«مولد أمة» يولد مرتين

«مولد أمة» يولد مرتين

فيلم جديد حول العنصرية يعكس الصورة المخفية
الجمعة - 19 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 29 يناير 2016 مـ
«مولد أمة» مختلف في صندانس - من فيلم سبايك لي الأحدث عن مايكل جاكسون

إثر العرض الأول لفيلم «مولد أمة» نهض الجمهور الذي احتشد لمشاهدة الفيلم في عرضه الأول في مهرجان «صندانس» وقوفًا لتحية فيلم يدور حول العنصرية.
لكن هل نتحدث عن الفيلم الذي حققه ديفيد وورك غريفيث سنة 1915؟ هل أعيد اكتشافه فوجده جمهور اليوم مختلفا عما قيل فيه منذ مائة عام؟ ماذا عن المظاهرات والاحتجاجات التي عمت بعض مدن أميركا الكبرى آنذاك ضد فيلم هو، على جودته المذهلة، عنصري وبدرجة مذهلة أيضًا؟
بعد عرض ذلك الفيلم الذي بارك وجود منظمة «كوكلس كلان» المدافعة عن شرف البيض ضد العرق الأسود والذي صوّر المقاتلين السود الذين حاربوا في صفوف القوّات الاتحادية خلال الحرب الأهلية الأميركية كمصدر خوف وترهيب، فوجئ المخرج غريفيث برد فعل مناهض لفيلمه لم يحسب له أي حساب من قبل. ما هي إلا سنة واحدة وأخرج فيلما مناهضًا للفيلم المذكور سماه «تعصب» (أو «عدم تحمل» إذا أردنا ترجمة دقيقة لكلمة Intolerance) ممجدًا الحب عبر عدة عصور بدءًا من البابلية إلى الزمن الحاضر.
لكن الأذى الذي تمثل بـ«مولد أمة»، المأخوذ عن رواية لا التباس في عنصريتها عنوانها The Clansman) وضعها توماس ف. ديكسون جونيور) كان قد حل وبقي الفيلم، على حسناته الفنية، وصمة لا يُذكر الفيلم إلا وهي تشوبه.
* في الوقت المناسب
على أن هناك «مولد أمة» جديد هو من وقف حضور مهرجان صندانس لتحيته والتصفيق له بحرارة استمرّت بضع دقائق. فيلم آخر يسرد حكاية تقع في إطار الحرب الباردة ذاتها لكن من زاوية ضحاياها الفعليين الذين سعوا للتحرر من العبودية في أحداث وقعت سنة 1831 عندما هبّ عبيد تم تحريرهم بمهاجمة معقل جنوبي في ولاية فرجينيا لتحرير سود ما زالوا عبيدًا. الفيلم من إخراج نات باركر (أفرو - أميركان) الذي كتب القصة وشارك في كتابة السيناريو وقام بتمثيل محرر العبيد نات تيرنر، وهو يصوّر الضغوط الإنسانية التي فجرت تلك الهبة.
نات باركر هو ممثل في الأصل، لكنه توقف عن العمل لسبع سنوات تطلبها تحضير هذا الفيلم، رافضًا أن يشغل نفسه بعمل آخر. اضطر لتجهيزه بعيدًا عن الأعين. لا أخبار عنه ولا هالات كتلك التي تستخدمها الأفلام السائدة قبل أعوام من عروضها التجارية. حتى إذا ما حل مهرجان «صندانس» الذي انطلق في الحادي والعشرين ويستمر حتى الحادي والثلاثين من هذا الشهر، فوجئ الحضور به، علمًا بأن محاولة مسبقة لتحقيق فيلم مأخوذ عن رواية تدور حول نات تيرنر، وضعها ويليام ستايرون جرت في الستينات على يدي المخرج الراحل نورمان جويسون. المشروع فشل وقام جويسون على أثر ذلك بتحقيق فيلمه البوليسي (حول العنصرية) «في حرارة الليل» In the Heat of the Night عوضًا.
يحط الفيلم في ظروف عاصفة: أكاديمية العلوم والفنون السينمائية أقرّت تغييرات في نظام التصويت بهدف إتاحة المزيد من الفرص لذوي الأقليات العنصرية. هذا ما قد يدلف بها إلى مشكلة أخرى إذ إن أحد بنود هذا التغيير هو إعفاء الأعضاء القدامى من التصويت إذا ما توقفوا عن العمل منذ ثلاثة عقود، ما يكشف بدوره عن أن مئات، إن لم يكن أكثر، من المصوّتين هم، كما أوردنا سابقًا، من البيض الذين تجاوزوا السبعين ولم يقفوا أمام الكاميرا منذ سنوات مديدة.
وحتى بعيدًا عن عاصفة الأوسكار، يأتي «مولد أمة» الجديد لكي يواكب الوضع الصعب الذي تعاني منه العلاقات البيضاء - السوداء اجتماعيًا وبعد أحداث عمت السنتين الأخيرتين وجد فيها السود أنفسهم معرّضين للقتل لمجرد أنهم ذوي بشرة داكنة، وعلى أيدي رجال البوليس أنفسهم.
هذا الوضع المتأزم على الصعيدين الفني والثقافي، كما على صعيد الحياة الاجتماعية ذاتها، أفاد الفيلم كما لم يتوقع أحد بمن فيهم باركر نفسه. ما أن تم عرض الفيلم في الرابع والعشرين من هذا الشهر، حتى هبت شركات التوزيع في طلب شرائه. من بينها «ميراماكس» (التابعة لـ«ديزني») وشركة جديدة باسم «إنترتينمنت ستديوز». هذه الأخيرة عرضت 20 مليون دولار ثمنًا للفيلم لكن باركر وشركاه وافقوا على عرض شركة «فوكس سيرتشلايت بيكتشرز» بسعر 17 مليون و500 ألف دولار، كون الشركة سبق لها وأن تعاملت مع فيلم مماثل هو «12 سنة عبدًا» وقادته إلى حيث خرج بثلاث جوائز أوسكار من بينها أوسكار أفضل فيلم في عام 2013.
* أفلام أخرى
موضوع العنصرية وتعدد الأعراق لم يكن حكرًا على «مولد أمة» الجديد، شهد فيلم غريفيث الأول أعمالاً مناوئة لكنها لم تترك الأثر ذاته، من بينها أفلام أول مخرج أسود وهو أوسكار ديفيريو ميشو (1884 - 1951) الذي اعتنى بإيجاد موقع قدم في صناعة كانت أيامها (في الثلاثينات) حكرًا على البيض وحدهم. فيلم نات باركر جاوره في عروض صندانس هذا العام «موريس من أميركا» لمخرج جديد آخر هو تشاد هارتيغان، و«الجانب الجنوبي معك» (South Side With You) وهي حكاية عاطفية حول ولادة الحب في اللقاء الأول بين ميشيل روبنسون وباراك أوباما الذي أدّى إلى زواجهما. هذا الفيلم من إخراج رتشارد تان.
وقام سبايك لي بعرض فيلمه الجديد «رحلة مايكل جاكسون من موتاون إلى النشاز» وهو فيلم تسجيلي ستعرضه محطة «شوتايم»، وهو ثاني فيلم له في غضون هذا العام، إذ سبق وأن عرض، بلا نجاح تجاري مواكب، فيلمه الروائي الجديد «شي - راك» (جمع ما بين كلمتي Chicago وIragq) وموضوعه ليس العنصرية بين البيض والسود (إلا لمامًا) بل حرب العصابات السوداء نفسها التي تزهق عددًا من الأرواح يفوق ما يتعرّض له السود في مجالات ودروب حياة أخرى.
لكن هذه الأعمال تبقى في نطاق تلك الموجهة إلى جمهور معين وليس إلى الجمهور العام. صحيح أن «مباشرة من كومبتون» عرض تجاريًا وبنجاح، إلا أن ما ساعده هو موضوع شائك لشخصيات غنائية حقيقية عانت من التفرقة، ولو أن هذه المعاناة فجر طاقاتها في مجال آخر. ما هو سائد أكثر تلك الأفلام الكوميدية التي يقوم ببطولتها ممثلون أفرو - أميركيون متجاوزين (ولو إلى حد) المسألة العرقية. وفي الصالات أحدها هذا الأسبوع وهو Ride Along 2


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة