ولي العهد السعودي: الأمن والاستقرار مهم لحاضر الوطن ومستقبله

ولي العهد السعودي: الأمن والاستقرار مهم لحاضر الوطن ومستقبله

خلال ترؤسه اجتماعاً لقادة القطاعات الأمنية لبحث تداعيات الهجوم على مسجد الرضا
الاثنين - 22 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 01 فبراير 2016 مـ

شدد الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي، على أهمية الأمن والاستقرار لحاضر بلاده، ومستقبلها، مؤكداً أن أمن المواطن والوطن {أمانة في أعناقنا جميعاً، ما يستوجب مضاعفة الجهود ومواكبة المستجدات في الوسائل والأساليب الأمنية التي تضمن وطنا آمناً}.

وكان ولي العهد، قد ترأس مساء أمس (الأحد)، اجتماعاً لقادة القطاعات الأمنية بمكتبه بوزارة الداخلية في الرياض، تم خلاله بحث المستجدات الأمنية ومنها الهجوم الإرهابي الذي وقع أخيراً في مسجد الرضا بمحافظة الأحساء بالمنطقة الشرقية، ناقلاً للجميع تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وتقديره لمنسوبي الوزارة على جهودهم في مجال مهماتهم الأمنية.

وأشاد ولي العهد خلال الاجتماع، بالجهود والإنجازات التي يحققها رجال الأمن في حفظ الأمن وتحقيق الأمان لمواطني المملكة والمقيمين فيها، وحث كافة رجال الأمن على بذل المزيد من الجهود.

فيما بحث الاجتماع، عدداً من الموضوعات الأمنية المهمة في إطار الاستعدادات الأمنية لمواجهة الأعمال الإرهابية والتصدي لها بكل حزم وقوة في سبيل المحافظة على ما تتمتع به السعودية من استقرار أمني، وما يتطلبه الموقف من جاهزية أمنية قادرة على مواجهة ما يطرأ من أحداث أمنية {بحكم استهداف المملكة من قبل التنظيمات الإرهابية ومن يقف وراءها ويمول أعمالها الشريرة}.

حضر الاجتماع كل من نائب وزير الداخلية، ووكيل وزارة الداخلية، ومساعد وزير الداخلية لشؤون العمليات، ومساعد وزير الداخلية لشؤون التقنية، ومدير عام المباحث العامة، ومستشار وزير الداخلية، ومساعد وزير الداخلية للشؤون الإدارية والمالية، ووكيل وزارة الداخلية للشؤون الأمنية، وقادة القطاعات الأمنية، وكبار الضباط بوزارة الداخلية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة