وزارة الخزانة الأميركية تتهم بوتين بالفساد المالي.. والكرملين يرد: أين أدلتكم الملموسة

وزارة الخزانة الأميركية تتهم بوتين بالفساد المالي.. والكرملين يرد: أين أدلتكم الملموسة

الثلاثاء - 16 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 26 يناير 2016 مـ

رفض الكرملين، اليوم (الثلاثاء)، الاتهامات بالفساد التي وجهها مسؤول في وزارة الخزانة الاميركية الى الرئيس فلاديمير بوتين، معتبرا انه "محض تشهير"، وطلب من واشنطن تقديم "أدلة ملموسة" على هذه المعلومات.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين "هذا ليس إلا محض اختراع وتشهير لا علاقة له بالواقع. أصبحنا معتادين على هذا النوع من المساخر الصحافية المرتبطة بعدم الكفاءة والبحث عن الإثارة او العرض المسرحي". وأضاف "كان هذا سيكون مجرد مثال جديد نموذجي على الصحافة غير المسؤولة لو لم يكن التعليق صادرا عن مسؤول في وزارة الخزانة الاميركية".

ورأى بيسكوف أن "إطلاق اتهامات مماثلة من جانب مؤسسة مثل وزارة الخزانة بدون تقديم أدلة ملموسة يثير شكوكا حيال هذه المؤسسة". وأضاف "اولا هذا يظهر بوضوح من يمسك بخيوط اللعبة، وثانيا انه يتطلب تقديم إثباتات".

وكان نائب وزير الخزانة الأميركي آدم زوبن اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "بالفساد" في تحقيق لقناة "بي بي سي" البريطانية. وقال لبرنامج "بانوراما" ان بوتين "يضخم ثروات اصدقائه وحلفائه المقربين ويهمش من لا يعتبرهم اصدقاء له باستخدام أموال الدولة".

واضاف زوبن "سواء تعلق الأمر بثروات النفط والغاز الروسية او بالعقود الحكومية الاخرى، فهو يوزعها على من يعتقد انهم سيخدمونها على حساب الآخرين. بالنسبة لي هذا تحديدا ما نسميه فسادا".

ويخضع كثير من المقربين لبوتين لعقوبات اميركية منذ 2014، لكنها المرة الاولى التي توجه الادارة الاميركية اتهامات صريحة لبوتين وفق الـ"بي بي سي".

ورفض زوبن التعليق على تقرير سري لوكالة الاستخبارات الاميركية (سي آي ايه) اشارت اليه الـ"بي بي سي" وقدر في 2007 ثروة بوتين بنحو 40 مليار دولار. ولكنه قال ان الرئيس الروسي يجمع "منذ سنوات عدة" ثروته بصورة سرية.

واكد زوبن ان بوتين يتقاضى "راتبا رسميا يقدر بـ 110 آلاف دولار سنويا، ولكن هذا لا علاقة له بوضعه المالي الحقيقي وهو لديه خبرة طويلة في إخفاء أمواله"، على حد قوله.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو