الدفع النقدي يوشك على الانتهاء

الدفع النقدي يوشك على الانتهاء

مؤسسة النقد العربي السعودي تعتمد «حساب سداد»
الاثنين - 4 رجب 1437 هـ - 11 أبريل 2016 مـ

يبدو أن المعاملات المالية المباشرة أوشكت على الانتهاء في بعض الدول، مع توسع الحكومات في التعاملات الإلكترونية، لسهولة تعاملاتها وزيادة أعداد المتعاملين بها، وسط توقعات أوروبية بانتهاء الدفع النقدي؛ وهو ما دفع مؤسسة النقد العربي السعودي إلى اعتماد برنامج إلكتروني مؤخرا يسهل التجارة الإلكترونية.
ووصلت قيمة التجارة الإلكترونية حول العالم إلى نحو 400 مليار دولار، فيما واصلت دول الخليج سعيها نحو تعزيز هذه التجارة، للتحول من النقدي إلى الإلكتروني؛ نظرا لما لها من مميزات متعددة يرجحها المتعاملون بديلا للتعامل المباشر بالأموال.
ووسط إمكانية نهاية الدفع النقدي، أعرب المفوض الأوروبي للاقتصاد الرقمي، أول من أمس (السبت)، عن اعتقاده بحتمية نهاية الدفع النقدي. وقال الألماني جونتر أوتينجر خلال ندوة لشركة «ديلوتي» للاستشارات في مدينة شتوتجارت: «الأموال السائلة ستنقرض، وسندفع بساعة أبل أو بالهاتف الذكي».
ورأى أوتينجر، أن الألمان في مسائل الدفع «أكثر تحفظا» مقارنة بالفنلنديين والدنماركيين، مشيرا إلى أن الألمان في الماضي تمسكوا لفترة طويلة بالشيكات، كما أن بطاقات الخصم ظلت شائعة على مدار فترة طويلة.
وأكد المسؤول الأوروبي، أن المدفوعات النقدية ستنتهي، وأن المعاملات سيتم نقلها لتكون بالوسائل الرقمية؛ والدفع غير النقدي سيتحول في ظل التكنولوجيا الرقمية إلى عادة استهلاكية أكثر شيوعا، وستتحول الأموال النقدية إلى ضحية لهذا الاتجاه، لكنه لم يحدد موعدا بعينه لهذا التحول.
وعلى الصعيد السعودي، أصبح بإمكان المتاجر الإلكترونية في المملكة أن تتيح للعملاء، خيار الدفع إلكترونيا عبر الخصم مباشرة من «حساب سداد» التابع لمؤسسة النقد العربي السعودي، التي اعتمدته مؤخرا، من خلال نظام «فورت» للدفع الإلكتروني.
ونظام «حساب سداد» للمدفوعات هو أحد أنظمة مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما»، وهو بمثابة «البوابة الوطنية» للمدفوعات، ويهدف إلى تسهيل عمليات الدفع الإلكتروني وتسريعها بشكل آمن، حيث يعد نظام سداد المرجع الأساسي لتسريع أنظمة الدفع الإلكترونية وتوفيرها في المملكة، للوصول إلى إثراء خدمات المدفوعات بالمملكة. إضافة إلى تيسير العلاقة بين العميل، التاجر، والبنوك. ويعد نظام «فورت» الجيل الجديد من بوابات الدفع الإلكتروني.
وقال متعب العبيوي، مدير شركة بيفورت في المملكة العربية السعودية، في بيان اطلعت «الشرق الأوسط» على نسخة منه: «نحن نشهد اتجاها متزايدا من قِبل الشركات في المملكة نحو الاعتماد على الدفع الإلكتروني، وإن إضافة خدمة (حساب سداد) عبر نظام فورت، سيوفر للمتاجر الإلكترونية الوسائل اللازمة لقبول عمليات الدفع من قاعدة أوسع من العملاء عبر الوصول إلى شرائح جديدة من المستهلكين».
وقال: إن «خدمة سداد» توفر شبكة عصرية تضم قنوات متعددة للسداد، حيث تقوم بربط المستهلكين كافة في المملكة، بصرف النظر عن وسيلة الدفع التي يفضلونها.
وأضاف عمر سدودي، الرئيس التنفيذي لشركة بيفورت، أنه «من خلال استخدام خدمة حساب سداد مع نظام فورت، يمكن للمتاجر الإلكترونية تحقيق طفرة في المبيعات من خلال توفير طريقة دفع جديدة للعملاء، تمكنهم من التمتع بوسيلة دفع آمنة وسريعة في المملكة». وقال: «إنه فيما توفر (سداد) للمستهلكين وسيلة عصرية مريحة وسهلة للدفع عبر حساباتهم المصرفية، فإن النظام يتكامل بدقة مع نظام سداد، بما يوفر للشركات والمشروعات حلا فاعلا يمكنها من أن تقدم لعملائها خدمة الدفع عبر (حساب سداد)».
وتجعل «سداد» من الدفع عبر الحسابات المصرفية في مجال التجارة الإلكترونية عملية أكثر بساطة لكل من البنوك والشركات التجارية، وكذلك المستهلك، على السواء. وتقوم «سداد» بالفعل بتسهيل عملية دفع الفواتير والمدفوعات الأخرى إلكترونيا وتسريعها وبأرقام مالية كبيرة لمجموعة متعددة من الشركات والمرافق الحكومية والخدمية، مثل شركات الهاتف والمرافق العامة في المملكة العربية السعودية.
ومع إضافة خدمة «حساب سداد» عبر نظام «فورت»، فليس على الشركات التجارية سوى تحقيق التكامل بين «واجهة برمجة التطبيقات» Application Programming Interface ومتجرهم الإلكتروني، بحيث تتم إتاحة خيار الدفع عبر «حساب سداد» أمام المتسوقين إلكترونيا. وتستطيع المتاجر الإلكترونية من خلال تحقيق التكامل مع النظام الجديد أن تتيح لعملائها من المتسوقين خيار الدفع إلكترونيا أيضا، عبر بطاقات الائتمان وبطاقات الخصم التي تقدمها كبريات الشركات العالمية مثل «ماستركارد» و«فيزا» و«أميركان إكسبريس» و«كاش يو».
وتسمح بوابة الدفع، للشركات ببناء نظم الدفع الخاصة بها، عبر اختيار قنوات السداد، وكذلك أدوات منع الغش والاحتيال واختيار البنك المُصدر لبطاقات الائتمان، وكذلك البنك الذي سيتم من خلاله تسوية عمليات الدفع، إضافة إلى شركات الدفع المحلية وقنواته.


اختيارات المحرر

فيديو