أوروبا تعيد لاجئين إلى تركيا في إطار اتفاق «لاجئ مقابل مكاسب»

أوروبا تعيد لاجئين إلى تركيا في إطار اتفاق «لاجئ مقابل مكاسب»

أوغلو : الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي يهدف إلى وقف المأساة الإنسانية
الأحد - 23 رجب 1437 هـ - 01 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13669]
مهاجرون غير شرعيين لذى وصولهم إلى ميناء لامبيدوزا بعد إنقاذهم من قبل خفر السواحل اليوناني، فيما تتزايد محاولات آلاف اللاجئين الوصول إلى الشواطىء الأوروبية عبر ركوب قوارب الموت (أ.ف.ب)

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أمس إن نحو 20 سوريًا أعيدوا إلى تركيا بموجب اتفاق مع الاتحاد الأوروبي، يهدف إلى وقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا عبر بحر إيجة.

وقال داود أوغلو في خطاب إن 110 سوريين أرسلوا في المقابل إلى أوروبا لإعادة توطينهم. وأبرمت تركيا والاتحاد الأوروبي الشهر الماضي اتفاقا مثيرا للجدل، يهدف إلى وقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا مقابل مكاسب مادية وسياسية لأنقرة. وبموجب الاتفاق ستحصل أنقرة على تمويل إضافي من الاتحاد الأوروبي للمهاجرين الذين تستضيفهم على أراضيها، فضلا عن إحياء المفاوضات المتوقفة منذ فترة طويلة حول انضمامها للاتحاد الأوروبي، وإعفاء الأتراك المسافرين إلى أوروبا من تأشيرات الدخول.

وفي المقابل ستمنع تركيا المهاجرين واللاجئين من مغادرة شواطئها باتجاه أوروبا عبر مسارات غير قانونية، وستقبل بإعادة كل من يصل منهم إلى الاتحاد «28 دولة» بهذه الطريقة. ووصل أكثر من مليون مهاجر إلى أوروبا هربا من الحروب والفقر في منطقة الشرق الأوسط وغيرها، لكن توفي المئات خلال الرحلة القصيرة المحفوفة بالمخاطر من تركيا إلى شواطئ الجزر اليونانية في قوارب مطاطية.

وقال داود أوغلو إن الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي يهدف إلى وقف المأساة الإنسانية. وأضاف: «بذلنا قدرًا كبيرًا من الجهد... لنظهر لأشقائنا من اللاجئين السوريين القنوات الصحيحة إذا ما أرادوا السفر لأوروبا». وقالت الحكومة اليونانية يوم 27 أبريل (نيسان) إن 12 سوريا عادوا إلى تركيا على طائرة استأجرتها وكالة فرونتكس المعنية بحماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي. ولم يملأ هؤلاء استمارات طلبات لجوء وطلبوا العودة.

وقال مسؤول تركي إن المجموعة نقلت إلى مدينة أضنة في جنوب تركيا قبل أن ترسل إلى مخيم قرب الحدود السورية.

وستقرر المفوضية الأوروبية يوم الأربعاء المقبل ما إذا كانت ستوصي بموافقة الدول الأعضاء بحلول نهاية يونيو (حزيران) على خطة الإعفاء من التأشيرات التي عرضها الاتحاد على أنقرة بموجب الاتفاق المبرم في مارس (آذار). وقال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي بالحكومة التركية فولكان بوزكير يوم الخميس الماضي إنه يتوقع أن تلبي التشريعات التركية معايير الاتحاد الأوروبي المتعلقة بتخفيف القيود على التأشيرات بحلول غدٍ الاثنين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة