«نيويورك تايمز»: جرائم حلب فرصة أمام أوباما لتصحيح أخطائه

«نيويورك تايمز»: جرائم حلب فرصة أمام أوباما لتصحيح أخطائه

قالت إن السياسة الأميركية حيال سوريا تحولت إلى روتين مقزز
الأحد - 23 رجب 1437 هـ - 01 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13669]

دخل الهجوم على حلب أمس، يومه التاسع وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، حيث أسفر حتى الآن عن مقتل أكثر من 200 مدني جراء القصف خلال ذلك اليوم، بما في ذلك 50 امرأة وطفلا.
ومع ذلك لا تزال الولايات المتحدة والأمم المتحدة تتشبثان بوهم مفاده أن «وقف الأعمال العدائية» الذي بدأ في يوم 27 فبراير (شباط) الماضي، والذي لم يبد له نظام بشار الأسد احتراما كاملا حتى الساعة، لا يزال حيا وقائما. يقول جون كيربي الناطق الرسمي باسم الخارجية الأميركية «أعتقد أننا نعتبر أن قرار وقف الأعمال العدائية في سوريا لا يزال ساريا»، في الوقت الذي سحبت فيه فرق الإنقاذ جثث الأطفال من تحت أنقاض المستشفى المدمر.
وحسب «نيويورك تايمز» فإن «السياسة الأميركية حيال سوريا تحولت إلى روتين مقزز». ويتفاوض وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع نظيره الروسي حول الخطوات اللازم اتخاذها لوقف أعمال العنف، في حين يصر على أن الولايات المتحدة سوف تتحول إلى تطبيق «الخطة ب» إذا ما فشلت المفاوضات. وسخرت القيادتان الروسية والسورية من الاتفاقات المعلنة، مع استمرار عمليات قصف المدنيين ومهاجمة قوات المعارضة المدعومة من الغرب. وندد كيري، حسب الأصول الدبلوماسية المتبعة، بالفظائع المرتكبة، كما فعل يوم الخميس، عندما أعرب عن «غضبه الشديد» من عمليات القصف المتعمدة والموجهة ضد إحدى المنشآت الطبية المعروفة. ثم، يعاود كيري محادثاته مع الجانب الروسي بشأن دعوة جديدة للتعاون، متناسيا تماما «الخطة ب». وهذا ما حدث بعد قصف مستشفى حلب: أعلنت وزارة الخارجية الأميركية التزامها التام بالعودة إلى «العملية السياسية»، وفقا لتصريحات السيد كيربي، والذي ذهب إلى أبعد من ذلك حين وصف «الخطة ب» بأنها «أسطورة من ضرب الخيال». وفي يوم الجمعة، تم الإعلان عن وقف جزئي جديد لإطلاق النار، يبدأ اعتبارا من اليوم السبت في ضواحي العاصمة دمشق ومنطقة اللاذقية الساحلية. مع استبعاد حلب التي تتعرض حاليا لهجمات النظام السوري الحاكم.
ووفقا لصحيفة «وول ستريت جورنال» فإن واقع الأمر، يشير إلى وجود «خطة أميركية ب» بالفعل، والتي ذكرت مؤخرا أن الولايات المتحدة انخرطت في عمليات إمداد المعارضة السورية بأنواع قوية من الأسلحة، ويحتمل أن تشتمل على صواريخ قادرة على إسقاط الطائرات الحربية والمروحيات السورية. وذكرت التقارير الإخبارية وعلى نطاق واسع أن كيري بنفسه يكافح من أجل إمداد قوات المعارضة السورية بالمزيد من المساعدات باعتبارها وسيلة من وسائل كسب النفوذ على الأرض في مواجهة نظام بشار الأسد وحليفته روسيا. وبرغم ذلك فقد توقفت الجهود تماما، عبر كافة أجزاء الحرب الأهلية السورية، من قبل الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي، إثر خشيته من أن التدخلات الأميركية قد تزيد من سوء الأوضاع على الأرض، رفض اتخاذ أي خطوات من شأنها تحسين الأوضاع بالنسبة لقوات المعارضة.
وحسب «نيويورك تايمز»: «ينبغي للفظائع الأخيرة المرتكبة من قبل النظام السوري أن تدفع أوباما إلى إعادة النظر في الأمر. فإن إجراءات دعم قوات المعارضة، وإضعاف القوة الجوية للنظام السوري، ليست إلا الرد الأخلاقي السليم تجاه القصف المتعمد للمستشفيات ومتاجر المواد الغذائية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة