في إنجلترا.. لماذا يتباكى المدربون دائمًا على قرارات الحكام؟

في إنجلترا.. لماذا يتباكى المدربون دائمًا على قرارات الحكام؟

النقاشات في دول أخرى تدور غالبًا حول تكتيكات اللعب وأساليب اختيار اللاعبين
السبت - 22 رجب 1437 هـ - 30 أبريل 2016 مـ
فاردي مهاجم ليستر يحتج بشدة على إشهار الحكم البطاقة الحمراء في وجهه (أ.ف.ب)

في طفولتي، كان لدى أسرتي كلب صيد يدعى سام. وكان من السهل دومًا معرفة متى ارتكب سام خطأ ما، لأنه كان حينها يقترب من والدتي ووالدي بزاوية مائلة، بينما يصبح جسده شديد الاعوجاج، في الوقت الذي تتركز عينيه على الأرض. وكان حينها يصيح والدي: «حسنًا، ها هو قد جاء. أراهن أنه ارتكب خطأ ما».

ودائمًا ما ترد صورة سام على ذهني لدى مشاهدتي المقابلات التي تجرى مع مدربين ببرنامج «مباراة اليوم». وعادة ما يطرح مراسل «بي بي سي» أسئلته على نحو يشبه كلبًا يقترب من صاحبه ليتحدث إليه بنبرة ذليلة. مثلاً، يقول المراسل: «حسنًا، أرسين»، بنبرة تبدو وكأنه يتوقع أن يضرب مدرب آرسنال أذنيه بصحيفة في يده، قبل أن يقذفه بزجاجة مياه غازية مليئة بسائل «ديتول»، ويقول: «آسف.. أنا مضطر لأن أسألك.. بخصوص ركلة الجزاء. هل كانت صحيحة؟» ولأن الصيحة السائدة هذه الأيام، على ما يبدو، الشكوى من قرارات الحكام، تأتي نبرة المراسلين خافتة وكأنها اعتذار عن التطرق إلى سر عائلي لا يجوز كشفه.

في الواقع، لا أدري لماذا يشعر الصحافي الذي يجري المقابلة بالحاجة إلى الحديث بهذه النبرة وبهذا الأسلوب. في الحقيقة، يبدو الأمر وكأن سؤال سام ألاردايس (مدرب سندرلاند) عن مدى صحة قرار حامل الراية هو المكافئ العصري لطرق باب دوق ويلينغتون للاستفهام عما إذا كان قد أنجب ابنًا غير شرعي! ومع توافر الفرصة أمامه لتقديم شرح تفصيلي للظلم الذي يرى أن فريقه تعرض له، يسارع المدرب المتباكي لاستغلالها من دون تأخير.

وبالطبع لا يكون الأمر على هذا النحو دائمًا. على الصعيد الدولي، يجري التعامل مع المدربين من جانب وسائل الإعلام على نحو رغم كونه مهذبًا، فإنه يخلو من هذه النبرة الذليلة. على سبيل المثال، انظروا إلى غراهام تايلور (مدرب إنجلترا السابق)، الذي أثارت تعليقاته الشاكية من الحكم كارل جوزيف أسينامشر موجة عارمة من السخرية والاستهزاء. وينبغي التنبيه هنا إلى أن أي شخص يعتقد أن المدرب الفني للمنتخب الوطني الإنجليزي يضطلع بـ«المهمة المستحيلة»، عليه متابعة الصحافة البرازيلية ومعاينة المعاملة القاسية التي توليها لمدرب فريقها الوطني. ولن تجد بين الصحف البرازيلية من يسوق تبريرات لهزيمة مباراة ما باعتبار أن طرد أحد اللاعبين كلف الفريق المباراة بأكملها.

عام 1998، خلال رحلة بالحافلة في نانتيس مع حشد من الصحافيين المعنيين بكرة القدم في ساو باولو، وسألت عن سبب عدم ضم جونينيو. وهنا، أجاب أحدهم: «إنها مسرحية هزلية»، وأجاب آخر: «كارلوس باريرا ليس سوى كلب مهرج»، وقال ثالث: «الوضع برمته أشبه بمهزلة يعمها الفساد». ورغم أن البرازيل حينها كانت قد فازت للتو على المغرب بثلاثة أهداف من دون مقابل، فإن النتيجة لم تفلح في تهدئة الغضب العارم في نفوس من حولي.

من ناحية أخرى، مر مدرب الفريق الوطني الهولندي بأوقات أصعب، حيث لا يبدي الصحافيون الهولنديون أدنى اهتمام بعيوب أو أخطاء حكام المباريات، وإنما ينصب تركيزهم كاملاً على تكتيكات اللعب، على نحو قد يصبح مبالغًا فيه بعض الأحيان.

خلال بطولة «يورو 2000»، ذهبت إلى المعسكر التدريبي للفريق الوطني الهولندي في هويندرلو. وكان الصحافيون المحليون على درجة هائلة من الغضب جعلت الوجود بجانبهم أشبه بالسير داخل حقل من الصبار. في ذلك الوقت، كانت هولندا قد فازت على الدنمارك بثلاثة أهداف من دون مقابل الليلة السابقة مباشرة، لكن النتيجة لم تفلح في تهدئة غضب أي من الصحافيين الهولنديين. وقال أحد المراسلين بنبرة غاضبة: «بالأمس، لعب فريقنا فعليًا لمدة 20 دقيقة فقط..»، بينما أشار بأصابعه باتجاه مدرب المنتخب الهولندي فرانك ريكارد.

بعد هذا، انطلق سيل من الأسئلة حول تشكيل الفريق وتكتيكاته على نحو يرمي لإظهار - على نحو لا يقبل الشك - أن المكان الوحيد المناسب لريكارد مستقبلاً هو منزله. وكان يمكن أن يستمر هذا الطوفان إلى الأبد لولا تدخل مذيعة «بي بي سي» الشقراء الجميلة كيتي هيل، ومقاطعتها للحديث لسؤال ريكارد عن نوع الجبن المفضل لديه.

أما سبب هوس جميع المهتمين بكرة القدم الإنجليزية للمحترفين بالحكام وقراراتهم هذه الأيام، فأمر آخر ربما بحاجة لمزيد من التفحص والدراسة. ومساء أحد أيام السبت القريبة، وبينما كنت أتابع مباراة ألحق خلالها ساوث شيلدز الهزيمة بتيم نورثمبريا، طرأت على ذهني فجأة فكرة أنه رغم متابعتي 25 مباراة عن قرب هذا الموسم، لم أعاين مباراة واحدة «تسبب الحكم في نهاية مأساوية لها». وكنت أعلم على وجه اليقين أنني عندما أعود لمنزلي في المساء وأجلس لمشاهدة برنامج «5 لايف» التلفزيوني، سأرى مشجعًا بعد آخر يخبر الناقد روبي سافيدج أن «الحكم اليوم كان أشبه بأضحوكة» وأن «هذا الحكم ربما أضاع من أيدينا البطولة». وبطبيعة الحال، سيرد سافيدج بقوله إن «الحكم حاول أن يصنع لنفسه شهرة». ودائمًا ما أشعر بالدهشة حيال مثل هذا التفسير.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة