طلاب إسبان يحولون الزهرية لشاحن جوال

طلاب إسبان يحولون الزهرية لشاحن جوال

باستخدام تقنية التركيب الضوئي للنبات
الاثنين - 24 رجب 1437 هـ - 02 مايو 2016 مـ

صار بمقدور الإنسان اليوم أن يشحن الجوال من ملابسه العالية التقنية، أو من بطارية مدمجة في حذائه، لكن 3 طلاب إسبان طرحوا الآن إمكانية الشحن من الزهرية.
وسجل بابلو فيدارته وخافير رورديغز ورافائيل ريبيللو براءة اختراع تقنية جديدة، أطلقوا عليها «بيوو»، وتستفيد من النواتج الجانبية لعملية التركيب الضوئي النباتية في الحصول على التيار الكهربائي. وواضح من الاسم أن الطريقة طبيعية (عضوية) وتنتج طاقة بديلة وخضراء مثل النباتات.
وواقع الحال أن الثلاثة طوروا اكتشافًا لوكالة الفضاء الأميركية «ناسا» توصل إلى أن عملية التركيب الضوئي تخلّف الطاقة في التربة القريبة من جذور النبات. إذ تخلف العملية مواد كيماوية في التربة، وتعمل البكتيريا الطبيعية في التربة على تحليل هذه المواد لينتج عنها أيونات. وهكذا توصلوا إلى طريقة لتحويل هذه الطاقة الصغيرة إلى تيار كهربائي يكفي لشحن جهاز صغير.
والطريقة بسيطة للغاية، بحسب تقدير الطلاب الثلاثة، لأنهم حفروا موضع «يو إس بي» في حصوة صغيرة دسوها في التربة قرب جذر النبتة في المزهرية، وهكذا توصلوا إلى كسب الطاقة الكهربائية عبر كابل صغير.
ويقول بابلو فيدارته إن الطريقة لا تؤثر سلبًا على النبتة، وعلى هذا الأساس فإنها صالحة لكل زهرية. بل إنها تنظم سقي النبتة في الزهرية، لأنهم زودوا الطريقة بخزان صغير، يعمل أيضًا بالكهربائية الذاتية المستمدة من التربة، ويقنن عملية السقي بما يضمن الاقتصاد بـ6 أو 8 لترات ماء في الشهر، بحسب حجم الزهرية.
وتنتج الزهرية بين 3 - 40 وات بحسب حجمها وحجم ونوع النبتة فيها، وهذا يكفي لشحن جهاز صغير من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم. ويعد المخترعون الشباب بأن فترة الشحن ليست أطول من فترة الشحن من التوصيلة الكهربائية. وبعد أن نجح «بيوو» الأول في الشحن بقوة 3.5 فولت، توصلت التقنية من الجيل الثاني إلى 5 فولت. وهي تقنية يمكن أن تستخدم في البيت والفندق والمكتب.
شكل الثلاثة صندوقًا لإنشاء شركة مساهمة برأسمال قدره 15 ألف يورو على الإنترنت باسم «بيوو»، لكنهم تلقوا دعمًا تجاوز 31 ألف يورو حتى الآن من 264 مساهمًا. وهكذا توفرت الفرصة لدخول مرحلة الإنتاج الكبير قريبًا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة