الرئيس البوركيني: وجدت لدى السعودية اهتماماً بأفريقيا

الرئيس البوركيني: وجدت لدى السعودية اهتماماً بأفريقيا

قال لـ «الشرق الأوسط» إن الرياض تسعى للسلام في العالم - محمد بن سلمان بحث معه تنسيق الجهود في إطار «التحالف الإسلامي»
الجمعة - 28 رجب 1437 هـ - 06 مايو 2016 مـ
ولي ولي العهد السعودي لدى اجتماعه مع الرئيس البوركيني في الرياض أمس (واس)

عقد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، في الرياض أمس، جلسة مباحثات مع رئيس جمهورية بوركينا فاسو، روك مارك كريستيان كابوري، استعرضا فيها التعاون الثنائي بين البلدين، وعددًا من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، من بينها تنسيق الجهود في إطار التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب.

في غضون ذلك, أكد الرئيس مارك كريستيان، في حوار أجرته معه «الشرق الأوسط» في ختام زيارته إلى السعودية، أنه وجد حرصًا لدى السعودية على إحلال السلام في العالم واهتمامًا دقيقًا بقضايا أفريقيا والتحديات التي تواجهها. وشدد على أن السعودية تلعب دورًا مركزيًا وبارزًا في جلب الاستقرار للمنطقة.

وقال الرئيس مارك كريستيان إن بلاده تثني على جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لإحلال السلام في اليمن وسوريا، معتبراً أن بوركينا فاسو والسعودية تضعان مكافحة الإرهاب والعمل على تجفيف منابعه على رأس أولوياتهما، وأكد وجود تطابق في وجهات النظر حيال هذا الأمر بين القيادتين. وأشار الرئيس مارك كريستيان إلى أن بلاده كانت من أوائل الدول التي دعمت وانضمت إلى التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب بقيادة السعودية.

وأوضح الرئيس البوركيني أن زيارته إلى السعودية توجت بتشكيل لجنة مشتركة لتسريع التعاون بين البلدين. وذكر أن من بين أهداف زيارته التي تحققت، وضع خطة لجذب المستثمرين السعوديين في صناعات الثروة الحيوانية. وقال أيضًا إن بلاده تواجه تحديات في مجالي استزراع الأراضي وتوطين صناعات الذهب والقطن.

وشدد الرئيس البوركيني على أن زيارته للسعودية «تاريخية»، وأنها تمثل فرصة ثمينة لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، خصوصًا في المجالات الاقتصادية والسياسية والتنموية والأمنية. وأكد أن قيام صندوق التنمية السعودي بتمويل بعض المشاريع في بلاده يمثل أهمية بالغة.
... المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة