3 غرف عمليات لوفد الحوثيين في الكويت.. مرتبطة بطهران

3 غرف عمليات لوفد الحوثيين في الكويت.. مرتبطة بطهران

تشكيل 3 لجان لتطبيق القرار «2216».. وولد الشيخ متفائل رغم الخروقات «المقلقة»
الجمعة - 28 رجب 1437 هـ - 06 مايو 2016 مـ

كشفت مصادر يمنية لـ«الشرق الأوسط»، عن وجود ثلاث غرف عمليات تابعة لوفد الحوثيين المشارك في مشاورات الكويت، مهمتها تسيير عمل الفريق، ومساعدته في التلاعب بمسار المشاورات التي تشرف عليها الأمم المتحدة.

وذكرت المصادر أن غرف العمليات مرتبطة عبر شبكة اتصالات موزعة بين طهران والكويت ودولة خليجية، وتضم خبراء إيرانيين وأجانب. وأوضحت أن الفريق الحكومي اليمني يتعرض لضغوط دولية، لتقديم تنازلات في المشاورات، مؤكدة أن الفريق لديه تعليمات صارمة من القيادة الشرعية بعدم التوقيع على أي اتفاق خارج إطار القرار الدولي «2216»، وفق المحاور الخمسة التي جرى الاتفاق عليها سابقًا.

ولفتت إلى أن فريق الانقلابيين وطاقمهم الإعلامي يحاول استفزاز الدولة المستضيفة للمفاوضات، عبر إطلاق شعاراتهم الطائفية في شوارع الكويت، أو الظهور بزي عسكري في القنوات الفضائية، وهو ما دعا السلطات الكويتية لتحذير أعضاء الفريق الانقلابي.

لكن رغم هذه المخالفات، دخلت المشاورات أمس، مرحلة مهمة بعد تشكيل لجان لتطبيق القرار الأممي «2216»، وتنفيذ أجندة جدول الأعمال التي وضعتها الأمم المتحدة. وشكلت، أمس، 3 لجان؛ الأولى لجنة لاستعادة الدولة والتحضير لاستئناف العملية السياسية، والثانية لجنة الأمن والانسحاب وتسليم الأسلحة، أما اللجنة الثالثة، فهي لجنة المعتقلين السياسيين والأسرى والموضوعين تحت الإقامة الجبرية.

وعد المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أن تشكيل هذه اللجان وبدء ممارسة عملها «بداية واعدة»، وأكد، في مؤتمر صحافي، أن «المشاورات مستمرة، والإرادة موجودة»، حسب تعبيره، لكنه أشار إلى وجود خروقات لهدنة وقف إطلاق النار، أمس والأيام الماضية، دون أن يحدد الجهة التي ارتكبت تلك الخروقات، التي وصفها بـ«المقلقة».
... المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة