صفقة العسكريين: 25 مليون دولار لـ«النصرة».. وهامش تحرك في عرسال

صفقة العسكريين: 25 مليون دولار لـ«النصرة».. وهامش تحرك في عرسال

الوسيط اللبناني لـ {الشرق الأوسط} : انعدام الثقة أخر التنفيذ
الأربعاء - 20 صفر 1437 هـ - 02 ديسمبر 2015 مـ
فرح عائلات الجنود المختطفين بعد سماع خبر الإفراج عن أبنائهم من قبل «جبهة النصرة» التي اختطفتهم في أغسطس 2014 (أ.ب)
بيروت: كارولين عاكوم وبولا أسطيح البقاع: حسين درويش
أطلق، أمس، 17 عسكريا لبنانيا و25 سجينا سوريا في إطار صفقة تبادل بين الدولة اللبنانية و«جبهة النصرة»، شملت أيضا ترتيبات أمنية في منطقة عرسال اللبنانية التي تنتشر فيها الجماعات السورية المسلحة، كما شملت دفع مبلغ 25 مليون دولار لأمير الجبهة في القلمون أبو مالك التلي الذي كان يحتجز العسكريين اللبنانيين منذ أغسطس (آب) 2014، وفق ما أكدت مصادر لبنانية وسورية لـ«الشرق الأوسط».

وقد أثارت بعض بنود الاتفاق، الموقع بين «النصرة» والجهات اللبنانية المعنية، استياء بعض الجهات الأمنية والعسكرية، خصوصا تلك المتعلقة بجعل منطقة وادي حميد الجردية الحدودية التي تسيطر عليها «النصرة»، «منطقة آمنة»، وفتح «ممر إلزامي آمن» بينها وبين بلدة عرسال. وسيؤدي الاتفاق الجديد، بحسب مصادر أمنية، إلى «توسيع قطاع تحرك المسلحين وإعطائهم حرية جغرافية أكبر في المنطقة الحدودية اللبنانية».

وأكد مدير مؤسسة «لايف»، نبيل الحلبي الذي لعب دور الوسيط في المفاوضات، لـ«الشرق الأوسط»، أن التعثر الذي واجه عملية التبادل كان في التوقيت وآلية التنفيذ.

ومن بين الذين أطلقت السلطات اللبنانية سراحهم سجى الدليمي، وهي عراقية وزوجة سابقة لزعيم «داعش»، أبو بكر البغدادي، وقد أوقفت في نهاية عام 2014، وعلا العقيلي التي أوقفت في الفترة نفسها، وهي زوجة أحد قياديي «جبهة النصرة»، وخالدية زينية شقيقة التلي، وثلاثة أطفال، وجمانة حميد، وهي لبنانية من عرسال أوقفت في فبراير (شباط) 2014 بينما كانت تقود سيارة مفخخة.

وبإسدال الستار على قضية العسكريين المخطوفين من قبل «جبهة النصرة»، تتوجه الأنظار إلى قضية بقية الأسرى الموجودين لدى تنظيم داعش، والمنقطعة أخبارهم بشكل شبه كامل منذ نحو سنة.

...المزيد

التعليقات

عبد الحميد الدكاكني - شاعر كاتب مستشار سابق وسفير المفوضية
البلد: 
Hungary -Budapest
02/12/2015 - 01:23
لا يسع المرء إلا مشاركة الأهل فرحتهم بعودة ذويهم الذين قد تم اختطافهم منذ شهر أغسطس العام الماضي، ولكن هذه المجموعة التي مارست وتمارس الذبح والقتل والإرهاب لتنال ما ذكر أعلاه "خمسة وعشرين مليون دولار" وهو مبلغ كبير، أي بما يعادل قيمة 25 جائزة نوبل! علما بأن الخبر لم يتضمن محتوى الخمسة عشر شاحنة الضخمة التي تشتمل على ما لذ وطاب لتغذية ممارسي الإرهاب، والخافي أعظم والرحمة على الشهداء الأبرياء.
Joory
02/12/2015 - 07:44
للأسف بالرغم ان ارواح ال ١٧ عسكري بالتأكيد غالية فاني اخشى ان تزهق ارواح الاف الأبرياء من خلال الإرهابيين الاشرار الذين تم إطلاق سراحهم ليعيثوا في الارض الفساد
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة