«عقار له تاريخ»: مبنى «فانغ يوان» الصيني فكرة مبتكرة وانتقادات صارخة

«عقار له تاريخ»: مبنى «فانغ يوان» الصيني فكرة مبتكرة وانتقادات صارخة

الأربعاء - 19 رجب 1437 هـ - 27 أبريل 2016 مـ
مبنى «فانغ يوان» في مدينة شيانغيانغ الصينية

رغم تصميمه على أيدي أحد أشهر المعماريين الآسيويين، وصفه كثيرون بوصفه أحد أقبح المباني في العالم. وهو مبنى «فانغ يوان» الذي يقع في مدينة شيانغيانغ، عاصمة مقاطعة شيانغيانغ المالية في الصين، الذي تم بناؤه في عام 2001.
جاءت فكرة بنائه محاولة لدمج حداثة المباني الإدارية المعاصرة، مع القدم والعراقة اللتين تتميزان بهما الحضارة الصينية، عن طريق تصميم المبنى على شكل عملة صينية قديمة كانت دائرية الشكل وبها تجويف مربع من المنتصف.
المبنى صممه المعماري التايواني C.Y. Lee، صاحب التصاميم المعمارية الشهيرة، أبرزها تصميم أطول بناء في تايوان وفي العالم (حتى عام بنائه في عام 2004)، وهو ناطحة السحاب «Taipei 101». ويضم مبنى «فانغ يوان» 24 من الطوابق الإدارية على مساحة 48 ألف متر مربع.
وأراد المعماري التايواني لي في تصميمه تجسيد روح الانسجام بين أطياف الشعب الصيني المختلفة، وكيف يستطيع أن يتطور ويتعامل مع التكنولوجيا الحديثة، مع الاحتفاظ بأصوله وتراثه الحضاري القديم، وإظهار الترابط الحالي بين الماضي والحاضر وبين الشرق والغرب، من خلال بناء يخلط فيه العملة المعدنية التاريخية مع البناء الإسمنتي المجهز بكامل التجهيزات الحديثة لممارسة الأعمال في عصرنا الحالي.
واجه المبنى انتقادات حادة وعنيفة بسبب غرابة تصميمه، وصُنف ضمن قائمه أقبح المباني في العالم، وفق تصنيف مجلة «التايم» الأميركية بعد انتقادات عدم ملاءمته معمار المدينة الصينية، وشعور كثير من المواطنين بغرابته عن مدينتهم. وفي عامي 2010 و2012 تم التصويت عليه بوصفه أحد أقبح التصميمات المعمارية في العالم، بحجة شكله الدائري غير المعتاد الذي لا يتلاءم مع قاعدته الخرسانية السفلية، وفقا للانتقادات الموجهة للبناء.
ورغم الانتقادات الكثيرة التي وجهت للتصميم فإن مصممه الشهير ظل يدافع عنه، ويعتقد أن الفكرة المراد تجسيدها في التصميم يجب أن تتم بشكل واضح ومباشر، ويرى أن هذا ما نفذه في تصميمه ببساطة ووضوح. ورغم اعتراض كثيرين عليه فإنه لا يزال البعض يرون فيه جمالاً يربط بين الماضي والحاضر بتصميم مميز.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة