موجز الحرب ضد الارهاب

موجز الحرب ضد الارهاب

السبت - 13 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 23 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13570]

ألمانيا: توقيف متشدد سوري للاشتباه في ارتكابه «جريمة حرب»
برلين - «الشرق الأوسط»: أعلنت النيابة العامة الألمانية أمس اعتقال سوري ينتمي على ما يبدو إلى جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، للاشتباه في ارتكابه «جريمة حرب»، مؤكدة أن هذا الرجل كان يتولى حراسة مخطوف هو موظف مع بعثة الأمم المتحدة في الجولان. وأوضحت النيابة «تفيد نتائج التحقيق، أن الشخص الموقوف ينتمي إلى مجموعة مسلحة (مرتبطة بجبهة النصرة) وشارك بين مارس (آذار) ويونيو (حزيران) 2013 في حراسة» المخطوف وهو موظف مع بعثة الأمم المتحدة في الجولان اختطف قرب دمشق في فبراير (شباط) 2013. وبحسب النيابة فإن الشخص الذي اعتقل هو سوري في الرابعة والعشرين من عمره عرف باسم «سليمان أ.س» وقد أوقف في شتوتغارت (جنوب غرب) بموجب مذكرة توقيف صادرة في 14 يناير (كانون الثاني) والضحية موظف في الأمم المتحدة تمكن من الهرب في أكتوبر (تشرين الأول) من السنة نفسها بحسب البيان الذي لم يعط أي توضيح عن هويته. وقالت النيابة «إن الخاطفين وجهوا مرات عدة تهديدات بالموت إلى الضحية وحاولوا من دون نجاح الحصول على فدية».


سجين يمني يرفض مغادرة غوانتانامو إلى بلد ثالث
واشنطن - «الشرق الأوسط»: من المقرر نقل ثلاثة من معتقلي غوانتانامو بمغادرة السجن الأميركي في كوبا هذا الأسبوع بعد نحو 14 عامًا في الأسر. ولكن صباح أمس، اثنان فقط كانوا على استعداد للصعود للطائرة، بينما رفض الثالث وهو يمني اسمه عبد الله باوزير مغادرة زنزانته إلى بلد ثالث لا يعرف فيه أحدا. ودخل باوزير من قبل في إضراب عن الطعام خلال فترة احتجازه في غوانتانامو لسنوات طويلة من دون محاكمة. وفي الأيام الأخيرة، أعرب باوزير عن «الخوف» من الخروج من السجن، والذهاب إلى بلد لا يعرف فيه أحدا وليس فيه أقارب له بحسب محاميه، جون تشاندلر. وقال تشاندلر أيضا أن موكله وهو من مواليد عام 1980 ووصل معتقل غوانتانامو في 2002. قال: إنه لا يمكن التعامل مع الحياة في الخارج بعد الإفراج المشروط إلى بلد ثالث. وقال: إنه تحدث إلى موكله باوزير عن طريق الهاتف مرارا وتكرارا في الأسابيع الأخيرة، وإن موكله قد قال: إنه يرغب في الذهاب إلى بلد حيث يوجد أقارب مثل الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية أو إندونيسيا. وقال تشاندلر وقال: إنه يفهم أن الباب قد أغلق الآن على الفرصة المتاحة أمام موكله للخروج من غوانتانامو. وقامت وزارة الدفاع الأميركي البنتاغون أول من أمس بنقل سجينين مجددا من سجن غوانتانامو بكوبا إلى دول وافقت على استقبالهم لأسباب إنسانية.


بريطانيا: إحالة 415 طفلاً دون العاشرة لبرنامج مكافحة التطرف
لندن - «الشرق الأوسط»: أحيل 415 طفلا، لا يزيد عمر الواحد منهم عن عشر سنوات، إلى برنامج حكومي لمكافحة التطرف في كل من إنجلترا وويلز خلال السنوات الأربع الماضية، حسبما ذكرت «بي بي سي».
كما أشارت البيانات التي حصل عليها المجلس الوطني لقادة الشرطة إلى أن 1424 طفلا تتراوح أعمارهم بين 11 و15 عاما قد أحيلوا إلى البرنامج. ويهدف البرنامج، الذي دُشّن بعد تفجيرات لندن في 7 يوليو (تموز) 2005 ويطلق عليه اسم «المسار»، إلى توجيه الناس بعيدا عن التطرف.
وتقول الحكومة إن البرنامج نجح بالفعل في مكافحة التطرف.
وبناء على طلب من المجلس الوطني لرؤساء الشرطة، بموجب قاعدة حرية تداول المعلومات، اتضح أن 1839 طفلا تصل أعمارهم إلى 15 عاما أو أقل قد أحيلوا للبرنامج بسبب مخاوف تتعلق بكونهم عرضة للتطرف خلال الفترة بين يناير 2012 وديسمبر (كانون الأول) 2015. وتشير البيانات إلى أن الإحالات تزداد عاما تلو الآخر.
ويركز برنامج «المسار»، الذي يعد جزءا من استراتيجية الحكومة لمواجهة الإرهاب، على تحديد الأشخاص المعرضين للانجرار إلى الإرهاب وتقديم الدعم لهم لمنع حدوث ذلك. ويمكن أيضا تحويل الأشخاص الذين يواجهون خطر التطرف اليميني.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة