الكوارث الطبيعية أثرت على حياة مائة مليون شخص عام 2015

وفقًا لتقرير للأمم المتحدة

الكوارث الطبيعية أثرت على حياة مائة مليون شخص عام 2015
TT

الكوارث الطبيعية أثرت على حياة مائة مليون شخص عام 2015

الكوارث الطبيعية أثرت على حياة مائة مليون شخص عام 2015

قال خبراء في مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث إن عام 2015 كان الأعلى حرارة على الإطلاق، محذرين من أن الكوارث الطبيعية قد أثرت بالفعل على حياة قرابة 100 مليون شخص وأودت بحياة 22 ألفا آخرين، وبلغت تكلفتها نحو 66 مليار دولار.
وأشار مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، في بيان له إلى أن الدول الأكثر ضررا خلال العام الماضي، كانت الصين والهند والفلبين وإندونيسيا. مما حدا بخبراء الأمم المتحدة للتشديد على ضرورة اتخاذ حكومات العالم قرارات فورية لمواجهة ذلك، فقد أثبتت التدابير الوقائية التي وضعتها بعض الحكومات جدارتها. ففي العام الماضي في المكسيك خلال إعصار باتريشيا، أقوى إعصار سجل في النصف الغربي للكرة الأرضية، ساعدت نظم الإنذار المبكر في البلاد على الحفاظ على كثير من الأرواح، حيث أدت إلى عمليات إجلاء ناجحة.
وعلى الرغم من ضخامة تلك الأرقام إلا أنها في الواقع أقل بكثير من معدل السنوات العشر الأخيرة، كما أشار خبراء مكتب الحد من الكوارث.
وعلق روبرت غلاسر مدير مكتب الأمم المتحدة للحد من الكوارث، على ذلك قائلا: «أكثر ما يثير القلق الآن هو تضاعف عدد موجات الجفاف الكبرى التي سجلت في عام 2015. في جنوب أفريقيا، كان الموسم من يوليو (تموز) 2014 إلى يونيو (حزيران) 2015 الأكثر جفافًا منذ بداية التسعينات، وتستمر هذه الظروف الآن في جميع أنحاء أفريقيا».
وواجه أكثر من 50 مليون شخص الجفاف في العام الماضي، بزيادة قدرها 40 في المائة، وفقًا لمكتب الحد من الكوارث. وقال المكتب إن الرسالة الرئيسية من تلك البيانات هي أن خفض الغازات المسببة للاحتباس الحراري والتكيف مع تغير المناخ أمر حيوي للحد من مخاطر الكوارث.



تضاؤل فرص العثور على ناجين بعد انهيار أرضي في نيبال

عمال إنقاذ يبحثون في المياه العكرة بمنطقة الحادث (د.ب.أ)
عمال إنقاذ يبحثون في المياه العكرة بمنطقة الحادث (د.ب.أ)
TT

تضاؤل فرص العثور على ناجين بعد انهيار أرضي في نيبال

عمال إنقاذ يبحثون في المياه العكرة بمنطقة الحادث (د.ب.أ)
عمال إنقاذ يبحثون في المياه العكرة بمنطقة الحادث (د.ب.أ)

قال مسؤول إن فرق الإنقاذ في نيبال استأنفت اليوم السبت البحث عن 51 شخصا بعد أن جرفت انهيارات أرضية حافلتين إلى نهر فاضت مياهه بسبب الأمطار الغزيرة، مضيفا أن فرص العثور على ناجين تتضاءل.

وقال خيماناندا بوسال نائب المسؤول الإداري في منطقة تشيتوان، التي تبعد نحو 86 كيلومترا غربي العاصمة كاتماندو، إن نحو 500 من أفراد الأمن والغواصين استأنفوا البحث في موقع الحادث الذي وقع أمس الجمعة، لكنهم لم يعثروا حتى الآن سوى على ستارة نافذة حافلة وبنطال.

عمال إنقاذ يعملون في تشيتوان بعد الإنهيار الطيني (د.ب.أ)

ومن بين الركاب المفقودين سبعة هنود. وتمكن ما لا يقل عن ثلاثة ركاب آخرين من القفز من الحافلتين قبل وقوع الانهيار الأرضي، ونجوا بإصابات طفيفة.

وأضاف بوسال لوكالة «رويترز» عبر الهاتف: «فرص العثور على ناجين ضئيلة لأن أكثر من 30 ساعة مرت منذ أن جرف (الانهيار الأرضي) الحافلتين إلى النهر. انحسر منسوب المياه هذا الصباح لكن لا تزال المياه عكرة للغاية».

وأدت الانهيارات الأرضية والفيضانات الناجمة عن الأمطار الموسمية إلى مقتل 91 شخصا على الأقل في نيبال منذ منتصف يونيو (حزيران). وأظهرت لقطات نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أمس الجمعة زوارق إنقاذ في نهر تريشولي الذي كان سريع التدفق.

وعقب الانهيار الأرضي، أعلنت الحكومة خططا لحظر حركة الحافلات ليلا في الأماكن التي تفتقر إلى مرافق توقع الطقس.