مساع أميركية روسية لإنقاذ جنيف ـ 3.. وعلوش التحق بجنيف

مساع أميركية روسية لإنقاذ جنيف ـ 3.. وعلوش التحق بجنيف

المعارضة تربط دخولها في مسار المفاوضات «رسميًا» بردود النظام السوري
الثلاثاء - 23 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 02 فبراير 2016 مـ رقم العدد [ 13580]
أعضاء في وفد المعارضة السورية برئاسة أسعد الزعبي ونائبه جورج صبرا في طريقهما إلى لقاء المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا في مقر الأمم المتحدة في جنيف أمس (أ.ف.ب)

بدأ يوم جنيف السوري أمس بـ«تخبط» أممي وانتهى ببارقة أمل تتمثل بوصول أحد راعيي مؤتمر جنيف 3 نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف إلى المدينة السويسرية للقاء نظيرته الأميركية آن باترسون الموجودة فيها منذ ثلاثة أيام سعيا لدعم جهود المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا المتعثرة ومحاولة لإنقاذ «المؤتمر» الذي يلاقي عقبات كأداء بسبب المطالب والمواقف المتناقضة لوفدي النظام والمعارضة.

وكان اللقاء الأميركي - الروسي منتظرا ليلا، وعلم أن السفير الأميركي المولج الملف السوري الموجود في جنيف إلى جانب باترسون سيشارك في اللقاء. وبحسب دبلوماسيين غربيين ضالعين في الاتصالات الحالية، فإن لقاء غاتيلوف - باترسون يندرج في إطار تعزيز الاتصالات السياسية والدبلوماسية من أجل «منع انهيار جنيف 3 في أيامه الأولى». ويضاف اللقاء المذكور إلى الجهود التي تبذلها «المجموعة الضيقة» لأصدقاء الشعب السوري «11 بلدا غربيا وعربيا وإقليميا» التي التقت وفد المعارضة ليل الأحد كما تجتمع دوريا بدي ميستورا وهي عازمة على «مواكبة» الاتصالات التي لم تصل بعد إلى مرحلة التفاوض. ويربط وفد الهيئة العليا للتفاوض بين انطلاق المفاوضات غير المباشرة مع وفد النظام بتنفيذ مضمون البندين 12 و13 من القرار الدولي رقم 2254 الذي ينص على وقف القصف ووضع حد للحصار والتجويع وإطلاق سراح النساء.

وحتى ليل أمس، لم يكن مكتب دي ميستورا قد حدد تاريخا جديدا للقاء وفد النظام للمرة الثاني بعد لقاء أول حصل مساء الجمعة الماضي. كذلك، لم يعرف بعد متى سينجح المبعوث الدولي في وضع الوفدين المشار إليهما في قاعتين منفصلتين لإطلاق المفاوضات الحقيقية التي يريدها دي ميستورا أن تدور حول ثلاثة محاور: إنسانية وأمنية وسياسية بحيث يتنقل هو شخصيا ومعاونوه بين الوفدين ناقلا المواقف والشروط وساعيا لتضييق الفجوة بينهما.

وسط هذا المشهد الرمادي، حقق المبعوث الدولي نصف إنجاز حين نجح في حمل وفد المعارضة على المجيء إلى مقر الأمم المتحدة بعد أن كان قد التقاه بشكل غير رسمي في فندقه ليل الأحد - الاثنين. وقد أصدر العميد أسعد الزعبي، رئيس وفد التفاوض المعارض بيانا أعلن فيه أن المعارضة «لن تتنازل عن مواقفها» المتمسكة بتطبيق القرار الدولي ولا مفاوضات قبل ذلك. وأشار الزعبي إلى أن اللقاء «الأول» مع دي ميستورا ركز على وقف القصف الروسي وفك حصار قوات النظام وحزب الله عن القرى والبلدات المعزولة (18 بلدة) وإيصال المساعدات والإفراج عن المعتقلين.

وسط هذه الأجواء، فإن السؤال الذي تردد أمس في أروقة مقر الأمم المتحدة تناول مدى قدرة الطرفين الأميركي والروسي على التفاهم من أجل إيجاد «مخرج» ملائم من شأنه توفير حجج مقنعة لدي ميستورا حتى يستطيع الانطلاق في وساطته.

وأمس مساء وصل إلى جنيف القيادي في «جيش الإسلام» محمد علوش الذي عينته الهيئة العليا «كبير المفاوضين». وأعلن علوش لدى وصوله إلى مطار جنيف أن التنظيم «جزء من المعارضة» وعمل معها في مؤتمر الرياض (ديسمبر/كانون الأول) الماضي، وملتزم بما صدر عنه. وحمل علوش تهمة الإرهاب للنظام الذي وصفه بأنه «يرتكب جرائم حرب» بالمشاركة مع حزب الله وإيران، منددا بما تفعله روسيا في سوريا.

من جانبه، قال سالم المسلط عقب انتهاء الاجتماع مع دي ميستورا إن المعارضة «تلقت رسائل إيجابية للغاية» من الأخير بشأن مطالباتها الخاصة بالمسائل الإنسانية، وإنها ما زالت تربط دخولها في مسار المفاوضات «رسميا»، بالردود التي ستحصل عليها من النظام السوري. وكشف المسلط أن اجتماعا سينعقد اليوم بين دي ميستورا ووفد النظام، وأن المعارضة «تنتظر الردود» التي تحتاجها عبر دي ميستورا لتقرر ما ستفعله.

وفيما أكد المسلط أن المعارضة «ستقوم بكل ما في وسعها» للمشاركة في المسار السياسي، فقد شن بالمقابل هجوما عنيفا على روسيا التي اتهمها بأنها تسعى لإيجاد «هتلر جديد» في سوريا. وقلل المسلط من أهمية الهدن المحلية التي أبرمت ميدانيا، معتبرا أنها «غير ذات جدوى وغير فاعلة»، وأن المطلوب هو التوصل إلى «حل جذري للمناطق المحاصرة»، معتبرا أن النظام هو المسؤول الأول عن ذلك.

على صعيد متصل، أعلنت الهيئة العليا للمعارضة عن تشكيل لجنة استشارية نسائية من 40 عضوة غرضها مواكبة المفاوضات. وجدير بالذكر أن دي ميستورا حريص على أن يكون للنساء موقعهن في المفاوضات وسبق أن اجتمع بوفود منهن، في إطار المجتمع المدني، الكثير من المرات. وقالت نغم الغادري وهي نائبة رئيس الائتلاف الوطني وإحدى عضوات اللجنة، إن الغرض من المبادرة «دعم وفد المعارضة بكل الخبرات» التي تتمتع بها النساء المنتميات إلى اللجنة.

ومع احتمال اقتراب المفاوضات، ما زالت الأطراف الأخرى التي وجهت إليها الدعوات وتعرف إعلاميا بـ«مجموعة لوزان» بعيدة عن الاتصالات الرسمية. وحتى أمس، لم يكن دي ميستورا قد التقاها في إطار المشاورات التي يجريها. وأبرز أطراف هذه المجموعة قدري جميل وهيثم المناع وصالح المسلط ورنده قسيس. وأمس، أعلن المناع تعليق المجلس الديمقراطي السوري وهو تحالف أحزاب سورية عربية وكردية الامتناع عن المشاركة ي المفاوضات طالما أن أعضاء الوفد الستة «من الأكراد والتركمان» لم توجه لهم الدعوات للمشاركة. وكانت المجموعة قدمت لائحة من 35 اسما إلى دي ميستورا، وهي تطالب بـ«معاملة بالمثل» شبيهة بمعاملة وفد الهيئة العليا المعارض وتصر على أنها «وفد» وليست مجموعة استشارية. ولم يصدر أي رد حتى مساء أمس عن مكتب المبعوث الدولي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة