سلفا كير ومشار يوقعان بالأحرف الأولى اتفاقًا للمصالحة في جنوب السودان

سلفا كير ومشار يوقعان بالأحرف الأولى اتفاقًا للمصالحة في جنوب السودان

قائد التمرد يعلن وقف إطلاق نار من جانب واحد ويرتب نفسه لمنصب النائب الأول
الثلاثاء - 4 ذو القعدة 1436 هـ - 18 أغسطس 2015 مـ

وقع رئيس جمهورية جنوب السودان سلفا كير ميارديت، وقائد التمرد رياك مشار اتفاق مصالحة بالأحرف الأولى، ينهي الحرب الأهلية الدائرة منذ استقلال هذه الدولة الوليدة في عام.
واتفقت الأطراف المتصارعة على العودة بعد 15 يومًا للتوقيع على الاتفاق النهائي الذي بموجبه سيصبح مشار نائبًا أول للرئيس. أعدت وثيقة الاتفاقية وساطة أفريقية من هيئة «الإيقاد» وأطراف دولية، بعد أن كادت أن تنهار المحادثات في اللحظات الأخيرة. وسيجري توقيع اتفاق نهائي بعد أسبوعين بحسب طلب الرئيس كير لإجراء مشاورات في جوبا حول تفاصيل الاتفاق الذي تحفظ على أجزاء كبيرة من بنوده. وأعلنت المعارضة المسلحة وقف إطلاق النار الشامل من جانبها خلال 24 ساعة بعد توقيعها على بنود الاتفاقية، وأكدت أنها ستوجه قواتها بعدم شن أي هجوم عسكري وأن تأخذ موقف الدفاع، واعتبرت أن رئيسها رياك مشار أصبح نائبًا أول لرئيس جنوب السودان بموجب الاتفاقية على أن يمارس سلطاته بعد توقيع سلفا كير على الاتفاقية بشكل نهائي لتبدأ الفترة الانتقالية.
وكان الرئيس سلفا كير قد غادر مقر المفاوضات متوجهًا إلى المطار للتوجه إلى بلاده، لكن رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريام ديسالين والرئيس الكيني اهورهو كنياتا أقنعاه بالعودة من مطار أديس أبابا إلى مبنى اللجنة الاقتصادية التابعة للأمم المتحدة التي تحتضن قمة رؤساء دول الإيقاد.
وقال مسؤول العلاقات الخارجية في المعارضة المسلحة الدكتور ضيو مطوك لـ«الشرق الأوسط» إن اتفاق تقاسم السلطة في ولايات أعالي النيل، الوحدة وجونقلي المنتجة للنفط قد تم تعديله بعد أن رفضت جوبا النص السابق من الإيقاد. وقال إن الاتفاق الذي تم تعديله منح الحكومة نسبة 46 في المائة في هذه الولايات الثلاث بدلاً عن 33 في المائة كما كان المقترح السابق، والمعارضة 40 في المائة بدلاً عن 53 في المائة وفق مقترح الإيقاد، وإن الاتفاق احتفظ للقوى السياسية الأخرى ومجموعة المعتقلين العشرة السابقين بنسبهم وهي 14 في المائة، مشيرًا إلى أن تقاسم الثروة سيكون من قبل حكومة الفترة الانتقالية التي قال إن حركته ستصبح جزءًا منها.
من جهة أخرى قالت مصادر من أديس أبابا لـ«الشرق الأوسط» إن الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني قد غادر قاعة الاجتماعات غاضبا، عائدا إلى بلاده قبل انتهاء القمة، إذ تم رفض مقترحات تقدم بها. وبعده غادر الرئيس السوداني عمر البشير وعاد إلى بلاده قبل توقيع الاتفاق، وأضافت المصادر أن موسيفيني دخل في مشادة كلامية مع رئيس الوزراء الإثيوبي داخل اجتماع القمة التي ضمت رؤساء السودان عمر البشير، الكيني أوهورو كنياتا، الجيبوتي إسماعيل عمر قيلي، الصومالي حسن شيخ.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو