وهلك المعتدون على المساجد والأبرياء

وهلك المعتدون على المساجد والأبرياء

بشاعة الجرائم لم تمنع الإرهابيين من استباحة بيوت الله
السبت - 29 رجب 1437 هـ - 07 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13675]

منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2014، اعتقد محمد الصقري العنزي البالغ من العمر 46 عامًا، أنه سيكون طليقا حرا بعد جريمته البشعة واستهدافه للآمنين بإطلاق النار على المصلين بمسجد المصطفى بقرية الدالوة في محافظة الأحساء.
ولا يعد حال سعيد الشهراني البالغ من العمر (46) عامًا، أفضل من صديقه الإرهابي، فكلاهما مع ثلة من المطلوبين الأمنيين كانوا يحلمون بأنهم ناجون من أفعالهم، بل سينفذون أعمالا لا تقل بشاعة عما نفذ.
القدرة الأمنية السعودية برزت في التعامل مع العمليات وربط خيوط الأحداث في سباق زمني أفشل تملص الإرهابيين واختباءهم، ونجح الأمن في إعلان الأسماء وملاحقتها وإسقاطها واحدا تلو الآخر، في رسالة واضحة، بأنه لا مناص من اليقظة الأمنية، سواء هربوا إلى الجنوب أم الغرب، احتفظوا ببعض سيميائهم أو حلقوا ذقونهم.
وتتوالى العمليات الأمنية الناجحة التي يسجلها الأمن السعودي في ملاحقته الإرهاب، وتسجل وزارة الداخلية السعودية إنجازات جديدة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، في كيفية تعاملها وملاحقتها الخلايا الإرهابية بمختلف مسمياتها.
ويعد سقوط الإرهاب فكرا، إلى جانب سقوط مُنفِذ هذا الفكر على الأرض، دلالة واضحة على مضي وزارة الداخلية ومن خلفها الشعب السعودي، إلى اجتثاث المرض الخبيث بكل الوسائل الممكنة، ولعل سقوط خلية «وادي النعمان» أول من أمس في منطقة مكة المكرمة، دليل واضح على ذلك.
القدرة الأمنية برزت في مسرح العمليات، خصوصا أن من بين الإرهابيين الأربعة الهالكين من بادر بفتح النار صوب رجال الأمن، مما اقتضى الرد عليهم بالمثل، وتحييد خطرهم، وهو ما أدى إلى مقتل اثنين منهم، وإقدام اثنين آخرين على الانتحار بتفجير نفسيهما بواسطة أحزمة ناسفة.
اسمان بارزان في تنفيذ أعمال استهدفت الآمنين في المساجد، ونتج عنها استشهاد نحو 60 نفسا وما يربو على 160 إصابة.
محمد سليمان الصقري العنزي الذي سقط في عملية وادي نعمان، وحاملو الفكر التكفيري، لا يتأثرون عندما يشاهدون أشلاء الشهداء في أقدس مواقع الأرض، وفي بيوت الله، بل إن ذلك يعزز غرائزهم اللاإنسانية.
دليل ذلك، أن منظر الدماء بعد واقعة الدالوة، لم يمنع الصقري، من الإقدام على محاولة تفجير مسجد العنود في الدمام، وذلك في مايو (أيار) العام الماضي. فرّ الإرهابي، وظل يعيش حياة القاتل المأجور لفكر أبعد مما يعتقد به عموم المسلمين وعلماؤهم.
ولعلّ هذا التناقض وحب سفك الدماء، جعل الصقري من المتخصصين في تفجيرات المساجد، فما إن نفذ جريمته الثانية، حتى أقدم على عملية تفجير مسجد الإمام علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) ببلدة القديح بمحافظة القطيف في مايو عام 2015. وتلك هي الطامة التي يعرب عنها كثير من المفكرين ورجال الدين، وتتمثل في كيفية التفكير التي تتيح لإنسان يزعم أنه مؤمن ويقدم على مهاجمة المساجد.
هذا النهج في استهداف المساجد، تحول خطير لحامل الفكر التكفيري، ويرى مراقبون أنه لا مبرر لتفجير المساجد التي تعد عند عموم المسلمين مكانا آمنا لا يسمح فيه حتى برفع الصوت والغلو، فكيف بحمل السلاح وقتل أبرياء يؤدون شعائر دينهم.
ويبدو أن تعاطي فكر اقتحام وتفجير المساجد، بدأ ينتشر بين هذه الجماعات، ولعله القاعدة الأساسية لهم في ترهيب الناس.
ومن الأسماء التي سقطت في «وادي نعمان» سعيد عايض سعيد آل دعير الشهراني، قبل التخطيط لعمل إرهابي بصحبة 4 من جماعته، ويعد من الأسماء الملاحقة من وزارة الداخلية لما قام به من تفجير مسجد قوات الطوارئ بمنطقة عسير في الـ6 من أغسطس (آب) عام 2015.
وبمراجعة الأعمال الإجرامية التي نفذها الشهراني، وجد أنه يتشابه تماما في التوجه والتفكير مع رفيقه في استراحة وادي النعمان (الصقري) المتخصص في استهداف المساجد، ولم يثنه منظر الشهداء في واقعته الأولى، ليقوم الشهراني بتنفيذ جريمتين، كل واحدة منهما تفسر ضلالا، إذ فجر مسجد المشهد بحي دحضة بمنطقة نجران في نهاية أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ليقتل بعد ذلك رجل أمن متقاعدا في منتصف فبراير (شباط) الماضي.
وبالعودة إلى المواقع التي استهدفها الإرهاب، ومنها الدالوة التي تقع في الأحساء، كانت العملية بمثابة صدمة موجعة للتسامح والسلام بين فئات المجتمع. أودت العملية بحياة 8 أشخاص وأصابت 9 آخرين، ليطل الشيطان مرة أخرى في القديح، ويستهدف انتحاري مسجد الإمام علي في البلدة التابعة لمحافظة القطيف أثناء أداء صلاة الجمعة، ما أودى بحياة 22 شخصا وإصابة 102 آخرين.
كما استهدف انتحاري مسجد الإمام الحسين في حي العنود بالدمام ونجح حراس المسجد في التصدي له ومنعه من دخول الجامع الذي كان يغص بمئات المصلين، وأدى تفجير الإرهابي الحزام الناسف الذي كان يحمله إلى استشهاد 4 أشخاص.
ويرى مراقبون أن التنقل بين المساجد في عدد من المدن السعودية، كان مدروسا بالنسبة لمنفذي الفكر التفكيري والأعمال الإجرامية، فبعد المنطقة الشرقية، تحولت بوصلة الإرهابيين إلى منطقة عسير (جنوب السعودية)، ليستهدف الإرهابيون مسجدا لقوات الطوارئ في أبها، وأدى هذا الهجوم إلى استشهاد 15 شخصا بينهم 12 من قوات الطوارئ، ليتجه بعد ذلك هذا المرض إلى الآمنين في منطقة نجران، ويستهدفون الأمن في أحد المساجد بعد صلاة المغرب ونتج عن التفجير الإرهابي مقتل شخصين فيما جُرح 19 آخرون.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة