وزير التعليم لـ «الشرق الأوسط»: نهدف إلى رفع الجودة.. وبرنامج الابتعاث «استراتيجي» للدولة

وزير التعليم لـ «الشرق الأوسط»: نهدف إلى رفع الجودة.. وبرنامج الابتعاث «استراتيجي» للدولة

السعودية تقر تعديلات جديدة في ضوابط الالتحاق بالبعثات الخارجية
الثلاثاء - 23 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 02 فبراير 2016 مـ رقم العدد [ 13580]
الدكتور أحمد العيسى وزير التعليم السعودي

قال الدكتور أحمد العيسى وزير التعليم السعودي إن التعديلات الجديدة على ضوابط الالتحاق بالعثة الخارجية التي أقرها مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية أمس في العاصمة الرياض تهدف إلى رفع الجودة وتحقيق مستوى نوعي مميز للكوادر، إضافة إلى أنه ينظم عملية الالتحاق بشكل كبير.

وأكد الوزير أحمد العيسى خلال اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» أن الالتحاق بالبعثة لمن يدرسون على حسابهم الخاص كان في السابق محددا فقط بإكمال الطلبة الساعات الدراسية المحددة وهي 30 ساعة دراسية، وقال إن الإلحاق لم يكن هو البرنامج الأساسي من برنامج الابتعاث الخارجي، وأوضح الدكتور العيسى أن مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رأى الاستمرار في الإلحاق لكن بتعديلات تتلخص في التركيز على أفضل خمسين إلى مائة جامعة على مستوى العالم لمجمل التخصصات، بينما استثنيت تخصصات الطب والهندسة من أفضلية الجامعات المائة، بينما تكون ذات اشتراطات على مستوى الساعات الدراسية والمعدل التراكمي.

وفنّد وزير التعليم في حديثه أن برنامج الابتعاث خلال عشرة أعوام ماضية توسع نظرا لظروف المرحلة التي تستوجب التوسع في القبول، وكان البرنامج وفق حديثه أحد الحلول للشباب السعودي للحصول على المؤهلات العالية، التي تسهم في فوائد جمة للاقتصاد الوطني، مؤكدا على أن الجامعات السعودية اليوم أصبحت أكثر قدرة في تحقيق مستويات جودة في تخصصات نوعية.

وعن استمرار برنامج الابتعاث، قال الوزير العيسى إن البرنامج «استراتيجي للدولة»، حيث يؤهل الكفاءات ويلبي حاجة سوق العمل من الكوادر البشرية ذات النوعية، والبرنامج هو أيضًا «جسر من جسور التلاقي الثقافي والتعاون الدولي الذي نسعى لاستمراره»، مضيفا في ختام حديثه أن برنامج الابتعاث بعد هذه السنوات رؤي الاتجاه فيه إلى خدمة سوق العمل والاحتياجات التي يحتاج إليها، وهو ما تم من خلال مرحلة «وظيفتك بعثتك»، وسيسعى خلال المرحلة المقبلة إلى التوسع في البرنامج للقطاع الخاص وفتحه لتلك القطاعات حسب احتياجاتهم.

وتضمنت التعديلات وفقا لبيان مجلس الوزراء: يشترط أن يكون الطالب المتقدم بطلب الإلحاق بالبعثة في المرحلة الجامعية ومراحل الدراسات العليا ملتحقًا بجامعة متميزة ومصنفة ضمن أفضل خمسين جامعة في التخصص على مستوى العالم، أو أفضل مائة جامعة على مستوى العالم، وذلك وفق قوائم تعدها وزارة التعليم لهذا الغرض، وأن يكون قد أنهى في مجال دراسته إن كان في المرحلة الجامعية 30 وحدة دراسية بحسب النظام الفصلي أو ما يعادلها، وبمعدل تراكمي لا يقل عن 3 من 4 نقاط أو ما يعادله، وإذا كان في مرحلة الدراسات العليا فيشترط ألا يقل معدله التراكمي في المرحلة الجامعية بالنسبة إلى الماجستير وفي درجة الماجستير بالنسبة إلى الدكتوراه عن 3.3 من 4 نقاط أو ما يعادله.

في تخصص الطب والتخصصات الهندسية النوعية والعلمية النوعية التي تحددها وزارة التعليم، يشترط أن يكون الطالب المتقدم ملتحقًا بإحدى الجامعات التي تحددها وزارة التعليم، وألا يقل معدله التراكمي في المرحلة الجامعية عن 2.75 من 4 نقاط أو ما يعادله، إضافة إلى إنهاء 30 وحدة دراسية في مجال الدراسة بحسب النظام الفصلي أو ما يعادلها، وألا يقل المعدل التراكمي المطلوب في المرحلة الجامعية للإلحاق بمرحلة الماجستير عن 3 من 4 نقاط أو ما يعادله.

تعديلات على ضوابط إلحاق الطلاب الدارسين على حسابهم في الخارج بالبعثة التعليمية أو ما يعرف ببرنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، تتجه إلى تحقيق الجودة، وكان ذلك جليا عبر المرحلة الثالثة التي بدأت قبل أشهر وتستمر لخمسة أعوام المسماة بـ«وظيفتك بعثتك» الهادفة إلى تأمين الوظائف أولاً، ليتم على ضوئها تحديد المقاعد والتخصصات والمراحل الدراسية المطلوبة للابتعاث، شهدت مخرجات عالية في كل التخصصات، وتقدر الإحصائيات أن ما يقرب من 200 ألف طالب وطالبة استفادوا أو لا يزالون في طور استخلاص الفوائد منه خارج السعودية أو في طريقهم إليه عبر المرحلة الجديدة، في إطار تركيز البرنامج على التحصيل الأكاديمي والمعرفي والفكري ليساهموا في دفع عجلة تنمية واقتصاد المملكة، ومواكبة التحولات العالمية في كل المستويات.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة