بوادر اتفاق أميركي ـ روسي لضم حلب إلى التهدئة

بوادر اتفاق أميركي ـ روسي لضم حلب إلى التهدئة

مجلس الوزراء السعودي: غارات نظام الأسد تبين عدم جديته تجاه الحل السياسي
الثلاثاء - 26 رجب 1437 هـ - 03 مايو 2016 مـ
الملك سلمان لدى ترؤسه جلسة مجلس الوزراء في الرياض أمس (واس)

أنهى وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس زيارة خاطفة إلى جنيف أجرى خلالها لقاءات عدة واتصالات تركزت حول سبل إحياء الهدنة في سوريا وخصوصًا ضم حلب إلى مناطق التهدئة الأخيرة. فقد اجتمع مع نظيريه السعودي عادل الجبير والأردني ناصر جودة، ثم مع المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي ميستورا الذي أعلن بعد الاجتماع: «إننا نعد لآلية أفضل لمراقبة وقف جديد لإطلاق النار».

كما تحادث كيري هاتفيا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، و«اتفقا على إجراءات جديدة ستتخذها موسكو وواشنطن كرئيستين لمجموعة دعم سوريا، أحدها حول الإعداد لاجتماع مقبل» لهذه المجموعة.

في غضون ذلك، جدد مجلس الوزراء السعودي برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أمس، إدانة السعودية وشجبها واستنكارها الشديدين للغارات التي تشنها قوات بشار الأسد على مدينة حلب، والتي أدت إلى تدمير مستشفى يدار من قبل منظمة دولية، وأودت بحياة العشرات بينهم أطفال وأطباء. وأكدت السعودية أن هذا العمل الإرهابي «يبين عدم جدية} النظام السوري تجاه الحل السياسي.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو