الخميس - 27 شهر رمضان 1438 هـ - 22 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14086
نسخة اليوم
نسخة اليوم 22-06-2017
loading..

عميلة «سي آي إيه» السابقة: في حال فوز كروز بالرئاسة قد نعلن عدم شرعية النظام الإيراني

عميلة «سي آي إيه» السابقة: في حال فوز كروز بالرئاسة قد نعلن عدم شرعية النظام الإيراني

لوبيز عضو فريق المرشح الجمهوري قالت لـ «الشرق الأوسط» إن خامنئي و«حزب الله» مسؤولان مباشرة عن هجمات سبتمبر
السبت - 16 جمادى الآخرة 1437 هـ - 26 مارس 2016 مـ رقم العدد [13633]
كلير لوبيز
نسخة للطباعة Send by email
نيويورك: جوزيف براودي
تشغل كلير لوبيز، عميلة وكالة الاستخبارات الأميركية السابقة، منصب نائب رئيس الأبحاث والتحليلات في مركز سياسات الأمن في واشنطن. في عام 2011، شاركت في كتابة شهادة تفصيلية في قضية هافليش تؤيد وجهة نظر المدعين بأن إيران و«حزب الله» قدما دعما ماديا لعمليات 11 سبتمبر (أيلول). على هامش عمل لوبيز في مركز الأبحاث، هي أيضا عضو في الفريق الاستشاري للمرشح الرئاسي الجمهوري تيد كروز لشؤون الأمن القومي. في حوار خاص مع «الشرق الأوسط» تحدثت لوبيز عن الأساس الاستدلالي للحكم الصادر ضد إيران والسياسات التي من المحتمل أن تتخذ في المستقبل نتيجة له.

* ما الأساس الذي قام عليه دفعك بأن آية الله خامنئي ورئيس الاستخبارات الإيرانية علي فلاحيان مسوؤلان شخصيا عن هجمات 11 سبتمبر؟

- أولا، هناك تسلسل صارم للسلطة في إيران لا يتم بموجبه القيام بأي عمل خارجي كبير من دون موافقة المرشد الأعلى عن طريق كبار قادته. تم توثيق الصلات التي جمعت بين عناصر «القاعدة» وإيران و«حزب الله» على نحو جيد في القضية عبر مجموعة معتمدة من الشهود والمواد. ومن غير المعقول القول إن كل تلك الأنشطة، وكل تلك التحالفات – من أفغانستان إلى السودان إلى لبنان إلى ألمانيا – تمت من دون معرفة خامنئي وموافقته. ولكن القاضي دانيالز أيضا أشار في «إثبات الوقائع والنتائج القانونية»، إلى خطاب يرجع إلى مايو (أيار) عام 2001 من علي أكبر ناطق نوري، حصل عليه المدعون وقدموه للمحكمة، أعلن فيه نوري بوضوح موافقة المرشد الأعلى على التعاون المؤسسي بين وزارة الاستخبارات و«حزب الله» و«القاعدة»، وأشار تحديدا إلى مغنية وبن لادن والظواهري.

* هل لديك علم بأي رد فعل من البيت الأبيض على الحكم؟

- لا. الأمر يشبه إلقاء حجر في بحيرة من دون أن يحدث أي أثر. أذكر أنه في عام 2011، كانت إدارة أوباما منخرطة في مفاوضاتها مع إيران بشأن برنامجها النووي، ولم يكن من الممكن التوفيق بين تلك المحاكمة والخطاب السياسي الذي تتبناه الإدارة.

* أنتِ الآن عضو في الفريق الاستشاري لشؤون الأمن القومي للمرشح الرئاسي الجمهوري تيد كروز. فهل ناقشتي القضية معه؟

- أعتقد أن السيناتور تيد كروز لديه استيعاب جيد للشؤون الدولية، وخاصة الشرق الأوسط، كما أن لديه رؤية واضحة للغاية فيما يتعلق بطبيعة النظام الإيراني وآيديولوجيته وسلوكه. وأتوقع سياسة مختلفة للغاية منه إذا أصبح رئيسا.

* بم ستنصحينه إذا طلب مشورتك بشأن كيفية تطبيق الدروس المستفادة من قضية هافليش على السياسة الخارجية الأميركية؟

- أن نعلن على الفور إيران كنظام غير شرعي، ونعلن أننا ندرك دورها في هجمات 11 سبتمبر، ونحملها المسؤولية ومعها «حزب الله» وفقا لحكم القاضي. وسوف أؤكد أن برنامج أسلحتها غير قانوني ويجب أن يخضع لتفتيش فوري وعلني ونزيه على يد فرق من وكالة الطاقة الذرية تضم أفرادا أميركيين، كما يجب أن تخضع المنشآت المشتبه بها لإجراءات أخرى.

التعليقات

ابراهيم
البلد: 
السعودية
26/03/2016 - 01:42
نعلم انهم استقطبوا سعوديين بين منفذى الجريمه لتلصق التهمة بالسعودية وكان بوش الثانى متسرعا كاد يروح بالطوشة لولا حكمة القيادة السعودية . الان ومع تكشف الحقائق وتصريح اوباما للصحيفة عن السعودية والخليج ماذا اعد له الخليجيون في القمة الخليجية ليعروا ضعفه وخطأ سياسته ...؟؟؟؟
إبراهيم بن عمر
البلد: 
الدنمارك
26/03/2016 - 17:04
للحقيقة كان بوش غبيا حين زلق لسانه بأنه يقيم حربا صليبية على الإسلام وبدأ بمهاجمة أفغانستان بحجة أنها هي من نفذت تفجير البرجين رغم أن من نفذها هي المخابرات الأمريكية، وكانت تحضر لها منذ 1998 لخلل في أساساتها لأن حوالي 2000 من الإسرائيليين لم يحضروا إلى مكاتبهم وشوهد حوالي أربعة من اليهود على شرفة يضحكان بعد الانفجار، فكيف يقول هذا القاضي أن لديه إثباتات بأن إيران وخامنئي خططا لهذا وبعد ذلك اتهم بوش أن العراق هو من ساعد القاعدة ليغزوا العراق وينهب البترول ويدمره طلبا لإسرائيل، ولذلك قتل الآلاف وأعاق أكثر من مليون وشرد الملايين ولا يزال حتى الآن يقتل في الشعب العراقي والسوري دون كلل ولا يريد حل القضية لغباء مستشاريه أو غباؤه بالنسبة للشرق الأوسط وسوء تعامله مع دول الخليج هو ووزير خارجيته جون كيري.