موسكو تندد بنتائج التحقيق البريطاني بقضية ليتفيننكو وتصفه بـ«المسيس وتنقصه الشفافية»

موسكو تندد بنتائج التحقيق البريطاني بقضية ليتفيننكو وتصفه بـ«المسيس وتنقصه الشفافية»

الخميس - 11 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 21 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13568]

نددت موسكو، اليوم (الخميس)، بنتائج التحقيق البريطاني في قضية قتل العميل الروسي السابق في جهاز الاستخبارات الكسندر ليتفيننكو بالسم في لندن عام 2006، والذي حمل المسؤولية لروسيا، معتبرة انه "مسيس" وتنقصه "الشفافية".

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في بيان "لم يكن هناك ما يدعو الى الاعتقاد بأن نتائج هذا التقرير النهائي المسيس والذي تنقصه الشفافية (...) ستكون حيادية وموضوعية". وأضافت "نأسف لأن هذا التحقيق الجنائي تحول الى تحقيق مسيس أثر سلبا على الجو العام للعلاقات الثنائية" مع لندن.

وتوفي الكسندر ليتفيننكو في 23 أكتوبر (تشرين الاول) 2006 عن عمر 43 عاما، بعد ثلاثة اسابيع على تناوله الشاي في حانة فندق ميلينيوم بوسط لندن برفقة اندريه لوغوفوي العميل السابق في جهاز الاستخبارات الروسي، والذي أصبح اليوم نائب حزب قومي ورجل الاعمال الروسي ديمتري كوفتون.

وقال القاضي البريطاني روبرت أوين في نتائج تحقيقه التي عرضها اليوم ان "عملية جهاز الاستخبارات الروسي وافق عليها على الارجح (الرئيس السابق للجهاز نيكولاي) باتروشيف وكذلك الرئيس بوتين".

وكتب القاضي أوين "أنا متأكد ان لوغوفوي وكوفتون وضعا مادة بولونيوم 210 في ابريق الشاي في 1 نوفمبر (تشرين الثاني) 2006. وأنا متأكد انهما قاما بذلك بنية تسميم ليتفيننكو".

يذكر ان التحقيق العام الذي أمرت به الحكومة البريطانية والذي يتيح النظر في وثائق حساسة بشكل مغلق، بدأ في يناير (كانون الثاني) 2015.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو