إيقاف حيوان دولفين يتجسس لصالح إسرائيل

أعاد إلى الأذهان استخدام الحيوانات في الاستخبارات

إيقاف حيوان دولفين يتجسس لصالح إسرائيل
TT

إيقاف حيوان دولفين يتجسس لصالح إسرائيل

إيقاف حيوان دولفين يتجسس لصالح إسرائيل

قالت حركة حماس إنّها اعترضت دولفينًا كان يتجسس لصالح إسرائيل قبالة سواحل غزة. وذكر موقع «المصدر» الإسرائيلي أمس الأربعاء، أنّ مصادر في قطاع غزة أكدت أنّ غواصي «الكوماندوز» البحري التابعين لكتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركه حماس، أمسكوا قبل أسابيع عدّة بدولفين جاسوس.
وحسب التقارير، فإنّ الدولفين كان يحمل أجهزة تجسس وكاميرات مراقبة ومعدات تقع قيد الفحص، وأمسك به قبالة شواطئ غزة، عندما لاحظ المقاتلون حركات مشتبها بها لدى الدولفين وقرروا الإمساك به.
وورد في التقرير أيضًا، الذي نُشر في صحيفة «القدس» الفلسطينية، أن هدف وضع أجهزة إلكترونية على الدولفين هو التصوير والتجسس على تدريبات وحدات الغواصين في غزة، وقد يخطط سلاح البحرية الإسرائيلي لضرب القوة البحرية لدى حماس.
وليست المرة الأولى التي تستخدم إسرائيل فيها حيوانات لغاية التجسس، ففي شهر مارس (آذار) 2015، ادّعت حماس أنّ «يعاسيب إلكترونية» تتجول في القطاع وتبحث عن جنود إسرائيليين غائبين ومواد متفجرة.
وحسب حماس، فإنّ اليعاسيب التي تتجسس لصالح إسرائيل تستطيع إطلاق النار لتفجر الهدف، وليس واضحّا حتى الآن إذا ما كانت هذه اليعاسيب قد نفّذت هجومًا.
لم تكتف إسرائيل باستخدام الحيوانات للتجسس على الفلسطينيين فقط، بل في 2010 اتّهم محمد عبد الفاضل شوشة محافظ جنوب سيناء، تل أبيب بإطلاق أسماك قرش في مياهها الإقليمية لمهاجمة السياح وضرب قطاع السياحة فيها، وذلك باستخدامها أجهزة التحكم عن بعد (ريموت كنترول)، حسبما جاء في تقرير صحيفة الـ«تايمز» البريطانية اليوم الخميس.
لم يعرف شيء عن مصير الدولفين، الذي قد يكون لعب دورًا مهمًا في تصوير الضفادع البشرية الفلسطينية والتجسس عليهم، خصوصًا أنّ إسرائيل تخشى من تنفيذهم عمليات تسلل إلى أراضيها، حسب بيان حماس التي لم تنشر صورا تدعم الخبر.
وينضم الدولفين بذلك إلى لائحة الحيوانات التي تدّعي بعض الحكومات العربية على جهاز المخابرات الإسرائيلية الموساد بأنه يستخدمها في عمليات التجسس، حسب تقرير الـ«تايمز».
ويعد حيوان الدولفين من بين أذكى أنواع الحيوانات، وكان الجيش الأميركي قد استخدمه سابقا ككاسحات ألغام بحرية.
وعلى الرغم من أن الأدلة التي تشير إلى استخدام إسرائيل لهذه الحيوانات كانت صغيرة، فإن تل أبيب تمتلك أسطولاً من الغواصات الألمانية تعرف باسم «الدلافين».



سكان تعز يعبرون أهم منافذها بعد حصار 9 سنوات

 مؤتمر صحافي لمسؤولين حكوميين للإعلان عن فتح الطريق بين مدينة تعز وضاحية الحوبان (إكس)
مؤتمر صحافي لمسؤولين حكوميين للإعلان عن فتح الطريق بين مدينة تعز وضاحية الحوبان (إكس)
TT

سكان تعز يعبرون أهم منافذها بعد حصار 9 سنوات

 مؤتمر صحافي لمسؤولين حكوميين للإعلان عن فتح الطريق بين مدينة تعز وضاحية الحوبان (إكس)
مؤتمر صحافي لمسؤولين حكوميين للإعلان عن فتح الطريق بين مدينة تعز وضاحية الحوبان (إكس)

بدأ السكان في محافظة تعز اليمنية (جنوب غربي)، الخميس، التنقل بين مركز المحافظة وضاحيتها الشرقية الحوبان عبر الطريق الرئيسية التي تربط بينهما لأول مرة منذ 9 أعوام من الحصار الحوثي.

وفي مؤتمر صحافي أعلن رئيس اللجنة الحكومية للتفاوض بشأن فتح الطرقات في تعز، عبد الكريم شيبان، عن فتح طريق الحوبان التي تصل بين مدينة تعز تحت سيطرة الحكومة وضاحيتها الشرقية الخاضعة للجماعة الحوثية، مؤكداً أن الطريق أصبحت في أتم الجاهزية لخروج ودخول المواطنين عبرها، داعياً الجماعة الحوثية إلى الوفاء بالتزاماتها والإعلان عن فتح الطريق رسمياً من جهتها.

من جهته، أوضح عبد القوي المخلافي وكيل محافظة تعز، أن الطريق أصبحت جاهزة من جانب السلطة المحلية بعدما قامت بتنظيفها من الأشجار والمخلفات التي تكاثرت بسبب توقف الحركة فيها بفعل الحصار الحوثي.

وأعرب المسؤولان الحكوميان عن أملهما في أن تبادر الجماعة إلى فتح باقي الطرق الواقعة تحت سيطرتها، التي تربط بين مناطق وبلدات مختلفة من المحافظة، وهذه المناطق والبلدات ومدينة تعز مركز المحافظة، كالطريق الرابطة بين مفرق الذكرة وخط الستين، ومفرق العدين وعصيفرة، شرق وشمال المدينة.

وتعد هذه الطريق التي أعيد افتتاحها الأهم من بين طرق محافظة تعز، لكونها تربط المدينة بضاحيتها الشرقية ذات الأهمية الاقتصادية، وغالبية المحافظات المجاورة لها شرقاً وشمالاً وإلى الجنوب الشرقي، وهي الطريق التي تمر بأحياء القصر الجمهوري والكمب وحوض الأشرف قبل أن تصل إلى قلب المدينة.

مخاوف من الألغام

كانت جهود فتح الطريق تعطلت، صباح الخميس، لبعض الوقت، مسببة خيبة أمل للسكان، بعدما دفعت الجماعة الحوثية بالمئات من مسلحيها لتجاوز المنفذ الشرقي للمدينة، والوصول إلى مناطق سيطرة الحكومة الشرعية، في مسيرة رفعوا ورددوا خلالها شعارات الجماعة، ورفضوا تنظيم عملية تنظيم السير والدخول، مما اضطر القوات الحكومية لإغلاق المنفذ مؤقتاً قبل انسحاب المسلحين واستئناف العمل لإزالة العقبات كافة.

ناشطون رفعوا علم اليمن على المنفذ الشرقي لمدينة تعز بعد فتح الطريق بينها وبين ضاحية الحوبان (إكس)

وساهم انفجار لغم من مخلفات الجماعة الحوثية بالمنفذ في تعطيل أعمال وترتيبات فتح الطريق، وبحسب المرصد اليمني للألغام، فإن ثلاثة أشخاص، بينهم مصور صحافي، أصيبوا في أثناء انفجار لغم بجرافة كانت تزيل الحواجز من الطريق.

وحذر المرصد جميع المسافرين والمتنقلين عبر المنفذ من وجود ألغام وذخائر غير منفجرة على جانبي الطريق لم تتم إزالتها، مطالباً بأخذ كامل الحيطة والحذر، وعدم القيادة أو الحركة خارج الطريق الرئيسية، لكون المنطقة المحيطة بها مليئة بشكل كبير بالألغام.

وشهد المنفذ الشرقي للمدينة عبور مئات المسافرين في الاتجاهين، خصوصاً مع قرب عيد الأضحى الذي يعد مناسبة لزيارات الأقارب والتسوق، وذلك بعد أن كان المتنقلون من وإلى المدينة يضطرون لسلوك طريق فرعية وعرة وضيقة، وتحتاج إلى أكثر من 8 ساعات لقطعها.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصور لحركة التنقل عبر المنفذ الشرقي للمدينة، وظهرت في تلك المقاطع والصور ملامح سعادة السكان وفرحتهم العارمة بإنهاء الحصار.

احتشاد السكان في المنفذ الشرقي لمدينة تعز للاحتفال بفتح الطريق وبدء التنقل عبره (إكس)

وكشفت مصادر محلية في مدينة تعز عن أن القوات الحكومية أوقفت تدفق المسافرين القادمين من جهة الحوبان سيراً على الأقدام أو على الدراجات النارية، حيث تقتضي آلية التنقل التي تم التفاهم عليها، دخول وخروج السكان في المرحلة الأولى عبر السيارات فقط.

وشهد المنفذ الشرقي للمدينة وعدد من أحيائها حضوراً جماهيرياً واسعاً للاحتفال بفتح الطريق وإنهاء الحصار، والتأكد من حقيقة الأمر، نظراً لعدم ثقتهم في نيات الجماعة الحوثية التي فرضت الحصار على المدينة طوال ما يقارب العقد من الزمن، رفضت خلاله كامل الجهود المحلية والإقليمية والدولية لفتح الطرقات، وتنصلت من جميع الاتفاقيات التي وقعت عليها بهذا الشأن.