عميد الصحافة العراقية فائق بطي يرحل بعيدًا عن وطنه

عميد الصحافة العراقية فائق بطي يرحل بعيدًا عن وطنه

أرخ لها منذ نشوئها وساهم في تأسيس نقابتها الأولى
الأربعاء - 17 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 27 يناير 2016 مـ
فائق بطي

برحيل الدكتور فائق بطي، أول من أمس في العاصمة البريطانية عن 81 عاما، هوى عمود أساسي في الصحافة العراقية، إن لم يكن العمود الأول، فقد امتهن الفقيد الصحافة مبكرا في الخمسينات، سيرا على خطى أبيه الوزير والنائب، روفائيل بطي، صاحب جريدة «البلاد» الشهيرة في الأربعينات التي أسست لصحافة مهنية حديثة، مستقلة، استقطبت خيرة المثقفين والمبدعين والصحافيين العراقيين آنذاك.
تسلم بطي مسؤولية الجريدة بعد وفاة والده عام 1956، وكان آنذاك يدرس الصحافة في جامعة القاهرة، فقطع دراسته وعاد إلى بغداد. ومنذ ذلك الوقت المبكر، اقترن الاثنان؛ الصحافة وفائق بطي، اقترانا نادرا قلما عرفناه في الصحافة العراقية والعربية، حتى بات يلقب، عن وجه حق، بـ«عميد الصحافة العراقية». لم يتخل بطي عن مهنة الصحافة يومًا، التي كان يسميها «مهنة البحث عن الحقيقة» وليس «مهنة المتاعب»، ودفع ثمنا باهظا لإيمانه الراسخ هذا برسالة الصحافة ووظيفتها، فتعرض للاعتقال بعد انقلاب البعثيين في 1963.
وحتى في المنافي الكثيرة التي عرفها بعد ذلك، في سوريا وأميركا وبريطانيا، بعد هجرته مع عشرات المثقفين العراقيين عام 1978 إثر اشتداد حملة «البعث العراقي» على معارضيه، ظل بطي يصدر عددا من الصحف الصغيرة، منفقا عليها من ملكيته الخاصة، أو مشرفا على كثير من صحف المعارضة العراقية في المنفى، ومنها «الغد» و«رسالة العراق». وأكثر من هذا، واصل كتابة تاريخ الصحافة للصحف العراقية منذ صدور أول صحيفة عراقية هي «الزوراء» عام 1869، وحتى موسوعته الأخيرة عن تاريخ الصحافة السريانية وشخصياتها، التي أصدرها قبل سنتين على الرغم من ظروفه الصحية الصعبة. لقد أصدر «الصحافة العراقية.. ميلادها وتطورها»، و«صحافة العراق: تاريخها وكفاح أجيالها»، 1968، و«صحافة الأحزاب وتاريخ الحركة السياسية»، 1969، و«صحافة تموز وتطور العراق السياسي»، 1970، و«أعلام في صحافة العراق»، و«الموسوعة الصحافية العراقية»، 1976. و«الصحافة اليسارية في العراق» و«الصحافة العراقية في المنفى»، 2006، و«الموسوعة الصحافية الكردية في العراق»، 2011، وغيرها كثير، بالإضافة إلى سيرته عن والده، وكتابه «الوجدان»، الذي تحدث فيه عن عدد من الشخصيات العراقية التي عرفها، وكتاب «ذاكرة وطن».
ونتيجة لهذه المكانة الكبيرة التي حققها الفقيد في تاريخ الصحافة والحركة الوطنية العراقية، توالت ردود الفعل على فقدانه؛ فقد نعاه الرئيس العراقي فؤاد معصوم بقوله: «الوسط الصحافي والثقافي فقد بوفاة فائق بطي إعلاميا بارزا كرس حياته وثقافته من أجل إعلاء الكلمة الحرة ورفعة المهنة الصحافية الملتزمة. وفيما نستذكر بتقدير عال مكانة الفقيد في إرساء قيم الصحافة الوطنية والأمانة المهنية، لا يسعنا إلا الإعراب عن الاعتزاز بالدور الكبير الذي لعبه هذا الصحافي الرائد، وتجلى جانب منه في الالتزام بقضايا شعبه، وفي ترسيخ تقاليد الصحافة الحرة، ونشر قيم التقدم، كما كان لنتاجه الفكري ومؤلفاته وتاريخه التأثير البالغ في تكوين أجيال من الصحافيين، فيما كانت حياته النضالية والمهنية تعبيرًا عن التواصل الحيوي القيّم بين الصحافة والمجتمع».
أما رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، فقال قال في نعيه: «لقد ترك عميد الصحافة العراقية، فائق بطي، بصمة متميزة في تاريخ الصحافة الوطنية من خلال عمله الدؤوب وإنجازاته ومؤلفاته المهمة».
وقالت مؤسسة «المدى»، التي ارتبط بها بطي صحافيا وفكريا، على لسان رئيسها فخري كريم: «رحل فائق حسرةً على عراق ملتاعٍ ممزق الأوصال تتنازعه طغم (الطوائف المستباحة) المغلوبة على أمرها، بعد أن اغتصب إرادتها أدعياء الوصاية على حقوقها، في لحظة انحدار لم يسبق لها مثيل. رحل فائق بطي وهو يرى ببصيرته كيف صار الوطن الذي لطالما تغنّى بأسمائه ومعانيه.. مرتعًا خصبًا للرثاثة وتبديد الآمال، وانحسار ما تبقى من طاقة للصبر على المكاره، والسكوت على اغتيال حُلم أجيالٍ عاشت على وعدٍ بجنة على الأرض يتسيّد فيها سواد الناس».
وأشارت نقابة الصحافيين في نعيها إلى أن الراحل فائق بطي كان أحد أعضاء اللجنة التأسيسية التي ضمت 11 صحافيا لتأسيس نقابة الصحافيين التي تولى مهامها محمد مهدي الجواهري عام 1959 أول نقيب للصحافيين العراقيين، بالإضافة إلى نعي كثير من المؤسسات الرسمية وغير الرسمية، والشخصيات الثقافية.
ولد فائق روفائيل بطي في بغداد عام 1935، وحصل على شهادة البكالوريوس في الصحافة من الجامعة الأميركية في القاهرة، وعاد إلى العراق عام 1959 ليترأس تحرير جريدة «البلاد» آنذاك. حصل على الدكتوراه في الصحافة من موسكو. غادر العراق في نهاية السبعينات إلى أوروبا وتنقل بين الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أخرى.


اختيارات المحرر

فيديو