استطلاع: الألمان لا يعلمون سوى القليل عن الإسلام

استطلاع: الألمان لا يعلمون سوى القليل عن الإسلام

يعيش في ألمانيا نحو 4 ملايين مسلم
السبت - 29 رجب 1437 هـ - 07 مايو 2016 مـ

كشف استطلاع للرأي أجري حديثا أن المسلمين والدين الإسلامي لا يزالان غرباء عن غالبية الألمان حتى عقب عقود من التعايش المشترك، وذلك بسبب انحصار العلاقات بين المسلمين وغير المسلمين في ألمانيا في نطاق المدرسة أو مكان العمل، وقلة الصداقات والعلاقات الخاصة بين الطرفين.

وأظهر الاستطلاع الذي أجراه معهد «يوجوف» لقياس مؤشرات الرأي، بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن 62 في المائة من الذين استطلعت آراؤهم من غير المسلمين، ذكروا أن دائرة معارفهم الشخصية ليس بها مسلمون.

وفي المقابل، أشار الاستطلاع إلى زيادة نسبة المعارف المسلمين بين الشباب، مقارنة بالفئات العمرية الأكبر سنا، حيث ذكر نحو 50 في المائة ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما أن لديهم مسلمين في دائرة معارفهم الشخصية، بينما بلغت النسبة في الفئات العمرية الأكبر نحو الثلث.

وكان من اللافت للانتباه أيضا أن الأكاديميين والأشخاص الحاصلين على شهادة الثانوية العامة، لديهم أصدقاء مسلمون أكثر من الأشخاص أصحاب الشهادات التعليمية الأدنى، حيث ذكر 28 في المائة فقط من الحاصلين على شهادة تعليم أساسي، أن لديهم مسلمين في دائرة معارفهم الشخصية، بينما بلغت النسبة بين الأكاديميين 42 في المائة، وذلك على الرغم من أن المسلمين المقيمين في ألمانيا لديهم شهادات تعليمية أدنى من متوسط المواطنين.

وقالت كارولينا شو، من مجلس خبراء المؤسسات الألمانية المعنية بشؤون الاندماج والهجرة: «استطلاعات المجلس أظهرت أيضا أن ارتفاع مستوى التعليم يرافقه انفتاح أكبر تجاه التنوع»، مشيرة إلى أن ذوي الدخول المرتفعة لديهم أيضا انفتاح أكبر تجاه الأشخاص المنحدرين من أصول مهاجرة.

وفي سياق متصل، ذكر 52 في المائة من المشاركين في الاستطلاع من غير المسلمين، أنهم لا يعلمون سوى القليل عن الإسلام، بينما ذكر نحو 20 في المائة منهم أنهم لا يعلمون شيئا على الإطلاق عن الإسلام.

ورغم إطلاق مبادرة «يوم المساجد المفتوحة» منذ عام 1997 لدعوة غير المسلمين لزيارة المساجد في ألمانيا، لم يزر 84 في المائة من غير المسلمين أي مسجد في ألمانيا.

ويبدو الأمر مختلفا لدى المسلمين، حيث وصف 68 في المائة منهم معرفتهم بالدين المسيحي بالجيدة أو الجيدة للغاية.

وقالت شو: «من المهم نقل مزيد من المعرفة عن الإسلام وأقراننا من المواطنين المسلمين»، موضحة أن أفضل طريقة لذلك هي اللقاءات الشخصية، «لأنها تبدد المخاوف».

ومن ناحية أخرى، ذكر نحو 60 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع أنهم يلاحظون في حياتهم اليومية تزايد عدد المسلمين في ألمانيا.

وأشار الاستطلاع إلى أن 87 في المائة من الألمان أجابوا بـ«لا» على سؤال: «هل قابلت مرة في حياتك اليومية شخصا أعلن أنه من أنصار التيار الإسلامي المتطرف؟».

يذكر أن ساسة من أحزاب مختلفة ممثلة في البرلمان الألماني أعربوا عن مخاوفهم خلال الأشهر الماضية، إزاء تمويل مساجد متطرفة في ألمانيا عبر مؤسسات إسلامية من السعودية ودول أخرى في الخليج.

ويعيش في ألمانيا أكثر من 4 ملايين مسلم، أغلبهم من العمال المهاجرين أو ذويهم.

وأتى بعض المسلمين إلى ألمانيا بوصفهم لاجئين من أفغانستان وإيران وسوريا والعراق. وهناك أقلية صغيرة من المواطنين في ألمانيا تحولوا إلى الإسلام.

وقبل بداية أزمة اللاجئين العام الماضي، كان يقيم 2 في المائة فقط من المسلمين في ألمانيا في الولايات الشرقية.

وشمل الاستطلاع الذي أجري خلال الفترة من 25 حتى 27 أبريل (نيسان) الماضي 2020 شخصا بالغا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة