مفاجأة نوبل للآداب: بيلاروسية تمزج الأدب بالصحافة

مفاجأة نوبل للآداب: بيلاروسية تمزج الأدب بالصحافة

أليكسييفيتش صاحبة «أصوات من تشيرنوبيل» تظفر بالجائزة
الجمعة - 25 ذو الحجة 1436 هـ - 09 أكتوبر 2015 مـ
لندن: «الشرق الأوسط»

فازت الكاتبة والصحافية البيلاروسية سفيتلانا أليكسييفيتش، أمس، بجائزة نوبل للآداب لعام 2015، وأصبحت بذلك المرأة الرابعة عشرة التي تحصل على هذه الجائزة منذ تأسيسها عام 1901.

وشكل فوز أليكسييفيتش بالجائزة مفاجأة؛ ذلك أن اسمها لم يكن مدرجاً بقوة ضمن المرشحين المحتملين للعام الحالي، في وسائل الإعلام. وقالت الأكاديمية السويدية التي تمنح الجائزة، إنه تقرر منح جائزة نوبل للآداب إلى الكاتبة البيلاروسية سفيتلانا أليكسييفيتش نظير «أعمالها المتعددة الأصوات التي تمثل معلماً للمعاناة والشجاعة في زماننا. إنها تعمق بأسلوبها الاستثنائي - الذي يقوم على تداخل دقيق بين صوت البشر - فهمنا لعصر كامل». وقالت سارة دانيوس الأمينة الدائمة للأكاديمية السويدية: «لقد ابتكرت نوعاً أدبياً جديداً. تجاوزت القوالب الصحافية ومضت قدماً في نوع ساعد آخرون في ابتداعه». وعرفت أليكسييفيتش بأنها تمزج الأدب بالصحافة، وهي صاحبة مؤلفات كثيرة حول كارثة تشيرنوبيل، أبرزها مؤلفها «أصوات من تشيرنوبيل»، الذي استندت فيه إلى شهادات حقيقية من خلال أشخاص عانوا من ويلات الكارثة، وكتبت أيضاً عن معاناة الجنود السوفيات في أفغانستان. وكانت هذه الكتب قد حظرت في الاتحاد السوفياتي السابق. وقد ترجمت أعمالها إلى لغات عالمية كثيرة، ليس بينها العربية، وحولت بعض هذه الأعمال إلى مسرحيات عرضت في فرنسا وألمانيا.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة