مفتي السعودية: الإبلاغ عن المفسدين من الأعمال الخيّرة التي تعين على استقرار الأمة

مفتي السعودية: الإبلاغ عن المفسدين من الأعمال الخيّرة التي تعين على استقرار الأمة

الاثنين - 24 رجب 1437 هـ - 02 مايو 2016 مـ
الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

شدد المفتي العام للسعودية رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، على أهمية تعاون الجميع مع رجال الأمن، عبر الإبلاغ عن المفسدين الذين يسعون للخراب في الأرض، ويسفكون الدماء المحرمة بغير حق، مبينًا أن ذلك من الأعمال الخيّرة التي تعين على تحقيق أسباب الاستقرار والاطمئنان للأمة.
وقال المفتي: «نحمد الله بأن تمكن رجال الأمن المخلصين من صد هؤلاء المفسدين، وتحقيق هذا الإنجاز المهم والعمل الصالح والسبب الخيّر للقضاء على الفاسدين، الذين سفكوا الدم الحرام»، مشيرًا إلى أن ما حدث لهم اليوم هو جزاؤهم، إذ يقول الله تعالى: «إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ».
وأهاب آل الشيخ بشباب الإسلام أن يحذروا ممن يريدون بالأمة شرًا، ويخدعونهم ويغرّرون بهم بأساليب مختلفة لتربيتهم على الفساد والقيام بأعمال القتل والخراب.
ودعا الله أن «يحفظ رجال الأمن البواسل من كل سوء، ويُبارك لهم في مسعاهم الصالح الذي يرمون فيه لاستتباب أمن بلادنا وردع المفسدين، وأن يعينهم على فعل كل خير».
وكانت الجهات الأمنية السعودية أعلنت أمس تمكنها من القضاء على الإرهابيين عبد العزيز البكري الشهري، وياسر الحودي، والقبض على الإرهابي عقاب العتيبي، إثر عملية أمنية بمحافظة بيشة جنوب غرب السعودية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة