اتفاق قبلي يتكلل بانسحاب عناصر«القاعدة» من زنجبار وجعار

اتفاق قبلي يتكلل بانسحاب عناصر«القاعدة» من زنجبار وجعار

تم بمباركة الجيش.. وقضى بتسليم مؤسسات الدولة في المدينتين
الجمعة - 28 رجب 1437 هـ - 06 مايو 2016 مـ

انسحبت عناصر تنظيم القاعدة من مدينتي زنجبار وجعار، بمحافظة أبين (شرق مدينة عدن)، تنفيذا للاتفاق المبرم بين هذه العناصر ولجان الوساطة القبلية.

وقالت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» إن الانسحابات من المقرات الحكومية جاءت بعد جهود قبلية قادها الشيخين عباس طاحل وعادل الحسني مع «القاعدة» في أبين، وتكللت باتفاق قضى بانسحاب هذه العناصر من المدينتين اللتين سيطرت عليهما مطلع ديسمبر (كانون الأول) الماضي، إثر عملية اغتيال زعيم القاعدة جلال بلعيدي ومرافقيه بضربة طائرة أميركية يوم 2 ديسمبر. وقالت المصادر إن الانسحاب بدأ أمس (الخميس) من عاصمة المحافظة زنجبار، وتم تسليم كافة مؤسسات الدولة في مدينة جعار إلى قائد المقاومة الجنوبية علي باعش، ومديرها العام ومدير أمنها، مشيرة إلى قيام الأخير بإحلال الحراسات الأمنية بدلا عن هذه العناصر في هذه المنشآت الحكومية، ومن بينها مستشفى الرازي العام في مدينة جعار. أما المؤسسات في عاصمة المحافظة، مبنى السلطة المحلية ومكتب محو الأمية وعدد آخر من المقرات، فستسلم للجنة أخرى برئاسة مدير عام المديرية أحمد رشيد الشدادي، ومدير أمن زنجبار العقيد سالم الحامدي.

وأكدت مصادر أمنية حكومية لـ«الشرق الأوسط» أن قوات الجيش والأمن المسنودة من التحالف رحبت بالاتفاق، الذي سيجنب المدينتين عبث وتدمير ونهب كالذي أعقب الحرب الأولى عام 2012م، مشيرة إلى أن الجهات الحكومية ترقب عملية الوساطة ومدى تنفيذها خلال خمسة أيام بدأت صباح أمس الخميس، وتنتهي بتسليم كامل لهذه المؤسسات من قبل جهات حكومية في أبين. وكشفت أن عناصر «القاعدة» قامت خلال الأسابيع الماضية بتلغيم مؤسسات حكومية ومساحة واسعة في مدينة زنجبار، استعدادا للمعركة المرتقبة مع القوات الموالية للسلطة الشرعية والمسنودة بطيران ودعم قوات التحالف. وأوضحت أن لجانا شكلت إثر الاتفاق الأخير، وستكون مهمتها إزالة هذه الألغام، وتفكيك العبوات الناسفة المنتشرة في محيط المدينة وداخل المؤسسات الحكومية، وأن السلطات الحكومية ستدخل المدينة بعد خمسة أيام من بدء الانسحاب، وإزالة وتفكيك الألغام والمواد المتفجرة، إلى جانب قيام الجيش الوطني بتأمين المدينة.

وأشارت إلى أن عناصر تنظيم القاعدة طالبوا بتعهد بعدم تنفيذ أي عمليات عسكرية خلال الـ5 أيام التالية لسريان الاتفاق، بما في ذلك أعمال القصف الجوية التي ينفذها طيران التحالف العربي، وهو ما التزمت به الجهات الممثلة للحكومة، وأكدت أن قوات الجيش والأمن جاهزة لتسلم مهمة تأمين المدينة وتفعيل كل أقسام الشرطة فيها فور تسلمها.

وجاءت الوساطة القبلية في محافظة أبين عقب انتكاسة الجماعات المحسوبة على تنظيم القاعدة في محافظة عدن، ومن ثم لحج وحضرموت، اللتين دخلتهما قوات الجيش والمقاومة مسنودة بطائرات التحالف العربي الذي تقوده السعودية والإمارات.

إلى ذلك، يعتقد مراقبون أن ذراع تنظيم القاعدة في اليمن لا يزال يمثل قوة مؤثرة، ويشكل خطرا متزايدا على السفن التجارية في الممرات البحرية المهمة القريبة، رغم جهود القوات الحكومية اليمنية وحلفائها لدحر التنظيم.

وأكد تنظيم القاعدة، السبت الماضي، انسحابه من ميناء المكلا في جنوب اليمن، بعد أسبوع من استعادة قوات يمنية وإماراتية للميناء الذي استخدمه المتشددون الإسلاميون لجني مبالغ طائلة.

وقال الكابتن ويليام نو، رئيس أركان القوة البحرية متعددة الجنسيات متحدثا لوكالة «رويترز»: إن المكاسب التي حققتها القوات اليمنية «مشجعة» وتمثل «انتكاسة» لتنظيم القاعدة، لكنه أضاف أن التنظيم لا يزال لديه قدرات بسبب استمرار الحرب الأهلية الحالية. وأضاف أن القوة التي يمثلها، والتي تشمل مهامها التصدي لأعمال القرصنة ومكافحة الإرهاب في المنطقة «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب استفاد من تلك الفوضىن وتحرك ليملأ الفراغ، وساعده ذلك على اكتساب المزيد من القوة». وتقع مدن ساحل حضرموت وشبوة وأبين ولحج قرب مضيق باب المندب الذي تمر منه يوميا إمدادات نفطية تقدر بنحو أربعة ملايين برميل في طريقها لأوروبا والولايات المتحدة وآسيا.

ولليمن ساحل يمتد بطول 1900 كيلومتر على خليج عدن والبحر الأحمر، وهي منطقة كبيرة تصعب مراقبتها بالنظر للجهد الذي تتولاه القوات البحرية الدولية في التصدي لأعمال قرصنة تتم من الصومال، وهي أعمال تم احتواؤها في السنوات الماضية.

وميدانيا، سجلت لجنة المراقبة المحلية لوقف إطلاق النار في محافظة الضالع، جنوب البلاد، عددا من الخروقات التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح في جبهتي مريس وحمك جنوب وشرق مدينة إب وسط البلاد. وقالت مصادر في اللجنة المكلفة بمراقبة تثبيت وقف إطلاق النار لـ«الشرق الأوسط» إن الميليشيات الانقلابية خرقت اتفاق تثبيت وقف إطلاق النار، ولليوم الثالث على التوالي، مشيرة لارتكابها لـ14 خرقا متواصلا توج بهجوم عنيف وواسع على مواقع المقاومة والجيش الوطني في يعيس، شمال منطقة مريس ومحيطها، في محاولة منها للزحف والتقدم، مستخدمة كل أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، قبل أن يتصدى لهم رجال المقاومة والجيش الوطني، مما أدى لإصابة أحد عناصر المقاومة عبد العزيز يحيى قعموص بإصابة خطيرة في الرأس.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة