مصر تحث روسيا على ضرورة استئناف رحلاتها الجوية «قريبًا»

مصر تحث روسيا على ضرورة استئناف رحلاتها الجوية «قريبًا»

السيسي التقى رئيس الدوما وناقشا جهود مكافحة الإرهاب
الأربعاء - 17 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 27 يناير 2016 مـ

حثت مصر روسيا على ضرورة استئناف رحلاتها الجوية إلى مصر «قريبا» وإعادة حركة السياحة المتوقفة منذ كارثة الطائرة الروسية المنكوبة في سيناء نهاية أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي لرئيس مجلس الدوما الروسي سيرغي ناريشكين، بحضور الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب المصري.
وقتل 224 سائحا روسيا في انفجار طائرة روسية فوق أراضي سيناء، عقب 23 دقيقة من إقلاعها من مطار «شرم الشيخ». وقالت روسيا إن الانفجار ناتج عن عملية إرهابية، وعلقت رحلاتها الجوية إلى مصر.
ووصل ناريشكين إلى القاهرة أمس لإجراء مباحثات مع المسؤولين المصريين. وقال السفير علاء يوسف المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن رئيس مجلس الدوما الروسي نقل تحيات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الرئيس السيسي، مؤكدًا عمق العلاقات الوثيقة والمتميزة التي تربط بين البلدين، كما أكد أن روسيا تُقدر دور مصر في تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة.
وأشار المتحدث الرسمي إلى أن السيسي أكد حرص مصر على تعزيز التعاون مع روسيا في كل المجالات والاستفادة من الزخم الذي تشهده العلاقات الثنائية مع موسكو خلال الفترة الأخيرة.
تناول اللقاء سبل تطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات، وأكد الجانبان تطلعهما لاستئناف الرحلات الجوية بين البلدين قريبًا، لا سيما في ضوء ما تمثله مصر من مقصد سياحي هام للمواطنين الروس. كما تطرق إلى عدد من القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك، إذ أكد رئيس مجلس الدوما حرص بلاده على التنسيق والتشاور بشكل متواصل مع مصر إزاء القضايا الإقليمية والدولية وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب والتطرف في الشرق الأوسط.
واستعرض السيسي جهود مكافحة الإرهاب، موضحًا أن الرؤية المصرية تقدر أهمية تعزيز التعاون الدولي في هذا المجال من خلال مقاربة شاملة تضمن وقف انتشار الجماعات الإرهابية والحد من قدرتها على جذب عناصر جديدة وتجفيف منابع تمويلها، وأن يشمل ذلك المواجهات العسكرية والتعاون الأمني، وكذا الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والأبعاد الفكرية والثقافية.
وفي مؤتمر صحافي مشترك مع ناريشكين، قال الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب المصري إنه دعا نظيره الروسي إلى ضرورة زيادة عدد السياح الروس لمصر واستئناف رحلات الطيران الروسية، مضيفا أنه تم أيضًا مناقشة بعض القضايا السياسية المتعلقة بالشرق الأوسط كالوضع في سوريا، وأن هناك تطابقا في وجهات النظر في إيجاد حلي سلمي للمشكلة في سوريا.
وأشار عبد العال إلى وجود تطابق في وجهات النظر حول محاربة الإرهاب، وأن الإرهاب لا وطن له ويجب القضاء عليه، وأنه لا تفاوض ولا حلول سلمية مع مشكلة الإرهاب ولا بد من تضافر كل الجهود. وأضاف أن الجانبين أكدا على أهمية الدبلوماسية البرلمانية وعلى تبادل الزيارات بين برلماني الدولتين، وإنشاء لجنة للصداقة البرلمانية الروسية.
من جانبه، قال ناريشكين إن الجانبين الروسي والمصري ناقشا كثيرا من القضايا، وتم الاتفاق على ضرورة محاربة الإرهاب الدولي والتوصل إلى حلول لأزمات الاقتصاد العالمي.
وأكد ناريشكين امتنان بلاده لتفهم مصر للقلق الروسي حيال ضرورة توفير الأمن لمواطنيها الروس، خصوصا بعد حادث سقوط طائرتها فوق سيناء، منوها بأن الخبراء في مجال الأمن الجوي يبذلون حاليا جهودا كبيرة لصياغة تدابير لضمان الأمن للمواطنين الروس في مصر.
وتابع: «قرار بلاده بإنشاء قنصلية لها في مدينة الغردقة خير دليل على عزم روسيا استئناف التدفق السياحي الروسي لمصر، وتطوير العلاقات السياحية والتجارية والاقتصادية»، مشددا على أنه سبق التأكيد لمصر أن «العمل الإرهابي الذي وقع في سماء سيناء لن يؤثر أبدا على العلاقات القوية بين الشعبين».
وأشار ناريشكين إلى أن جميع «الأحداث المأساوية» التي نشهدها تؤكد ضرورة تشكيل تحالف دولي واسع لمحاربة الإرهاب، خصوصا في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وأن تلعب مصر دورا بارزا في هذا التحالف.
ولفت ناريشكين إلى أنه تحدث عن تشكيل هذا التحالف الدولي خلال زيارة قام بها ضمن مجموعة من النواب الروس إلى الجزائر وتونس، وأنه يدعو مجددا من مصر لتشكيل تحالف واسع لمحاربة الإرهاب، لا سيما «داعش».
واختتم أن روسيا ترى أن الطريق إلى السلام في سوريا لا بد أن يمر عبر عملية سياسية واسعة النطاق، والحوار مع الحكومة الشرعية في دمشق جنبا إلى جنب مع اتخاذ خطوات حازمة لمحاربة الإرهاب، منوها بأن هناك تفهما مشتركا وموقفا موحدا حيال ذلك لدى القيادتين الروسية والمصرية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة