رأسية بيل تبقي على آمال ريـال مدريد في المنافسة على اللقب الإسباني

رأسية بيل تبقي على آمال ريـال مدريد في المنافسة على اللقب الإسباني

جلادباخ يؤجل أفراح بايرن ببطولة الدوري الألماني.. ودورتموند يكتسح فولفسبورغ
الأحد - 23 رجب 1437 هـ - 01 مايو 2016 مـ
فرحة لاعبي ريـال مدريد بهدف بيل (أ.ب) - .. وفرحة لاعبي بايرن بهدف مولر (أ.ب) - أدريان راموس (يمين) يحتفل مع شينغي كاغاوا بهدف دورتموند الثاني (أ.ف.ب)

انتزع ريـال مدريد صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم من جديد بعدما حقق انتصارا صعبا وتغلب على مضيفه ريـال سوسييداد 1 - صفر أمس في المرحلة الـ36 من المسابقة. ويدين ريـال مدريد بفضل كبير في الفوز لنجمه الويلزي غاريث بيل الذي سجل هدف المباراة الوحيد قبل 10 دقائق من نهايتها؛ ليحافظ على آمال الريـال في انتزاع لقب الدوري. ورفع ريـال مدريد رصيده إلى 84 نقطة ليحتل المركز الأول مؤقتا.
واتسمت بداية المباراة بالحذر، وسرعان ما أظهر ريـال سوسييداد أن الريـال لن يكون أمام مهمة سهلة، حيث بدا عاقدا العزم على تكرار المستوى الذي أدى به أمام برشلونة في المباراة التي انتهت بفوز سوسييداد 1 - صفر في التاسع من الشهر الجاري. وجاءت أولى الفرص الحقيقية في الدقيقة الخامسة حيث شن ريـال مدريد هجمة شارك فيها كاسيميرو وجيمس رودريجيز الذي مرر الكرة إلى غاريث بيل ليسدد، لكن الكرة مرت بجوار القائم دون خطورة على الشباك. وتألق جيرونيمو رولي حارس مرمى سوسييداد في التصدي لكرة خطيرة سددها جيمس رودريجيز إثر تمريرة من لوكا مودريتش. ومع صعوبة التوغل من العمق اعتمد ريـال مدريد بمرور الوقت بشكل أكبر على الكرات العالية من الجانبين، وعاند الحظ غاريث بيل بشكل كبير في الدقيقة الـ21، حيث تلقى كرة من رودريجيز وصوبها برأسه، لكنها اصطدمت بالقائم من الخارج.
بعدها بدأ ريـال مدريد السيطرة على مجريات اللعب بشكل أكبر لكن سوسييداد وجه تركيزه بالكامل على الجانب الدفاعي، ولم يسمح للاعبي الملكي بتطبيق الجمل الفنية للهجمات وتراجعت الخطورة على مرمى رولي. ولم يختلف الحال كثيرا في الشوط الثاني، حيث واصل الريـال تفوقه في الاستحواذ وعزز ضغطه الهجومي، لكنه افتقد الحدة الكافية للوصول إلى الشباك، كما اصطدم بحذر دفاعي أكبر من جانب سوسييداد. وفي الدقيقة الـ57 أنقذ رولي شباك سوسييداد من هدف محقق، حيث تصدى لكرة خطيرة سددها غاريث بيل وسط ارتباك داخل منطقة الجزاء. وأجرى زين الدين زيدان، المدير الفني لريـال مدريد، أول تبديل في المباراة في الدقيقة الـ65، حيث أشرك خيسيه رودريجيز بدلا من بورخا مايورال، وجاء تبديله الثاني في الدقيقة الـ72 عندما دفع باللاعب إيسكو بدلا من جيمس رودريجيز.
وواصل حارس سوسييداد تألقه وأنقذ شباكه مجددا في الدقيقة الـ75، حيث خرج في اللحظة المناسبة ليحرم خيسيه من تسديد كرة خطيرة مررها له غاريث بيل. وفي الدقيقة الـ80، نجح ريـال مدريد أخيرا في هز الشباك، حيث تلقى غاريث بيل عرضية من لوكاس فاسكيز وصوب الكرة برأسه إلى داخل الشباك. وفي الدقائق الأخيرة، استحوذ سوسييداد على الكرة بشكل أكبر وقدم أكثر من محاولة جادة لإدراك التعادل، لكن الريـال بدا مكتفيا بهدف بيل، وكثف تركيزه على الحفاظ على نظافة شباكه. وكاد سوسييداد أن يتعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع إثر ضربة حرة، لكن الحارس كيلور نافاس تصدى للكرة قبل أن تتجاوز خط المرمى، لينتهي اللقاء بفوز الريـال 1 - صفر.
* الدوري الألماني
تأجلت أفراح بايرن ميونيخ بلقب دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (البوندسليغا) للمرة الرابعة على التوالي لأيام عدة بعد تعادله مع ضيفه بوروسيا مونشنغلاد.ب.أخ 1- 1 أمس (السبت) في المرحلة الـ32 من المسابقة. وقبل جولتين من نهاية الموسم كان بمقدور بايرن أن يحسم اللقب الرابع على التوالي في رقم قياسي جديد، في الموسم الأخير له تحت قيادة مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا، لكن الفوز الساحق الذي حققه أقرب ملاحقيه بوروسيا دورتموند على ضيفه فولفسبورغ 5 -1، وتعادله بايرن مع جلادباخ قلص الفارق بينهما في الصدارة إلى 5 نقاط، وبالتالي يحتاج النادي البافاري إلى تحقيق الفوز في واحدة من آخر مباراتين في الموسم لكي يحسم اللقب رسميا. وفي مباريات أخرى، فاز شالكه على مضيفه هانوفر 3 -1 وتعادل ماينز سلبيا
مع ضيفه هامبورغ. وأنعش هوفنهايم واينتراخت فرانكفورت آمال البقاء بعد فوز الأول على ضيفه انغولشتات 2- 1 وفوز فرانكفورت على ملعب دارمشتات بالنتيجة نفسها.
وعلى استاد آليانز أرينا، تقدم توماس مولر بهدف لبايرن في الدقيقة السادسة، ثم تعادل أندريه هان لجلادباخ في الدقيقة الـ72. وحقق بايرن 27 انتصارا في الموسم الحالي مقابل 3 تعادلات وهزيمتين فقط، وسجل الفريق 75 هدفا واهتزت شباكه 14 مرة.
وهناك فرصة سانحة أمام بايرن ميونيخ لتكرار الثلاثية التاريخية للدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا، وهو الإنجاز الذي حققه الفريق تحت قيادة مدربه السابق يوب هاينكس في 2013. ويتطلع غوارديولا لتكرار الإنجاز نفسه؛ لكي يحفر اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ النادي الألماني قبل أن يتحول لتدريب مانشستر سيتي الإنجليزي، في الوقت الذي سيتولى فيه الإيطالي كارلو انشيلوتي مهمة تدريب بايرن ميونيخ خلفا له. وتنتظر بايرن مباراة صعبة أمام دورتموند في نهائي كأس ألمانيا يوم 21
مايو(أيار) الحالي، كما يلتقي الفريق مع اتلتيكو مدريد الإسباني في إياب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا الثلاثاء المقبل بعد أن خسر مباراة الذهاب في مدريد بهدف نظيف. ويتصدر المهاجم البولندي لبايرن روبرت ليفاندوفسكي قائمة هدافي البوندسليغا برصيد 27 هدفا بفارق هدفين أمام الغابوني بيير ايمريك اوباميانغ/ هداف دورتموند. وفي آخر مباراتين هذا الموسم يلتقي بايرن مع مضيفه انغولشتات ثم يستضيف هانوفر. وبدأت المباراة هجومية من جانب بايرن ميونيخ؛ بحثا عن تسجيل هدف مبكر يقربه من اللقب الرابع على التوالي. وأسفر الضغط المتواصل من جانب النادي البافاري عن تسجيل هدف السبق في الدقيقة السادسة بعدما نفذ جوشوا كيميخ ضربة ركنية استقبلها توماس مولر برأسه إلى داخل الشباك وسط حالة من الذهول من جانب يان سومير حارس جلادباخ. وبعد الهدف تخلى مونشن جلادباخ عن حذره الدفاعي وبدأ يندفع إلى الأمام بحثا عن هدف التعادل، وبالفعل وصل أكثر من مرة لمرمى مانويل نيوير، لكن مهاجمي الفريق عجزوا عن هز شباك أصحاب الأرض.
واستعاد بايرن هيمنته على مجريات اللعب سريعا وتسبب كينجسلي كومان في إزعاج مستمر على مرمى الفريق الضيف. وكاد مولر أن يحرز الهدف الثاني له ولفريقه قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الثاني، لكن تسديدته من داخل منطقة الجزاء اصطدمت بأحد المدافعين وخرجت إلى ضربة ركنية. وفي الثواني الأخيرة من الشوط الأول كاد رافينيا أن يتعادل لجلادباخ بعدما تبادل التمرير بشكل رائع مع ثورجان هازارد قبل أن يسدد كرة قوية من على خط منطقة الجزاء، لكن مانويل نيوير وقف له بالمرصاد.
وبدأت أحداث الشوط الثاني بشكل هادئ ولم تشهد أول 10 دقائق أي فرص حقيقية على المرميين. وكاد جرانيت تشاكا أن يدرك التعادل لجلادباخ في الدقيقة الـ56 بعد مشوار ماراثوني من منتصف الملعب قبل أن يسدد كرة قوية من مسافة 20 ياردة، لكنها مرت بجوار المرمى تماما. وبمرور الوقت بدأ الفريق الضيف يفرض سيطرته على مجريات اللقاء، لكنه لم يصل كثيرا لمرمى نيوير. وجاءت الدقيقة الـ72 لتشهد هدف التعادل لجلادباخ إثر تمريرة رائعة من أندريه هان الذي توغل داخل منطقة جزاء بايرن وراوغ مهدي بن عطية قبل أن يسدد كرة زاحفة عرفت طريقها لشباك نيوير. وبعد دقيقة واحدة فقط كان خوان بيرنات قريبا جدا من تسجيل هدف التقدم لبايرن عبر تسديدة صاروخية من داخل منطقة الجزاء، لكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك. ولم يحدث أي جديد في آخر ربع ساعة لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي، وبالتالي تتأجل احتفالات بايرن باللقب.
واكتسح دورتموند ضيفه فولفسبورغ بـ5 أهداف مقابل هدف ليتجمد رصيد فولفسبورغ عند 39 نقطة في المركز العاشر. وانتهى الشوط الأول بتقدم دورتموند بهدفين نظيفين عن طريق شينغي كاغاوا وأدريان راموس في الدقيقتين السابعة والتاسعة. وفي الشوط الثاني، أحرز ماركو ريوس الهدف الثالث لدورتموند في الدقيقة الـ59، ثم تكفل المهاجم الغابوني بيير ايمريك اوباميانغ بتسجيل الهدفين الرابع والخامس في الدقيقتين الـ77 والـ78، فيما أحرز أندريه شورله الهدف الوحيد لفولفسبورغ في الدقيقة الـ86.
وواصل هوفنهايم رحلة الهرب من شبح الهبوط وفاز على انغولشتات بهدفين مقابل هدف ليرفع رصيده إلى 37 نقطة في المركز الـ13 وتجمد رصيد انغولشتات عند 40 نقطة في المركز التاسع. وتقدم شتيفان ليكس بهدف لانغولشتات في الدقيقة الـ17، ثم تعادل مارك أليكسندر أوث لهوفنهايم في الدقيقة الـ37، ثم أهدر اللاعب ذاته ضربة جزاء في الدقيقة الـ53، لكن ناديم أميري أنقذ الموقف وسجل هدف الفوز لهوفنهايم قبل 6 دقائق من نهاية المباراة. وسار اينتراخت فرانكفورت على نهج نفس هوفنهايم، وفاز على دارمشتات بهدفين مقابل هدف؛ ليرفع رصيده إلى 33 نقطة، ويتقدم إلى المركز الـ16 بفارق نقطتين أمام فيردر بريمن صاحب المركز قبل الأخير الذي يلتقي مع شتوتجارت غدا، وتجمد رصيد دارمشتات عند 35 نقطة في المركز الـ14.
وأحيا فريق شالكه آماله الأوروبية وفاز على مضيفه هانوفر الذي هبط رسميا لدوري الدرجة الثانية، بـ3 أهداف مقابل هدف ليرفع رصيده إلى 48 نقطة في المركز السادس، وتجمد رصيد هانوفر عند 22 نقطة في المركز الـ18 الأخير. وتعادل ماينز مع ضيفه هامبورغ سلبا ليرفع الأول رصيده إلى 46 نقطة في المركز السابع مقابل 38 نقطة لهامبورج في المركز الـ11.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة