ترامب يطلب زيارة إسرائيل لتأكيد تعاطفه الكامل معها

ترامب يطلب زيارة إسرائيل لتأكيد تعاطفه الكامل معها

كبير ممولي نتنياهو يسعى لترتيب الزيارة و«تعديل» خطاب المرشح السياسي
السبت - 29 رجب 1437 هـ - 07 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13675]

كشفت مصادر سياسية في تل أبيب أن مساعدي المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية، دونالد ترامب، باشروا ترتيب زيارة له إلى إسرائيل، الصيف المقبل لالتقاء رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، وغيره من القادة الإسرائيليين.
وربما يسبق ذلك بلقاء مع نتنياهو خلال المنتدى السنوي للتحالف اليهودي الجمهوري في واشنطن. وأكدت المصادر نفسها أن ترامب يريد من هذه اللقاءات تبديد المخاوف الإسرائيلية من سياسته، وتجنيد دعم له بين صفوف الناخبين اليهود.
وأكد ترامب بنفسه، أمس، أن موعدا للقاء نتنياهو قد تم الاتفاق عليه. ولكنه رفض الإفصاح عن هذا الموعد، أمام الصحافيين الذين انهالوا عليه بالأسئلة حول الموضوع. وكشف مقرب من نتنياهو، أمس، أن رجل الأعمال الأميركي اليهودي الثري، شيلدون أدلسون، صاحب شبكة كازينوهات عالمية، هو الذي بادر إلى التقارب بين ترامب ونتنياهو. فقد اجتمع به ثلاث مرات في الشهرين الأخيرين، أقنعه في إحداها بتغيير خطابه السياسي لصالح إسرائيل. وقال له: «إن حلفاءنا في إسرائيل قلقون من تصريحاتك الضبابية ويفهمونها على أنها معادية لهم. فيكفيهم ما فعله بهم باراك أوباما. ولا يصح أن يشعروا بالخوف من مرشح الرئاسة الجمهوري».
وأضاف المقرب أن أدلسون، المعروف بتأثيره الكبير على نتنياهو حيث إنه يمول حملاته الانتخابية في إسرائيل ويصدر له صحيفة يومية مجانية («إسرائيل اليوم»)، التي أصبحت الأكثر انتشارا بين الصحف العبرية، قرر دعم ترامب مع أنه لم يكن يؤيده في بداية الانتخابات التمهيدية. وقد اتفق معه ألا يعود إلى تكرار تصريحه المقلق بأنه سيكون محايدا في الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني.
وبناء على ذلك، تمّت استضافة ترامب في المنتدى السنوي للتحالف اليهودي الجمهوري في واشنطن، الذي يموله أدلسون، أول من أمس، وكان أول سؤال وجه إليه حول علاقته مع إسرائيل فقال: «سأتوجه إلى إسرائيل قريبا جدا». وشدد ترامب في كلمته على صداقاته الكثيرة مع اليهود. وقال مازحا إنه لم يعد قادرا على الاتصال هاتفيا مع ابنته ايفانكا في أيام السبت منذ زواجها من يهودي. ومع ذلك قوبل ترامب بهتافات معادية له عندما امتنع عن وصف القدس بأنها العاصمة الموحدة لإسرائيل، موضحا أنه يريد أولا لقاء نتنياهو.
وقال ترامب إن أحد أسباب الإخفاق في عملية السلام تكمن في فشل المفاوضين الأميركيين الذين لم يتمتعوا بشخصية قوية، فظلموا إسرائيل. وأضاف: «إسرائيل أعطت الكثير باسم السلام، لكنها لم تحظ باعتراف على عطائها». وقد لقي تصفيقا حارا عندما أكد أن الدولة العبرية لم تمنح حقها من الإشادة في هذا المجال.
من جهة ثانية، كشفت صحيفة «معريب» الإسرائيلية، أمس، أن زوج ابنة ترامب، يلعب دورا كبيرا في التقريب بينه وبين إسرائيل. فهو يهودي أميركي، ووالده رجل دين معروف. وقد غيرت ايفانكا ترامب ديانتها، وأصبحت يهودية بعد الزواج. وقد اتصل السفير الإسرائيلي في واشنطن، رون درامر، المقرب من نتنياهو، مع زوج ابنة ترامب وأقنعه بضرورة التأثير على عمه حتى يغير موقفه. وأضاف أن ترامب، الذي كان يصر على إلقاء خطاباته بشكل ارتجالي، حرص على إلقاء خطابه مكتوبا عندما عرض سياسته الخارجية وفيها أظهر تعاطفا كبيرا مع إسرائيل.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة