البنك المركزي الأوروبي: أكبر البنوك اليونانية بحاجة لرساميل تصل إلى 14.4 مليار يورو

البنك المركزي الأوروبي: أكبر البنوك اليونانية بحاجة لرساميل تصل إلى 14.4 مليار يورو

الأحد - 19 محرم 1437 هـ - 01 نوفمبر 2015 مـ

أعلن البنك المركزي الأوروبي اليوم (السبت)، أنّ البنوك اليونانية الأربعة الرئيسية، بحاجة إلى رساميل تصل إلى 14.4 مليار يورو، وهو مبلغ أقل من ذلك الذي توقعه شركاء أثينا لإعادة رسملة هذه المصارف.

وأوضح البنك المركزي الأوروبي، في بيان، أنّ هذا التدقيق «يكشف عن إجمالي رأسمال بقيمة أربعة مليارات يورو، حسب الفرضية الأساسية، و14.4 مليار يورو في أسوأ الحالات»، في إشارة إلى احتمال حصول تدهور حاد في الظروف المالية والاقتصادية في اليونان.

والمصارف المعنية هي ألفا بنك ويوروبنك والبنك الوطني وبنك بيريوس، والأخير هو الأكثر هشاشة مع حاجة رأسماله إلى خمسة مليار يورو في حال الفرضية الأكثر سوءًا و2.2 مليار في الفرضية الأساسية.

وأمام هذه البنوك حتى 6 نوفمبر (تشرين الثاني)، لتقديم خطة لتغطية هذه الاحتياجات للسلطات الأوروبية التي تراقب القطاع المصرفي، وهي هيئة مشرفة جديدة أطلقت في نوفمبر 2014، برعاية البنك المركزي الأوروبي.

وأضاف البيان: «سيؤدي هذا إلى إطلاق عملية إعادة الرسملة في سياق برنامج تصحيح الاقتصاد (في اليونان) الذي من المفترض أن ينجز بحلول نهاية العام». وتابع أنّ «تغطية الاحتياجات من خلال زيادة رأس المال سيؤدي إلى إنشاء احتياطي إضافي للبنوك»؛ مما سيساهم في تعزيز صمودها المالي وقدرتها على التعامل مع الأزمات في المستقبل.

وتقررت إعادة رسملة أكبر أربعة بنوك ضمن إطار قرض جديد منحته منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي لليونان في يوليو (تموز)، لتجنيب البلاد التعثر في سداد مستحقاتها.

وينص هذا الاتفاق على تخصيص مبلغ 25 مليار يورو لإعادة رسملة البنوك اليونانية الأربعة، منها 10 مليارات دفعت حتى الآن إلى صندوق الاستقرار الهيليني.


اختيارات المحرر

فيديو