معمرة لبنانية تحتفل بعيدها الـ125

معمرة لبنانية تحتفل بعيدها الـ125

رقصت الدبكة وقطعت قالب الحلوى المصمم على شكل بطاقتها الشخصية
السبت - 17 جمادى الآخرة 1437 هـ - 26 مارس 2016 مـ
ميمونة الأمين أثناء إطفائها شمعتها الـ125 في بلدتها في منطقة عكّار
بيروت: فيفيان حداد
بلغت المعمرة اللبنانية ميمونة الأمين 125 عامًا، ولا تزال تتمتع بصحة جيدة ولياقة بدنية لافتتين، ظهرتا بوضوح أمام عدسات الكاميرا أثناء احتفالها بعيد ميلادها في بلدتها الدبابية الواقعة في منطقة عكار. فهي لم تتردّد بالمشاركة في حلقة رقص الدبكة التي أقيمت لها في المناسبة، كما لم تتوان عن تناول قطعة من قالب الحلوى الذي صمّم لها خصيصا على شكل بطاقتها الشخصية. حضرت احتفال أكبر معمّرة في لبنان جمعية «عكارنا»، بمشاركة حملة «عكار لعيونك توحدنا»، ونجلها حسن البالغ 85 عامًا.
تحافظ ميمونة على عاداتها في تناول الطعام منذ صغرها، فهي لا تأكل الدجاج، وتكتفي بتناول لحم البقر والخضار الطازج والفاكهة الموسمية. وهي لا تأكل طعام المعلّبات وتمنع أولادها من إحضارها إلى المنزل. كما اعتادت تناول السمك النهري بدل البحري.
تزوّجت ميمونة في عمر مبكر، ولا تزال تحتفظ بخاتم زواجها الذهبي في أصبعها، وأمضت أيامًا جميلة مع رفيق عمرها الذي رحل قبل 40 عاما. وعلى الرغم من تخطّيها قرنًا وربع القرن من العمر، فإن الحاجة ميمونة لا تشكو من أي مرض أو عاهة وتمشي متوكئة على عصا خشبية، وتجلس بين أحفادها العشرين بفرح تسرد لهم حكايات عن الزمن الجميل، وتبدو شديدة التعلق بولدها البكر حسن، وتقول: «أنا سعيدة هنا، ابني وزوجته يهتمان بي، وأولاد أولادي أيضًا».
أما تمنيّاتها فتختصرها قائلة: «أتمنى أن تعيشوا جميعًا عمرًا جميلاً كعمري، وأن يحل السلام على هذا الوطن وأهله، أما بالنسبة لي فأتمنى أن أغادر هذه الدنيا عندما يشعر أبنائي بأنني بتُّ عبئًا عليهم».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة