«أطباء بلا حدود»:16 وفاة جديدة في مضايا

«أطباء بلا حدود»:16 وفاة جديدة في مضايا

بسبب الجوع وسوء التغذية
الأحد - 21 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 31 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13578]

كشفت منظمة «أطباء بلا حدود» عن «16 حالة وفاة جديدة بسبب الجوع سجلت في بلدة مضايا السورية المحاصرة من قبل قوات النظام السوري والقوات والميليشيات الموالية له، منذ أن دخلتها قوافل المساعدات الإنسانية في منتصف يناير (كانون الثاني) الحالي».
وقدّرت المنظمة، في بيان لها «وجود 320 حالة سوء تغذية في البلدة، بينهم 33 يعانون من سوء تغذية حاد، مما يضعهم تحت خطر الموت في حال لم يتلقوا العلاج السريع والفعال»، مشيرة إلى أن سكان بلدة مضايا «يموتون جراء الجوع، على الرغم من تأمين المساعدات لهم عبر القوافل الإنسانية، بحيث إن التحالف المدعوم من قبل الحكومة السورية يمنع وصول الإمدادات الطبية الطارئة». وأفاد العاملون في مجال الصحة المدعومون من قبل منظمة «أطباء بلا حدود» داخل مضايا بأن «16 شخصا توفوا منذ وصول القوافل الإنسانية في وقت سابق هذا الشهر». وحذروا من أن «الوضع الغذائي يزداد سوءًا في بلدات سورية أخرى كمعضمية الشام».
وأوضح مسؤول في منظمة «أطباء بلا حدود»، لـ«الشرق الأوسط»، أن «الأطباء المدعومين من المنظمة والجهاز الصحي العامل في مضايا أحصوا 46 حالة وفاة جراء سوء التغذية من بداية شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي». المسؤول الذي رفض ذكر اسمه أعلن أن «الأرقام الحقيقية لعدد الذين ماتوا بسبب الجوع وسوء التغذية هي بالتأكيد أعلى بكثير، ونحن نعتقد أن هناك حالات وفاة في المنازل التي لم يدخلها جهازنا الطبي بعد، خصوصا أننا في مرحلة لا تمكننا من إجراء إحصاء دقيق بسبب انشغالنا بتقديم الدعم الطبي لمئات المرضى».
ولا تزال المعوقات الأمنية واللوجيستية تحول دون نقل المرضى أصحاب الخالات الصعبة إلى الخارج، وحمّل المسؤول في المنظمة الحكومة السورية والجيش السوري والقوات الموالية له وكذلك المسلحين داخل مضايا «مسؤولية عدم تمكين الهيئات الصحية من نقل المرضى إلى الخارج»، لافتا إلى أن المنظمة وكذلك الهيئات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة «لم تحددوا وجهة نقل المرضى بعد بانتظار موافقة الأطراف على ذلك»، لكنه أشار إلى «احتمال نقلهم إلى لبنان للمعالجة، وإذا تعذّر ذلك يمكن أن ينقلوا إلى تركيا عبر مطار بيروت الدولي».
من جهة ثانية، أكد الناشط الميداني في مضايا أبو عبد الرحمن، لـ«الشرق الأوسط»، أن «حالات الوفاة الأخيرة مردها إلى حصار التجويع الذي استمرّ أربعة أشهر متواصلة أولا، وغياب المشفى الذي تستلزمه مثل هذه الحالات والنقص في الجهاز الطبي المتمكّن ثانيا». وكشف عن «ثلاث وفيات حصلت داخل سيارات الإسعاف التابعة للمنظمات الإنسانية الدولية». ونفى بشدة اعتراض المسلحين داخل مضايا على نقل الحالات المرضية إلى الخارج، قائلا: «نحن كمجلس محلي جاهزون لتقديم كل التسهيلات، وكذلك بالنسبة للمسلحين الذي يعتبرون أن نقل المرضى يخفف الأعباء عنهم». ثم أضاف: «النظام وحزب الله يضعان الناس في مضايا بين خيارين، إما أن نبيعهم أرضنا ومنازلنا ونتطوع للقتال معهم، وإلا نكون أعداء لهم يستبيحون قتلنا بالسلاح والتجويع».
وفي هذا السياق، قال بريس دو لافين، مدير العمليات في «أطباء بلا حدود»، معلقا على الوضع السيئ: «من غير المقبول أن يموت الناس من الجوع وأن تبقى الحالات الطبية الحرجة عالقة في البلدة رغم ضرورة نقلها لتلقي العلاج منذ أس


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة