إعفاء بالوتيللي من تطبيق الميثاق الأخلاقي وضمه لمعسكر الآزوري

إعفاء بالوتيللي من تطبيق الميثاق الأخلاقي وضمه لمعسكر الآزوري

برانديللي: اللاعب نفذ العقوبة مع الميلان واستبعاده سيؤثر عليه نفسيا
الاثنين - 3 ذو الحجة 1434 هـ - 07 أكتوبر 2013 مـ

أسدى تشيزاري برانديللي مدرب المنتخب الإيطالي لكرة القدم معروفا كبيرا لماريو بالوتيللي لاعب الميلان عندما قرر المراوغة وتجنب تطبيق الميثاق الأخلاقي للمنتخب على المهاجم الأسمر عقب طرده أمام فريق نابولي وإيقافه ثلاث مباريات في الدوري الإيطالي. وهكذا سيكون ماريو بالوتيللي ضمن اللاعبين الذين سينضمون اليوم (الاثنين) لمعسكر كوفيرتشانو استعدادا للمباراتين النهائيتين في تصفيات المونديال. وسوف يواجه الآزوري بعد ضمان التأهل بالفعل كلا من الدنمارك في كوبنهاغن يوم 11 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري وأرمينيا في نابولي في 15 من نفس الشهر.

ولكن كيف نجح بالوتيللي في تجنب الإيقاف مع المنتخب عقب إهانته لبانتي حكم مباراة نابولي والميلان وتعرضه للإيقاف؟ لقد أعرب برانديللي عقب الواقعة مباشرة عن غضبه من تصرفات المهاجم الشاب ودعاه إلى تحمل المسؤولية وعدم تكرار أخطاء الماضي الفادحة. وتوقع الكثيرون إذن أن يقوم برانديللي بالاتفاق مع اتحاد الكرة الإيطالي بتوجيه رسالة قوية لبالوتيللي تجعله يشعر أنه ليس في منأى عن العقاب وأن مشاركته في المونديال قد تتعرض للخطر بسبب تصرفاته المتهورة. لكن الأمور تغيرت بمرور الوقت. فقد منح الميلان بالوتيللي فرصة التكفير عن خطئه عندما تنازل النادي عن حقه في الطعن على عقوبة الإيقاف ليلقن اللاعب درسا قاسيا كلفه الغياب عن ثلاث مباريات مهمة في الدوري الإيطالي. وساهم هذا في تمكين برانديللي من تجنب تطبيق الميثاق الأخلاقي للمنتخب. فقد صرح مدرب المنتخب الإيطالي قائلا في هذا الصدد: «لقد نفذ بالوتيللي عقوبة الإيقاف وعدم ضمه للمنتخب كان سيصبح عقوبة إضافية فوق عقوبته الأصلية». وهناك أسباب أخرى دفعت برانديللي لعدم استبعاد اللاعب من المعسكر القادم.. فلو أن بالوتيللي عوقب بالحرمان من اللعب للمنتخب وارتكب حماقة جديدة في الدوري لاضطر برانديللي في هذه الحالة إلى استبعاده بشكل نهائي من الفريق الذي سيشارك في المونديال. ويبدو هذا حلا مبالغا فيه من شأنه الإضرار باللاعب والمنتخب على حد سواء. ولذلك لم يلجأ إليه برانديللي. لكن السبب الأهم الذي دفع المدرب البارع إلى إعفاء بالوتيللي من العقوبة هو سبب نفسي بحت. وقد قال برانديللي في هذا الصدد: «أنا غاضب من ماريو، مثل كل من يحبونه». وهكذا يتضح أن برانديللي يفضل اتخاذ نهج أبوي في التعامل مع اللاعب الشاب، وخاصة أن قائد الآزوري هو أحد المدربين القلائل الذين تمكنوا من فتح قناة اتصال مع اللاعب المعروف بتهوره وأنه يرى أن المسؤولية يمكن أن تساهم في نضج هذا اللاعب المميز داخل الملعب.

لكن مسألة ضم بالوتيللي إلى المنتخب وإيقاف تطبيق الميثاق الأخلاقي تثير العديد من الشكوك. فهناك من يخشون أن يشعر بالوتيللي أنه لاعب لا يمكن الاستغناء عنه وأن هذا الميثاق الأخلاقي لا يمكن أن يطبق عليه بعد اليوم. ولعل برانديللي فكر في هذا الاحتمال ولذلك فإنه يميل إلى إبقاء اللاعب على مقاعد البدلاء خلال مباراة الدنمارك القادمة كنوع من العقوبة المخففة له ثم يدفع به بعد ذلك في آخر مباريات التصفيات والتي تقام في نابولي، ولا سيما أن بالوتيللي قد ساهم في الدعاية لمناهضة عصابات المافيا في تلك المدينة. ويتمنى الجميع أن تساعد المسؤولية بالوتيللي على تجاوز أزمته الأخيرة حتى لا يفتقد الآزوري جهود لاعب مميز في أرض السامبا البرازيلية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة