آخر مستجدات السياحة في العالم

آخر مستجدات السياحة في العالم

الثلاثاء - 23 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 02 فبراير 2016 مـ

* تايوان تشجع السياحة فيها عن طريق افتتاح مبنى على هيئة «حذاء بكعب عال» مصنوع من الزجاج
* أفاد تقرير إخباري بأنه من المقرر افتتاح مبنى زجاجي على هيئة حذاء بكعب عال في تايوان، يطلق عليه اسم «كنيسة سندريلا»، بهدف دعم السياحة وجذب الزائرين، لا سيما النساء.
ويتكون المبنى الذي شيد في بلدة بوداي على الساحل الغربي لتايوان، من 320 لوحا من الزجاج أزرق اللون، ويبلغ ارتفاعه 17 مترا.
وذكرت وكالة الأنباء المركزية التايوانية أن التسمية تعود لحذاء سندريلا الشهير، وأن المبنى ليست له أي وظيفة دينية.
وأفاد مسؤولو السياحة بأن المبنى يهدف أيضا للتذكير بمرض عرف باسم «بلاك فوت» أو (القدم السوداء) الذي أصاب المنطقة في خمسينات القرن الماضي.
وتذكر منظمة الصحة العالمية أن زيادة نسبة عنصر الزرنيخ في المياه كان قد أثر على الصفائح الدموية في الأطراف السفلى لآلاف من سكان المنطقة، مما أدى إلى الاضطرار لبتر الأطراف المصابة بالغرغرينة.
كما أثر المرض، الذي لم يظهر في أي مكان آخر في العالم، على بعض الطقوس المحلية الخاصة بالزفاف، حيث تقف العروس على بلاطة وتكسرها بكعب حذائها العالي قبل دخول منزل الزوج في تقليد لجلب الحظ.
وقال أحد المسؤولين في الإدارة السياحية التي تولت تشييد المبنى، إن بعض ضحايا المرض من النساء تزوجن رغم بتر أقدامهن، ولكن البتر حرمهن من هذا التقليد.
ومن المقرر افتتاح المبنى في 8 فبراير (شباط) المقبل، الذي يوافق أول أيام «عام القرد» في التقويم الصيني، وسوف تتاح إقامة حفلات الزفاف به.
* الفنادق الفرنسية خسرت نحو 270 مليون يورو بسبب «هجمات باريس»
* جاء في تقرير رسمي أن الهجمات التي تعرضت لها العاصمة الفرنسية باريس في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي أفقدت الفنادق الفرنسية إيرادات تقدر بنحو 270 مليون يورو (293 مليون دولار)، وأنها يمكن أن تستمر في التأثير على معدل الإشغالات في الفنادق.
وقالت مجموعة «إم كيه جي» البحثية المسؤولة عن التقرير، إن القطاع لا يزال يعاني حتى يناير (كانون الثاني) الحالي، «لكن هناك بعض المؤشرات على التعافي اعتبارا من بداية هذا الشهر، شريطة عدم وقوع هجمات أخرى». وأضافت أن تحسن الأوضاع الاقتصادية، وبطولة أوروبا لكرة القدم 2016 التي تقام في فرنسا في يونيو (حزيران) المقبل، والمعارض التجارية، من شأنها تحسين إشغالات الفنادق هذا العام.
ووضعت العاصمة الفرنسية في حالة تأهب قصوى منذ هجمات 13 نوفمبر الماضي، التي قتل فيها 130 شخصا بتفجيرات قنابل وإطلاق رصاص.
وتنطبق تقديرات المجموعة البحثية على الفترة من نوفمبر 2015 حتى مارس (آذار) 2016.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة