هل قتلت «غوغل» التسويق في المواقع الاجتماعية

هل قتلت «غوغل» التسويق في المواقع الاجتماعية

خمسة حلول لبناء حملة تسويق من دون «وايلد فاير»
الثلاثاء - 23 جمادى الأولى 1435 هـ - 25 مارس 2014 مـ

أوقفت شركة غوغل برنامج وايلد فاير، حيث وصلت العلاقة المتناغمة على ما يبدو بين محرك البحث العملاق والبرنامج الاجتماعي، إلى النهاية بعد شراكة دامت نحو عشرين شهرا.
ويهدف وايلد فاير، كجزء من غوغل، إلى مساعدة الشركات في تحسين جهودها في مجال التسويق عبر الشبكات الاجتماعية. وقد قنن استثمار "غوغل" في "وايلد فاير" التسويق في وسائل الإعلام الاجتماعية من وجهة نظر الكثير من المراقبين.
وتبدي "غوغل" عددا من الأسباب وراء تراجع اهتمامها بــ"وايلد فاير"، لكنها لا تمثل بالضرورة مؤشرا للمعلنين على عدم جدوى محتوى الحملات التسويقية، لأن عدم جدوى الإعلانات يعود إلى عدم وجود محتوى قوى يدعمها. ويقال إن الحملات الإبداعية والمتكاملة التي تقود المستهلكين إلى القنوات الاجتماعية وتشجعهم على التفاعل مع العلامات التجارية يصعب إنجازها دون وجود استراتيجية قوية تدعمها.
وهناك عدد محدود من الأفكار والبرامج التي تستطيع المساعدة في بناء حملات متكاملة، وفيما يلي خمسة منها نشرها موقع "أنتربنتور" الأميركي لريادة الأعمال اليوم (الاثنين):


1 ـ استخدام التطبيقات:
هناك الكثير من البرامج إلى جانب "وايلد فاير"، والتي قد لا تحظى بدعم "غوغل"، لكنها تساعد في عمليات التصميم والإبداع وإدارة الحملات ذات الأهداف الخاصة. فيمكن، على سبيل المثال، استخدام "هاشتاغ" لتشجيع محتوى المستخدم، وتساعد هذه التطبيقات المسوقين على تحديد الأهداف وبلوغها، وتقدم الكثير منها بيانات قيمة تفيد في عملية التقييم وستستخدم كأساس للحملات المستقبلية.


2 ـ ربط الحملات بالدعايا داخل المتاجر:
استخدم محتوى المستخدم في الإعلانات داخل المتاجر لتعزيز الرابط بين الأفراد ومنتجك. وقم بالترويج للهاشتاغ في المتجر وشجع العملاء على استخدام صور "إنستاغرام" مع "الهاشتاغز" للحصول على فرص للفوز في مسابقة أو الظهور على الموقع، كي تثير اهتمام الأفراد بعلامتك التجارية قبل أن يصبحوا متابعين لها على الإنترنت.


3 ـ اربط الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي بالإعلانات التلفزيونية:
لا تملك كل العلامات التجارية الميزانيات الكافية للإعلان في التلفزيون، لكن هناك من تملك المال، وترى أن ربط التسويق بالحملات الاجتماعية هو مستقبل التسويق الاجتماعي. واقتران هاتين الميزانيتين سويا والتوسع خارج نطاق الفيسبوك، يرفع عدد الشاشات التي يشاهدها الأفراد إلى اثنين، إن لم يكن أكثر.


4 ـ استخدم البيانات:
استخدم البيانات لتعزيز مشترياتك واتخاذ قرارات أكثر ذكاء، حتى وإن كنت منسق وسائل إعلام اجتماعي في وكالة صغيرة وتعمل من المنزل. عزز قرارات الحملة بناء على التركيبات السكانية وسلوك وعادات الأفراد الذين يتفاعلون مع العلامة التجارية بالفعل على الإنترنت. وابدأ بـ "بنترست" أو أدوات فيسبوك التحليلية، لأنها سهلة ومجانية.


5 ـ استخدام الحملات لزيادة الزيارات إلى الموقع:
ينبغي بناء حملات اجتماعية تعيد المشاهدين مرة أخرى إلى موقعك للتفاعل مع منتجاتك أو عروضك.
لا تجعل التراجع في التسويق عبر الشبكات الاجتماعية يثير مخاوفك. فالعلامات التجارية لا تزال تستخدم وسائل الإعلام الاجتماعية بصور إبداعية، وهناك الكثير من البرامج والخدمات لمساعدة المعلنين على كل المستويات للقيام بذلك.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة