رئيس «أكوا باور»: «رؤية 2030» ستدفع اقتصاد المملكة للاستمرار قويًا

رئيس «أكوا باور»: «رؤية 2030» ستدفع اقتصاد المملكة للاستمرار قويًا

الشرهان يؤكد أنها تتسم بالمرونة والحيوية
الثلاثاء - 25 رجب 1437 هـ - 03 مايو 2016 مـ

أكد محمد أبو نيان رئيس مجلس إدارة شركة أكوا باور، أن عضوية المملكة في مجموعة دول العشرين، تعكس القوة الاقتصادية التي تتمتع بها، مضيفًا أن «الاقتصاد السعودي يعيش اليوم مرحلة متقدمة للغاية بعد الإعلان عن (رؤية المملكة 2030). وهي الرؤية التي ستجعله اقتصادًا يعتمد على ركائز قوة مختلفة الأشكال والعناصر والقطاعات، في مرحلة جديدة تأتي امتدادًا لمرحلة سابقة مر فيها اقتصاد المملكة بطفرة نوعية، جعلته ضمن أقوى اقتصادات دول العالم أجمع».
وأوضح أبو نيان خلال حديثه، أن «رؤية السعودية 2030»، والتي وضعت على عاتقها أهمية تنويع مصادر الطاقة، وتفعيل دور القطاع الخاص للمساهمة مع القطاع الحكومي في إنتاج الطاقة المتجددة، بعثت التفاؤل الكبير لدى نفوس المتخصصين، والاقتصاديين، والمهتمين.
من جانبه، قال ثامر الشرهان، العضو المنتدب لشركة أكوا باور، في هذا الخصوص إن «رؤية السعودية المستقبلية تتسم بالمرونة والحيوية، والقدرة على استثمار كل فرص النجاح، ولدينا في المملكة فرص واعدة للنجاح في مختلف القطاعات، وفي الطاقة المتجددة على وجه التحديد».
ولفت الشرهان إلى أن شركة «أكوا باور السعودية» دخلت خلال الفترة الماضية في تحالفات دولية لإنتاج الطاقة الشمسية في كثير من الدول، مضيفًا أن «رؤية السعودية الجديدة فتحت لنا آفاقًا أكبر للاستثمار في المملكة، ونعتزم أن نكون عنصرًا فاعلاً في تحقيق هذه الرؤية».
وأكد الشرهان أن «الرؤية قالت إنه على الرغم من تمتع المملكة بمقومات قوية في مجال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح؛ فإنها لا تملك - حتى الآن - قطاعًا منافسًا في مجال الطاقة المتجددّة، وهذا الأمر يعني أننا أمام مرحلة مختلفة تمامًا، عنوانها الطاقة المتجددة وأهميتها في اقتصاد الوطن».
وأوضح الشرهان أن الرؤية السعودية 2030، توقعت أن يرتفع مستوى الاستهلاك المحلي للطاقة ثلاثة أضعاف بحلول عام 2030، لذلك تستهدف الرؤية إضافة 9.5 غيغاواط من الطاقة المتجددة إلى الإنتاج المحلّي كمرحلة أولى، كما تستهدف توطين نسبة كبيرة من سلسلة قيمة الطاقة المتجددة في اقتصاد الوطن، وتشمل تلك السلسلة خطوات البحث والتطوير والتصنيع وغيرها.
وشدد الشرهان، على أن السعودية تعيش اليوم أزهى عصورها من حيث الحراك الاقتصادي الإيجابي، لافتًا إلى أن «رؤية 2030» تؤسس لمرحلة ما بعد النفط، مما يعني استمرار اقتصاد المملكة ضمن قائمة كبرى اقتصادات دول العالم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة