنا مع قواتي. لدينا مراكز مماثلة في ألمانيا؛ لكن سينزوب يبقى فريدًا في اوروبا بحجمه وواقعيته، وهذا هو الافضل في مجال التدريب على القتال في المدن".

وقبل فتح هذا المركز في فرنسا، كان معسكر التنغراباو القاعدة العسكرية السوفييتية السابقة في غرب برلين، الوحيد في أوروبا الذي يمكنه استقبال انتشار عسكري واسع في منطقة سكنية.

ويؤكد القائد الالماني أنّه يستفيد في جوفريكور من "أفضل تدريب في السنة بظروف واقعية وفي ميدان جديد بالنسبة لقواته".


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة