«المملكة للاستثمارات الفندقية» تنجز إعادة تمويل القرض العقاري لفندق «فورسيزونز جورج الخامس» بمبلغ 350 مليون يورو

«المملكة للاستثمارات الفندقية» تنجز إعادة تمويل القرض العقاري لفندق «فورسيزونز جورج الخامس» بمبلغ 350 مليون يورو

الوليد: الصفقة تدل على المكانة المتميزة والقيمة الحقيقية لهذا الصرح
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الثاني 1437 هـ - 19 يناير 2016 مـ
الوليد بن طلال رئيس مجلس الإدارة وسرمد الذوق الرئيس التنفيذي لشركة المملكة للاستثمارات الفندقية أمام فندق جورج الخامس بباريس («الشرق الأوسط»)

نجحت شركة المملكة للاستثمارات الفندقية، وهي إحدى الشركات التابعة بالكامل لشركة المملكة القابضة، التي يرأس مجلس إدارتها الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز، في إعادة تمويل القرض العقاري لفندق «فورسيزونز جورج الخامس» باريس، وكان الفندق قد حصل على تسهيلات قروض بقيمة 350 ميلون يورو من مجموعة من البنوك المقرضة، تتضمن كريدي أغريكول لتمويل الشركات والاستثمار، وناتيكسيس فاندبريف، وسوسيتيه جنرال لتمويل الشركات
وعمل كل من كريدي أغريكول لتمويل الشركات والاستثمار وناتيكسيس وسوسيتيه جنرال لتمويل الشركات والاستثمار كمنظمين للقرض، بينما عمل كريدي أغريكول وحده كوكيل للتسهيلات والضمانات، وتم إغلاق الصفقة في 16 أكتوبر (تشرين الأول) 2015.
وقال الأمير الوليد بن طلال في تعليقه على هذه الصفقة: «يعرف فندق جورج الخامس بأنه من أفضل الفنادق بالعالم، إن لم يكن الأفضل على الإطلاق، وتأتي هذه الصفقة لتسطر القيمة الحقيقية لهذا الصرح ومكانته المتميزة في مدينة توجد فيها أكثر الفنادق المرموقة عالميًا». وأضاف قائلاً: «ستظل فرنسا من أكثر المناطق الحيوية التي تركز عليها شركة المملكة القابضة لتوجيه استثماراتها الأجنبية، هذا وإننا نسعد ونتشرف بالشراكة مع مجموعة من البنوك الفرنسية المرموقة في إنجاز هذه الصفقة المهمة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة