مشتبه بهما جديدان في اعتداءات بروكسل.. والشرطة تكثف البحث عن حقيبة متفجرات

مشتبه بهما جديدان في اعتداءات بروكسل.. والشرطة تكثف البحث عن حقيبة متفجرات

التخطيط لتفجيرات بلجيكا حدث في سوريا وفقًا لتسجيلات على حاسوب أحد المتورطين
الأربعاء - 6 رجب 1437 هـ - 13 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13651]
مسافرون يتجهون إلى مطار بروكسل وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة بعد تفجيرات 22 مارس الماضي (أ.ف.ب)

وجهت السلطات البلجيكية تهم اقتراف جرائم تتعلق بالهجمات الإرهابية التي وقعت في العاصمة بروكسل أخيرًا إلى شخصين جديدين في سياق التحقيق في اعتداءات 22 مارس (آذار) الماضي في بروكسل. وقال مكتب النائب العام أمس إن المشتبه فيهما، وهما إسماعيل ف (من مواليد 1984)، وإبراهيم ف (من مواليد 1988)، قاما باستئجار شقة في حي اتربيك ببروكسل استخدمت كمخبأ للانتحاري الذي هاجم مترو الأنفاق في المدينة وشخص آخر. وكان الهجوم على المترو الذي وقع في الـ22 من الشهر الماضي أسفر عن مقتل 16 شخصًا. وجاء في بيان أصدره النائب العام أن «التحقيق مستمر بنشاط ليلاً ونهارًا».

وبالتزامن مع هذا، نشرت وسائل الإعلام البلجيكية أول من أمس صورة لصلاح عبد السلام عقب القبض عليه في الـ18 من مارس الماضي ببروكسل، وذلك على خلفية تحقيقات بشأن تفجيرات باريس التي وقعت في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وأشار الإعلام البلجيكي إلى أن الصورة الجديدة يظهر فيها عبد السلام بشكل مختلف عن الصورة التي وزعتها الشرطة عقب هروبه بعد ساعات من تفجيرات باريس، خصوصًا أنه أطلق اللحية وشعره طويل.

وخضع عبد السلام أمس لاستجواب جديد من جانب المحققين داخل سجن بروج البلجيكي، حول دوره في عملية تبادل إطلاق النار مع الشرطة، التي جرت في شقة بمنطقة فوريست جنوب بروكسل يوم 15 مارس الماضي. وقبل تسليمه إلى السلطات الفرنسية، سيخضع عبد السلام للتحقيق معه حول مدى معرفته بالتخطيط لتفجيرات بروكسل التي جرت بعد ثلاثة أيام من اعتقاله وشارك في تنفيذها صديقه محمد عبريني، الذي قال في اعترافاته أمام رجال التحقيق إن الهجمات تقرر التسريع بتنفيذها بعد اعتقال عبد السلام.

وفي نفس الإطار، ووفقًا لما تناولته وسائل إعلام محلية في بروكسل، استغرب محاميا محمد عبريني السابقان من تطرفه، ورسما صورة لرجل يزرع المفارقة، فهو ليس جيدًا ولا سيئًا. وقد استخدم محاميا الرجل السابقان مصطلح «حقير ولكنه ليس سيئًا». وكان عبريني قد اعترف أنه هو «الرجل صاحب القبعة» من مطار زافنتيم الذي ألقي عليه القبض يوم الجمعة 8 أبريل (نيسان) الحالي بأندرلخت. وأوضح محامياه السابقان لإذاعة «أوروبا 1» أنهما لا يفهمان كيف تمكن البلجيكي من أصل مغربي والبالغ 31 سنة، من الانتقال من الجرائم الصغيرة إلى الإرهاب، وهو التطرف الذي لم يلحظه محاميا الإرهابي السابقان.

يقول أحدهما متذكرًا: «حتى أنه كان يصافح النساء». ووصفه المحامي الآخر الذي دافع عنه خلال عدة سنوات بأنه «رجل ليس سيئًا. ولكنه ليس جيدًا أيضًا». وفي الواقع، أظهر السجل الجنائي لعبريني أكثر من 20 إدانة بتهمة السرقة بالإكراه والهروب. وكانت لديه شخصية متناقضة. ويقول أحد المدافعيْن عنه السابقين أنه كان «أذكى مما يصوره سجله الجنائي»، وأضاف مازحًا: «ولن أقول أيضًا إنه كان ذكيًا جدًا». ولم يُثِر قرار عبريني بالتعاون مع المحققين دهشة المحاميين. إذ «يتم الاستماع إليه، وسيبذل كل جهده للخروج منها»، مثلما تشهد بذلك آخر إدانة في حقه التي نجا فيها من السجن بحصوله على عقوبة العمل. وكما تشير الصحف المحلية، فإن القضاة كانوا يعتقدون أنهم يواجهون رجلاً ناضجًا، مستعدًا للقتال للخروج من الانحراف. ولكن المحققين يشتبهون في كونه استغل هذا الهدوء للتسلل إلى سوريا بعد 4 أشهر.

ويأتي ذلك فيما أطلقت المنظمة الدولية للشرطة (إنتربول) قبل يومين إشعار بحث يتعلق ببلجيكي متهم بالإرهاب. ويتعلق الأمر بالبلجيكي حمزة بازاني الذي يبلغ 23 سنة، والذي ولد في 14 ديسمبر (كانون الأول) 1992 وينحدر من منطقة ليمبورغ. وكان الشاب قد غادر إلى سوريا برفقة شقيقه ياسين في 2013. وهما قريبان لموسى الزموري، أحد البلجيكيَيْن اللذين كانا معتقليْن بسجن غوانتانامو الأميركي. ولم يتم تحديد ما إذا كان حمزة بازاني قد عاد إلى أوروبا، أم لا. وعلاوة على ذلك، فإن يونس شقيق عبد الحميد أباعود العقل المدبر لهجمات باريس، الذي يبلغ 15 سنة، في طريق العودة نحو أوروبا للانتقام لموت شقيقه. ففي 18 فبراير (شباط) الماضي، أبلغ شقيقته بأنه سيصل في ساعات عشر. وتقوم أجهزة المخابرات منذ عدة سنوات بتتبع ورصد الشاب بعد أن أخذه شقيقه إلى سوريا حين كان في الـ13 من عمره.

من جهة أخرى ووفقا لصحيفة ليبيراسيون الفرنسية، كان الإرهابيون الذين ضربوا بروكسل، عبر تفجير مطار زافنتيم ومحطة مترو مالبيك، على اتصال وثيق مع إرهابيين موجودين بسوريا. وهو ما أثبته ملف صوتي تم العثور عليه في حاسوب إبراهيم البكراوي، واحد من انتحاريَي مطار بروكسل. وأكدت محطة التلفزة «آر تي بي إف» البلجيكية هذه المعلومة، ويتعلق الأمر بمحادثات متقطعة لعدة دقائق، مع من يمكن اعتباره المخطط المحتمل للهجمات، والذي يتحدث من سوريا. وفي هذه المرحلة، لم يتمكن المحققون من تحديد هويته، ولكن محتوى المحادثة كان واضحًا، فقد كانوا يفكرون في سيناريوهات مختلفة للتخطيط لهجوم، واختيار أفضل المواقع وأفضل الأوقات، كما كان الأمر يتعلق أيضًا بالدور الذي يجب أن يقوم به كل واحد خلال الهجوم، وبمعنى آخر «طريقة العمل». إنه استعراض على أن كل شيء تم تنظيمه في علاقة وثيقة مع الأشخاص الموجودين بسوريا. وهذا يدل أيضًا على أن المنفذين الذين يعيشون في بلجيكا والذين تعهدوا بالولاء للتنظيم الإرهابي، كانوا يتلقون النصيحة ويتم توجيههم من «داعش». وقد أصبح هذا الحاسوب الذي حصل عليه المحققون منجم معلومات، لأنه يحتوي أيضًا على صلات مع عدد من الأشخاص الذين كانوا على اتصال مع مالك الحاسوب.

وأمنيًا تنفس البلجيكيون الصعداء، بعد أن مر يوم أول من أمس الاثنين من دون تفجيرات حسب ما توقع البعض، كرد فعل انتقامي على اعتقال عبريني، وأيضًا بعد تحذيرات وصلت إلى سيدة من أنتويرب شمال البلاد خلال اتصال مع ابنها الموجود حاليًا في سوريا للقتال هناك. ويخشى المحققون البلجيكيون من اختفاء حقيبة على الأقل تحتوي على كمية كبيرة من المتفجرات، وتُبذل مساعٍ حاليًا من جانب السلطات الأمنية للعثور على الحقيبة في أسرع وقت واعتقال من يملك هذه الحقيبة، خصوصًا أنه ووفقًا للإعلام البلجيكي على الرغم من اعتقال محمد عبريني وآخرين الجمعة الماضي، فإن الأمر لم ينته ولم يتم القبض على كل الإرهابيين. وعاشت بلجيكا حالة من الهلع في ظل مخاوف من تكرار سيناريو مارس الماضي، فقد اعتقل صلاح عبد السلام يوم الجمعة 18 مارس وبعدها بثلاثة أيام أي يوم الاثنين في 22 مارس، وقعت التفجيرات كرد فعل على اعتقال زميلهم. ويوم الجمعة الماضي اعتقلت الشرطة عبريني، لذلك كانت هناك مخاوف من الرد على اعتقاله بتنفيذ هجمات مماثلة لما وقع في مارس الماضي، وخصوصًا يوم الاثنين. وأعرب البعض من البلجيكيين والمهاجرين من ذوي الأصول العربية والإسلامية على وسائل التواصل وعبر الهواتف عن رغبتهم في الحصول على عطلة لمدة يوم واحد، وعدم الذهاب إلى العمل. وفي الوقت نفسه لا تزال التحذيرات للمواطنين من جانب السلطات بتوخي الحذر قائمة، وكذلك قرار الإبقاء على حالة الاستنفار الأمني من الدرجة الثالثة أي قبل الأخيرة، وهي الدرجة الرابعة أي حالة الطوارئ أو الخطر الكبرى. وفي نهاية الأسبوع الماضي، أثارت وسائل الإعلام بشمال البلاد تهديدات إرهابي بلجيكي ينحدر من أنتويرب تجاه بلجيكا، والذي دعا والدته، بحسب صحف محلية، إلى «عدم الخروج إلى الأماكن العامة». وكانت والدته معروفة لدى أجهزة الشرطة على أنها والدة الشاب الذي غادر إلى سوريا، وقد أخذت الشرطة المحلية هذه التهديدات على محمل الجد، وقامت بتعزيز الأمن في أماكن التجمعات الرئيسية بعاصمة المنطقة الشمالية من البلاد، كالمحطة والسينما وغيرها، ومع أن الرسالة تظل غير واضحة، غير أن الإرهابي ذكر مكانًا معينًا على وجه التحديد وهو شارع «ماير» الذي يعتبر الشريان التجاري لأنتويرب.

وتم تعزيز الأمن في ذلك المكان أول من أمس كإجراء وقائي. وكان الإرهابيون قد أطلقوا عددًا من التهديدات، إلا أن التهديد الأخير جعل الشرطة مهتمة بالشائعة التي انتشرت بسرعة داخل المدينة. وقال وواتر براينز المتحدث باسم شرطة أنتويرب: «من الصعب الحكم على التهديدات إذا ما كانت جدية أم لا». من جانبه، أعلن رئيس إقليم بروكسل رودي فيرفورت أنه تم تشغيل شبكة مترو العاصمة بروكسل بدءًا من يوم أول من أمس الاثنين «ضمن جدول مواعيد من السابعة صباحًا وحتى التاسعة ليلاً، على مدى 51 محطة». ووفقًا للمسؤول الحكومي، فبعد الاتصالات بين حكومة بروكسل والحكومة الفيدرالية بشأن التدابير التي سيتم اتخاذها لتأمين وإعادة فتح محطات المترو، أيدت حكومة بروكسل، التي اجتمعت، الاستنتاجات التي خلصت إليها وقدمتها الأجهزة المختصة أول من أمس. وأشار رئيس إقليم بروكسل إلى أنه «في الحالة الراهنة لتقييم المخاطر الذي قدمته الأجهزة الفيدرالية ونظرًا للانتشار الأمني الذي حشدته الحكومة الفيدرالية، فإن إعادة فتح المترو صباح أول من أمس، عملية كبيرة على الرغم من اقتصارها على 51 محطة، وعلى جدول زمني موسع من السابعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً». وأوضح أن إقليم بروكسل يرغب في «عودة شاملة لتشغيل المترو في ظروف بدرجة عالية من الأمان». وأضاف: «إنها أول خطوة مهمة، ونحن ننتظر من الحكومة الاتحادية أن تقوم بتوسيع هذه التدابير من أجل إعادة فتح شاملة للمترو، في أسرع وقت ممكن».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو