«داعش» يفرج عن 270 مدنيًا من المختطفين في دير الزور.. واستمرار المعارك

«داعش» يفرج عن 270 مدنيًا من المختطفين في دير الزور.. واستمرار المعارك

مقتل ألف مدني وألفي مسلح في الغارات الروسية على مناطق المعارضة السورية في شهرين
الخميس - 11 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 21 يناير 2016 مـ رقم العدد [ 13568]
الجنرال سيرغي رودسكوي من هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية واللواء إيغور كوناشنكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية يتحدثان في مؤتمر صحافي في موسكو في 15 من الشهر الحالي عن سير العمليات العسكرية في سوريا (رويترز)

تواصلت الاشتباكات العنيفة بين تنظيم داعش وقوات النظام السوري في ضواحي مدينة دير الزور، إثر محاولات التنظيم لتحقيق تقدم إضافي في آخر المدن الخاضعة لسيطرة النظام في شرق البلاد، وسط مخاوف لدى سكان المدينة من ذهاب الأمور نحو الأسوأ بعد مقتل العشرات وخطف المئات منهم في الهجوم الذي يشنّه التنظيم منذ يوم السبت الماضي.

وحقق تنظيم داعش، أمس، تقدمًا إضافيًا في شمال البغيلية في الضاحية الغربية للمدينة، بسيطرته على تلة استراتيجية ومستودعات ذخيرة، وذلك إثر استعادة قوات النظام السيطرة على ثلاث نقاط عسكرية في جنوب البغيلية كانت خسرتها في هجوم السبت الماضي، بحسب ما قال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان» رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط». وقال: «لم يحقق (داعش) تقدمًا استراتيجيًا منذ يوم السبت، لكن الاشتباكات لا تزال مستمرة، بوتيرة عنيفة، وسط استقدام الطرفين لمقاتلين». وكان معلومات أفادت بأن «داعش» بات على وشك «السيطرة على كامل النقاط العسكرية العائدة للنظام في المدينة ومحيطها، مما يعني توسعة المنطقة الجغرافية الخالصة الواقعة تحت سيطرته والممتدة من العراق إلى الرقة ودير الزور حتى ريف حلب الشرقي».

لكن عبد الرحمن نفى تلك المعلومات، قائلاً إن النظام «يستميت للدفاع عن دير الزور ومنع (داعش) من السيطرة على المدينة»، مشيرًا إلى أن الاشتباكات «لا تزال في الضواحي»، متحدثًا عن «آلاف العناصر التابعين للنظام لا يزالون في المدينة، ويشاركون في المعارك». واستبعد أن يتخلى النظام عن المدينة «التي يطمح من خلال مقاتليه في داخلها إلى استنزاف التنظيم، واستعادة السيطرة على الحقول النفطية الغنية فيها». وكان الضابط النظامي الموكل بقيادة قوات النظام والميليشيات التابعة لها في دير الزور عصام زهر الدين، ظهر على الشاشات الموالية للنظام السوري، لنفي الأنباء التي تحدثت عن مقتله أو خروجه من المدينة.

وفي موازاة استمرار المعارك في عدد من أحياء دير الزور، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن «التنظيم أفرج (أمس) عن 270 مدنيًا جلّهم من الأطفال والعجزة والنساء، من أصل 400 اعتقلهم، فيما لا يزال مصير الباقين مجهولاً». وقال المرصد إن «التنظيم أبقى على نحو 130 رجلاً وفتى تتراوح أعمارهم بين 15 و55 عامًا، سيعمد إلى التحقيق معهم حول علاقتهم بالنظام السوري»، مشيرًا إلى أن «المفرج عنهم لن يعودوا إلى مدينة دير الزور بل سيتوزعون على العشائر في المحافظة». وأوضح أن «المخطوفين المتبقين لدى (داعش) الذين لم تثبت علاقتهم بالنظام، سيخضعون لدورة في الشرع الإسلامي».

وأسفر الهجوم الذي بدأه تنظيم داعش على دير الزور عن مقتل نحو 300 مدني، بعضهم قضوا في عمليات انتحارية نفذها التنظيم خلال الهجوم. وذكر أن 85 مدنيًا «قُتلوا السبت فقط، فيما سقط 120 عنصرًا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وقد أعدم التنظيم عددًا كبيرًا منهم، في حين قتل سبعين متطرفًا في المعارك». في هذا الوقت أعلن الناشط الميداني في دير الزور محمد الحامد، أن «المعارك التي يخوضها تنظيم داعش تشمل ثلاثة أحياء تقع تحت سيطرة النظام، وهي أحياء الجورة والقصور والهرامش، بالإضافة إلى أجزاء من أحياء الموظفين والصناعة والجبيلي، وبلدتي الجفرة والبغيلية الواقعتين غرب المدينة، فضلا عن المطار العسكري الذي لا يزال تحت سيطرة النظام». وأكد الحامد لـ«الشرق الأوسط» أن «التنظيم أفرج عن جميع النساء والأطفال الذين اعتقلهم من المناطق التي انتزعها من النظام في دير الزور وبلدة البغيلية، فيما لا يزال يحتفظ بعشرات الشباب ويطابق أسماءهم على قوائم لديه بأسماء أشخاص يقاتلون مع النظام»، مشيرًا إلى أنه «إذا ثبت أنهم كانوا في عداد مقاتلي النظام، فهم معرضون للتصفية».

وأحكم التنظيم المتطرف سيطرته على مجمل محافظة دير الزور، باستثناء أجزاء من المدينة والمطار العسكري المحاذي لها، وقد ساعدته سيطرته على ضاحية البغيلية المعروفة بإنتاجها الزراعي، على تشديد الحصار على الأحياء الواقعة تحت سيطرة النظام في وسط المدينة وغربها وجنوبها الغربي. وبات التنظيم يسيطر الآن على 60 في المائة من المدينة وضواحيها. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن غالب الحاج حمدو (23 عامًا)، وهو طالب جامعي مقيم في دير الزور قوله: «أخشى حصول مجزرة في حال اجتاح (داعش) مناطقنا». وتحدث عن «إغلاق المسلحين معظم منافذ المدينة، ما أدى إلى نقص كبير في المواد الغذائية والخدمات الأساسية» وأكد أن «الخبز بات مفقودًا بشكل شبه كامل». وقالت المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة ليندا طوم لوكالة الصحافة الفرنسية: «تلقت الأمم المتحدة تقارير جديرة بالمصداقية حول إعدام وخطف واعتقال مدنيين بينهم أشخاص كانوا يحاولون إدخال مواد غذائية سرّا إلى المدينة». وأعلن مكتب الشؤون الإنسانية في مذكرة نشرت قبل بدء الهجمات الأخيرة أن غالبية سكان مدينة دير الزور يعيشون بشكل أساسي على الخبز والماء. من جهتها، نقلت وكالة «تاس» الروسية للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها أمس الأربعاء: «إن سلاح الجو أسقط 50 طنًا من المساعدات الإنسانية لمدينة دير الزور السورية المحاصرة يوم 15 يناير (كانون الثاني) ويواصل العمليات الإنسانية في المنطقة». وأشارت إلى أن «الطائرات الروسية نفذت 16 طلعة في سوريا وقصفت 57 هدفا إرهابيا خلال الساعات الـ24 الماضية».

إلى ذلك، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أكثر من ألف مدني «قتلوا جراء الغارات التي نفذتها الطائرات الحربية الروسية على المحافظات السورية منذ 20 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي وحتى فجر اليوم (أمس) الأربعاء». وأكد أن «آلاف الضربات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية الروسية أسفرت عن مقتل 1015 مدنيًا سوريا هم 238 طفلاً و137 امرأة و640 رجلاً وفتى»، مؤكدًا أن «هذه الغارات أدت إلى مقتل 893 عنصرًا من (داعش)، و1141 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة والحزب الإسلامي التركستاني ومقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة