النساء أكثر عرضة من الرجال لدخول المستشفى خلال عام بعد التعرض لنوبة قلبية

ما يقرب من 30 % من المرضى دخلوا المستشفى مرة أخرى في غضون عام من مغادرته عقب التعرض لنوبة قلبية (رويترز)
ما يقرب من 30 % من المرضى دخلوا المستشفى مرة أخرى في غضون عام من مغادرته عقب التعرض لنوبة قلبية (رويترز)
TT

النساء أكثر عرضة من الرجال لدخول المستشفى خلال عام بعد التعرض لنوبة قلبية

ما يقرب من 30 % من المرضى دخلوا المستشفى مرة أخرى في غضون عام من مغادرته عقب التعرض لنوبة قلبية (رويترز)
ما يقرب من 30 % من المرضى دخلوا المستشفى مرة أخرى في غضون عام من مغادرته عقب التعرض لنوبة قلبية (رويترز)

كشفت دراسة جديدة أن النساء دون سن 55 عاماً أكثر عرضة مرتين من الرجال للدخول إلى المستشفى في غضون عام بعد تعرضهن لأزمة قلبية.
ووفقا لموقع «ويب ميد» الطبي، فقد أظهرت الدراسة، التي مولتها معاهد الصحة الوطنية الأميركية، وشملت 2979 مريضا، 2007 نساء و972 رجلا، في 103 مستشفيات أميركية ما يقرب من 30 في المائة من المرضى دخلوا المستشفى مرة أخرى في غضون عام من مغادرته عقب التعرض لنوبة قلبية.
وحدثت معظم حالات العودة للمستشفى خلال الشهر الأول من تعرض المريض للنوبة القلبية، ثم انخفضت ببطء في الأشهر اللاحقة. ووجد الباحثون أن النساء لديهن ما يقرب من ضعف مخاطر دخول المستشفى مرة أخرى مقارنة بالرجال.
وبالنسبة للرجال والنساء، كانت المضاعفات المتعلقة بالشريان التاجي - مثل النوبات القلبية والذبحة الصدرية المرتبطة بانسداد الأوعية الدموية - هي السبب الرئيسي للعودة إلى المستشفى.

ومع ذلك، كان معدل المضاعفات المرتبطة بالشريان التاجي لدى النساء أعلى بنحو 1.5 مرة من الرجال، حيث أشار الباحثون إلى أن هذا الأمر كان مدفوعاً إلى حد كبير بعوامل خطر مثل السمنة ومرض السكري والاكتئاب وفشل القلب، والتي زادت معدلاتها بين النساء.
وأكدت الدراسة التي نُشرت في مجلة الكلية الأميركية لأمراض القلب الحاجة إلى مزيد من التركيز على عوامل الخطر للإصابة بالأزمات القلبية لدى النساء من سن 18 إلى 55 عاماً لضمان علاجهن بشكل مبكر وتعافيهن بشكل أفضل عند خروجهن من المستشفى إذا أصبن بهذه المشكلة الصحية.



«تريو جبران» يستقي من ذكرياته مع محمود درويش ليكمل الطريق

«تريو جبران» مع الشاعر الفلسطيني محمود درويش في كواليس إحدى الأمسيات التي جمعتهم (إدارة أعمال الفرقة)
«تريو جبران» مع الشاعر الفلسطيني محمود درويش في كواليس إحدى الأمسيات التي جمعتهم (إدارة أعمال الفرقة)
TT

«تريو جبران» يستقي من ذكرياته مع محمود درويش ليكمل الطريق

«تريو جبران» مع الشاعر الفلسطيني محمود درويش في كواليس إحدى الأمسيات التي جمعتهم (إدارة أعمال الفرقة)
«تريو جبران» مع الشاعر الفلسطيني محمود درويش في كواليس إحدى الأمسيات التي جمعتهم (إدارة أعمال الفرقة)

يتزامن مرور 20 سنة على ولادة «تريو جبران»، مع اهتزاز الأرض التي انطلقت منها الفرقة إلى العالم. خشبُ أعواد الإخوة جبران الثلاثة من فلسطين، كذلك روحُ موسيقاهم. لا يحضر اللحن إن لم يحلّق طيف محمود درويش في البال، وإن لم تتراقص قصيدتُه على أوتار العود.

يجلس الأخ الأكبر سمير جبران في منزله في رام الله. يعدّ الأيام التي انقضت ثقيلةً ومؤلمة منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) 2023. لا تخفّف من وطأة الوقت والمأساة، سوى مجموعة حفلات يحييها ثلاثيّ العود الفلسطيني ويروح ريعها لغزّة وأهلها المنكوبين، بالتعاون مع الهلال الأحمر الفلسطيني.

يحتفل «تريو جبران» بمرور 20 سنة على انطلاقته كثلاثيّ مؤلّف من 3 أشقّاء يعزفون العود (إدارة أعمال الفرقة)

خطبة الهنديّ الأحمر

«مع إلغاء عدد كبير من عروضنا في أوروبا، بسبب التشويه الذي تعرّض له الفلسطينيون حول العالم بعد 7 أكتوبر، صرنا نصطاد المنابر اصطياداً»، يخبر جبران «الشرق الأوسط». بين إسطنبول وسلطنة عُمان، وصولاً إلى لندن وهولندا، حمل الإخوة أعوادهم والقضيّة.

«وُلدنا هنا بين ماءٍ ونار ونولدُ ثانيةً في الغيوم على حافّة الساحل اللازورديّ بعد القيامة... عمّا قليل

فلا تقتل العشب أكثر، للعشب روحٌ يدافع فينا عن الروح في الأرض».

يعلن صوت درويش، وهو يلقي «خطبة الهنديّ الأحمر»، انتهاءَ دقيقة الصمت عن أرواح مَن سقطوا، وانطلاقَ العرض الموسيقيّ. بين معزوفةٍ وأخرى، مساحةٌ للتصفيق والهتاف، ثمّ سكوتٌ تُسمع فيه الدموع والغصّات. يشرح سمير جبران أن حفلات ما بعد الحرب على غزّة، لا تشبه أياً ممّا سبقها. «الصبغة العامة للحفل على درجة عالية من الحساسية. إضافةً إلى المقطوعات التي جرى تأليفها على إثر المجزرة الحاصلة، يتنوّع نبض العرض ما بين لحظاتٍ من الذروة الطربيّة ووقفاتٍ مع الصمت القاتل».

يؤكد سمير جبران أنّ حفلات ما بعد الحرب على غزّة لا تشبه بشيء كل ما سبقها (إنستغرام)

على هذه الأرض ما يستحقّ الحياة

رغم أنّ الجمهور بمعظمه من الأوروبيين الذين يستمتعون بموسيقى «تريو جبران» الشرقيّة، فإنّ الغصّة واحدة وهي تتناهى إلى مسامع سمير وأخوَيه وسام وعدنان. وقبل أن يُسدَل الستار، يعود صوت محمود درويش ليصدح: «على هذه الأرض ما يستحقّ الحياة».

هي نوطة أمل استقى منها الإخوة جبران طاقةً للعودة إلى المسرح بعد إحباط الأسابيع الأولى من الحرب. في السياق، يخبر سمير الذي عايشَ الانتفاضة الأولى، وعاينَ الثانية عن قُرب من داخل منزله في رام الله: «قبل أن يقصف الطيران الإسرائيلي محيط بيتي خلال الانتفاضة الثانية، كنت أقول إن الموسيقى سلاح. أما عندما نزلت قنبلة ضخمة قرب رأسي، فتساءلتُ ساخراً ما إذا كان يجب أن أخرج مع عودي وأدندن للطائرة».

لكن بعد الشعور بالعجز ومعاينة انسداد الأفق واسوِداده، تمسّك «تريو جبران» بفسحة الضوء التي تُسمّى أمل. دفعتهم الرغبة بالمساعدة الاجتماعية والإنسانية خارج منازلهم، وكذلك فعل الإرثُ الذي حمّلهم إياه صديق الرحلة الشاعر الفلسطيني محمود درويش.

تعرّف سمير جبران إلى درويش عام 1996. كان في بداية مشواره الموسيقيّ قبل أن ينضمّ إليه شقيقاه عام 2004. تردّدَ الشاعر حينذاك في أن يشاركه الشابّ اليافع عزفاً على العود، إلى درجة التهديد بإنزاله عن المسرح. على الخشبة الفرنسية ذاتها، التقيا بعد 12 عاماً وكانت قد نبتت بينهما صداقة متينة، أثمرت 32 أمسية جالت فيها أعواد الإخوة جبران مع أبيات درويش حول العالم.

جمعت 32 أمسية محمود درويش و«تريو جبران» حتى وفاته عام 2008 (إنستغرام)

لا مصدر إلهام سوى درويش

يجزم المؤلّف الموسيقي والعازف أنّ مقطوعات الفرقة كافةً مستوحاة من شعر درويش حصراً. «20 سنة لم نعثر خلالها على مصدر إلهام آخر»، يؤكد جبران. فشعرُ درويش فيه ما يكفي من الإيقاعات المتجدّدة كي يُعادَ اكتشافُه يومياً، وفق الفنان الفلسطيني الذي يمضي 10 ساعات مع درويش في اليوم الواحد، ما بين قراءاتٍ وذكريات. «أنا مسكون بمحمود درويش وهو توأم مشروعنا الموسيقي».

في حضرة غيابه، يواصل «تريو جبران» الدرب. هم حتماً ليسوا أوّل ولا آخر من استلهمَ شعره ليصنعوا فناً. وعندما يُسأل سمير جبران عمّا يميّز قصيدة درويش بقالب «التريو»، يستعير من نظريّةٍ شاركه إياها الشاعر ليجيب: «حين ينسكب اللحن فوق الكلمات يسجن حرّيّتها، فيما الموسيقى الآليّة قابلة للتأويل مثلها مثل جماليّة الشعر». ثمّ أوصاه في ذلك اليوم من عام 2006: «لا تلحّن لي بل دع موسيقاك مرادفة لكلماتي، حتى يكون الاثنان قابلَين للتأويل وللتحرّر».

كل المقطوعات الموسيقية التي ألّفها «تريو جبران» مستوحاة من شعر درويش (إدارة أعمال الفرقة)

«تَشاركنا الحياة والسفر والطعام والضحك والوقفة أمام الجمهور»، هكذا يتذكّر جبران الشاعرَ الذي كان يتحوّل «مغنياً على المسرح، وصاحبَ نكتةٍ ساخرة في جلساته الخاصة». يرى نفسه محظوظاً بكنز السنوات الـ12 إلى جانبه، هو الذي أمضى طفولته محاطاً بعمالقة الأدب الفلسطيني أمثال إميل حبيبي وتوفيق زيّاد وسميح القاسم.

قبل 25 يوماً على توقّف قلب درويش عن الخفقان في 9 أغسطس (آب) 2008، جمعته الحفلة الأخيرة بالتريو جنوبي فرنسا. يعود المشهد إلى ذاكرة سمير جبران: «قبل الصعود إلى المسرح بدقائق، كان متوتراً فاستعار سيجارتي، مع أنه كان قد توقّف عن التدخين قبل سنوات». أما في نهاية الأمسية وعشيّة سفره إلى الولايات المتحدة للخضوع لجراحة القلب، فوقف الشاعر والثلاثيّ لتحيّة الجمهور. همس سمير في أذنه: «استمتع بحبّهم لك»، فأجابه درويش: «نيّالك... أنت المستقبل قدّامك، أنا صار المستقبل وراي».

يقيم سمير جبران في رام الله أما شقيقاه وسام وعدنان ففي كلٍ من لندن وباريس (إنستغرام)

كما في حضوره كذلك في غيابه، تتنفّس موسيقى «تريو جبران» قصيدة درويش. يعيد الإخوة نسج روحه في «مخاضٍ مشترك لا يخلو من الخصام الفني الذي قد يمتدّ شهوراً، بسبب تفصيل صغير لم يكن محطّ إجماع». ليس من السهل أن تتلاقى الأمزجة، والتنازلات تصير أكثر صعوبةً بين الأشقّاء بما أنّهم متساوون. إلّا أن السجالات لا تُفسد قضية «تريو جبران» الفنية والوطنيّة. فها هم يستعدّون لحفلٍ في سويسرا على اسم غزّة، ولعملٍ ضخم يحتفي بعامهم العشرين في قاعة «فيلهارموني باريس» نهاية السنة.


«أوبنهايمر» ينال جائزة «ساغ» الكبرى... وكيليان ميرفي أفضل ممثل

فريق عمل الفيلم «أوبنهايمر» يحتفل بالجوائز في حفل لوس أنجليس (إ.ب.أ)
فريق عمل الفيلم «أوبنهايمر» يحتفل بالجوائز في حفل لوس أنجليس (إ.ب.أ)
TT

«أوبنهايمر» ينال جائزة «ساغ» الكبرى... وكيليان ميرفي أفضل ممثل

فريق عمل الفيلم «أوبنهايمر» يحتفل بالجوائز في حفل لوس أنجليس (إ.ب.أ)
فريق عمل الفيلم «أوبنهايمر» يحتفل بالجوائز في حفل لوس أنجليس (إ.ب.أ)

فاز فيلم «أوبنهايمر» مساء السبت، بالمكافأة الأبرز في احتفال توزيع جوائز نقابة ممثلي الشاشة («ساغ أووردز») في هوليوود، وتشكل نتائجها عادة مؤشراً مهماً إلى ما ستكون عليه نتائج السباق إلى الأوسكار.

وسبق أن حصد الفيلم جوائز بارزة في «غولدن غلوب» و«كريتيكس تشويس اواردز» و«دي جي ايه» و«بافتا» البريطانية. وقد فاز هذا العمل بالمكافأة الأبرز التي تمنحها نقابة ممثلي الشاشة في «ساغ أووردز»، وهي جائزة «أفضل طاقم»، وفقاً لما ذكرته وكالة «الصحافة الفرنسية».

وخلال السنوات الأخيرة، فازت أفلام «باراسايت» (2020)، و«كودا» (2022)، و«إفريثينغ إفريوير آل آت وانس» (2023)، التي كانت نالت هذه الجائزة، بأوسكار أفضل فيلم.

كما فاز «أوبنهايمر» الذي أخرجه كريستوفر نولان ويتناول في 3 ساعات سيرة حياة مبتكر القنبلة النووية، بجائزة أفضل ممثل لكيليان ميرفي، وجائزة أفضل ممثل مساعد لروبرت داوني جونيور.

كيليان ميرفي لدى استلامه جائزة أفضل ممثل (رويترز)

وقال الممثل كينيث براناه نيابة عن طاقم العمل: «أشكركم لإعطائي دوراً مهماً في هذا الفيلم الذي يحظى بأهمية كبيرة».

وعُرض احتفال توزيع جوائز «ساغ أووردز» للمرة الأولى عبر منصة «نتفليكس»، مما منحه مزيداً من الانتشار، خصوصاً أنّ منصة البث التدفقي تضم 260 مليون مشترك.

وتمثل نقابة «ساغ - أفترا» نحو 120 ألف عامل في الإعلام والتلفزيون، بينهم أسماء هوليوودية بارزة.


«الكاثوليكي للسينما المصرية» يكرّم «الفنانين المنسيين»

لقطة جماعية لبعض المكرمين خلال حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)
لقطة جماعية لبعض المكرمين خلال حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)
TT

«الكاثوليكي للسينما المصرية» يكرّم «الفنانين المنسيين»

لقطة جماعية لبعض المكرمين خلال حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)
لقطة جماعية لبعض المكرمين خلال حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)

اختار المهرجان الكاثوليكي للسينما المصرية 6 أفلام فقط للمنافسة في المسابقة الرسمية للدورة الـ72 التي أقيم حفل افتتاحها، مساء الجمعة، وأكد الأب بطرس دانيال، رئيس المهرجان، على تكريم «الفنانين المنسيين»، وإهداء الدورة لشهداء فلسطين والسودان ولبنان.

واختارت اللجنة العليا للمهرجان أفلام «بيت الروبي» للمخرج بيتر ميمي، و«19 ب» لأحمد عبد الله السيد، و«وش في وش» لوليد الحلفاوي، و«أنا لحبيبي» لهادي الباجوري، و«فوي فوي فوي» لعمر هلال، و«أنف وثلاث عيون» لأمير رمسيس، من بين 43 فيلماً مصرياً عرضوا خلال 2023.

الممثل الشاب طه دسوقي حاز الجائزة التشجيعية (إدارة المهرجان)

وتضم لجنة التحكيم الفنانتين حنان مطاوع وداليا مصطفى، والمؤلف عبد الرحيم كمال، والفنان أحمد شاكر، والمونتير كمال الملاخ، ومدير التصوير إيهاب محمد علي، والموسيقار مصطفى الحلواني، والناقد علي الفاتح، ومن المقرر أن تعلن نتيجة المسابقة خلال حفل الختام في مطلع مارس (آذار) المقبل.

جائزة خاصة للمخرج شريف عرفة (إدارة المهرجان)

وأعلن الأب بطرس دانيال، مدير المركز الكاثوليكي، رئيس المهرجان إهداء الدورة الـ72 للأبرياء الذين فقدوا حياتهم بسبب البغض والكراهية في فلسطين والسودان ولبنان والعالم أجمع، مناشداً دول العالم أن تتحمل المسؤولية وتوقف هذه الحروب.

وقدمت المطربة ياسمين علي عدداً من الأغنيات، كما أهدت أغنية «زهرة المدائن» لأرواح الشهداء الفلسطينيين، وتفاعل معها الحضور بشكل كبير، وأهداها الأب بطرس دانيال درع الدورة الحالية.

الفنان جميل برسوم عبر عن امتنانه للتكريم (إدارة المهرجان)

وشهد حفل الافتتاح تكريم عدد من كبار فناني السينما المصرية، وسبق ذلك عرض فيلم قصير عن مسيرة كل منهم، وحصل على جائزة الريادة الفنان سامح الصريطي، والفنان أحمد فؤاد سليم، والفنانة ماجدة زكي، فيما منح المركز جائزته الخاصة للمخرج شريف عرفة، وحصل الإعلامي عمرو الليثي على جائزة التميز الإعلامي التي أهداها للصحافي الفلسطيني وائل دحدوح، وقال الليثي خلال تسلمه الجائزة، إن تكريمه يعده تكريماً لبرنامجه «واحد من الناس» الذي ينهي به مشواره في مجال الإعلام.

وحاز جوائز الإبداع الفني كل من الفنان عماد رشاد والمؤلف عبد الرحيم كمال والمايسترو نادر العباسي ومدير التصوير أحمد المرسي، ومنحت جائزة «فريد المزاوي» للفنان ناجي سعد وجائزة «الأب يوسف مظلوم» للفنان جميل برسوم.

الفنان عماد رشاد خلال تكريمه (إدارة المهرجان)

ووجه الفنان عماد رشاد الشكر للمهرجان ليس فقط لتكريمه بل لدوره المجتمعي المؤثر والواضح في مصر، حسبما قال. مؤكداً اعتزازه بهذا التكريم.

وإلى جانب مسابقة الأفلام يمنح المهرجان الكاثوليكي للسينما جوائز خاصة للأعمال الدرامية، وفازت الفنانة منى زكي بجائزة أفضل ممثلة في عمل درامي لعام 2023 عن مسلسل «تحت الوصاية»، فيما فاز الفنان خالد النبوي بجائزة أفضل ممثل عن مسلسل «رسالة الإمام»، كما فاز بنفس الجائزة الفنان محمد دياب عن دوره في مسلسل «تحت الوصاية»، ومنح المركز الجائزة التشجيعية للممثل الشاب طه دسوقي.

الفنان أحمد كمال أبو رية يتسلم تكريم والدته الفنانة ماجدة زكي (إدارة المهرجان)

وحول اقتصار المسابقة على 6 أفلام فقط من بين 43 فيلماً عرضتها السينما المصرية عام 2023، قال الأب بطرس دانيال إن اللجنة العليا تختار أفلام المسابقة وفقاً لمعايير أخلاقية وإنسانية وفنية، وأن هذه هي الأفلام التي توافقت مع تلك المعايير، وقال في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «المهرجان يحرص على تكريم الفنانين المنسيين الذين تعرضوا لظلم ويستحقون التكريم، وأن أغلبهم يكون هذا أول تكريم له، مثلما أكدت الفنانة إنعام سالوسة والراحلة سناء جميل اللتين كرمهما المهرجان في دورات سابقة، مؤكداً حرص المهرجان على تكريم كبار النجوم أيضاً».


ملتقى دولي للفنون البصرية يستلهم «آثار الأقصر»

الفنانون خلال زيارتهم لمعابد الأقصر (صفحة جمعية أرسينوي على فيسبوك)
الفنانون خلال زيارتهم لمعابد الأقصر (صفحة جمعية أرسينوي على فيسبوك)
TT

ملتقى دولي للفنون البصرية يستلهم «آثار الأقصر»

الفنانون خلال زيارتهم لمعابد الأقصر (صفحة جمعية أرسينوي على فيسبوك)
الفنانون خلال زيارتهم لمعابد الأقصر (صفحة جمعية أرسينوي على فيسبوك)

شارك نحو 20 فناناً من مصر والمملكة العربية السعودية والبحرين وروسيا في «ملتقى النخبة الدولي للفنون البصرية»، بمحافظة الأقصر (جنوب مصر)، مع عدد من أساتذة كلية الفنون الجميلة بجامعة الأقصر. وتختتم الأحد فعاليات الملتقى الذي نظمته جمعية «أرسينوي» لتنمية المجتمع بمصر، بالتعاون مع مؤسسة «بصمات فن» بالمملكة العربية السعودية، تحت رعاية كلية الفنون الجميلة بجامعة الأقصر.

وتضمَّن الملتقى زيارات ميدانية لمعابد الأقصر والمعالم الأثرية بالمدينة التي يعدها منظمو الملتقى ملهمة للفنانين، كما شمل ورشات عمل للفنانين.

وأكد عميد كلية الفنون الجميلة بالأقصر، الدكتور أحمد محيي، أن الجامعة ترحب بأي عمل ثقافي يساهم في نشر الفنون والثقافة في المجتمع، وقال لـ«الشرق الأوسط»، إن «ملتقى النخبة الدولي للفنون البصرية شهد حضوراً مميزاً من الفنانين السعوديين (نحو 8 فنانين)، وكذلك حضر فنانون من البحرين ومن مصر وروسيا، بالإضافة إلى أساتذة كلية الفنون الجميلة».

وأشار إلى أن «الملتقى أقيم تحت رعاية جامعة الأقصر برئاسة الدكتور حمدي حسين، وبإشراف الفنانة دينا طريف، المسؤولة عن جمعية (أرسينوي) التي طرحت فكرة هذا الملتقى، باعتبار الجامعة مركزاً ثقافياً يسعى لخدمة المجتمع وإفادته، بالإضافة لدورها التعليمي».

من جانبها، قالت الدكتورة دينا طريف، إن «الملتقى يعزز تبادل الخبرات بين الفنانين المشاركين من السعودية والبحرين وصربيا وأميركا»، وأشارت في تصريحات صحافية إلى أن «الملتقى استهدف إلى جانب نشر الفن والإبداع، تنشيط السياحة بالأقصر، باعتبارها من أكثر مدن العالم التي تحتوي على آثار».

وحول مدى تأثر الفنانين بمعالم الأقصر وآثارها، أوضح عميد كلية الفنون الجميلة بالأقصر، أن «هناك تجارب كثيرة سابقة لملتقيات فنية وأكثر من (سمبوزيوم) أقيم في الأقصر، حضره فنانون عرب وأجانب، وجدوا أنفسهم لا شعورياً يتأثرون بالبيئة المحيطة بهم، وبما شاهدوه من معالم أثرية لافتة ومبهرة ومن طبيعة خلابة، ومن ثم يقررون رسمها في لوحاتهم أو تجسيدها في أعمالهم، تخليداً لهذه الذكرى، وإعجاباً بالمكان والآثار التي شاهدوها». وأشار إلى أن «هذا التأثير عادة لا يتوقف على فترة الملتقى، وإنما يمتد أحياناً مع الفنان لفترات لاحقة، وربما يؤثر في مساره الفني، وتظل هذه المشاهد ملهمة له بصورة مباشرة أو غير مباشرة».

جانب من أعمال الفنانين في الأقصر (صفحة جمعية أرسينوي على فيسبوك)

وتشهد مدينة الأقصر كثيراً من الفعاليات الفنية بشكل دوري، منها «صالون الجنوب الدولي» الذي تنظمه كلية الفنون الجميلة بالأقصر، و«مراسم الأقصر»، و«ملتقى الأقصر الدولي للتصوير» اللذان تنظمهما وزارة الثقافة المصرية.

في السياق، أشار رئيس مجلس إدارة مؤسسة «بصمات فن» بالمملكة العربية السعودية، أحمد معوض، إلى أن «الملتقى منح الفرصة للفنانين لرؤية المعالم الأثرية من الفن المصري القديم التي تلهمهم في تقديم فنون بصرية مميزة ومتنوعة»، وفق إفادة صحافية.


«ماء العين» في برلين... فيلم تونسي يحاكي العودة من «داعش»

صنّاع الفيلم في «برلين السينمائي» (إدارة المهرجان)
صنّاع الفيلم في «برلين السينمائي» (إدارة المهرجان)
TT

«ماء العين» في برلين... فيلم تونسي يحاكي العودة من «داعش»

صنّاع الفيلم في «برلين السينمائي» (إدارة المهرجان)
صنّاع الفيلم في «برلين السينمائي» (إدارة المهرجان)

في عمق الريف التونسي، تتجوّل المخرجة مريم جعبر بالكاميرا؛ لترصد معاناة الشباب العائدين إلى مسقطهم، بعد انخراطهم في تنظيم «داعش» الإرهابي، وذلك عبر فيلمها الروائي الطويل الأول «ماء العين» المعروض ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان «برلين السينمائي».

تدور الأحداث ضمن الشمال التونسي وطبيعته الساحرة، في محيط عائلة صغيرة، ينضمّ ولداها مهدي وأمين إلى «داعش» في سوريا من دون رضا الوالدين اللذين يخشيان على ابنيهما من الموت في الحرب أو السجن لدى العودة إلى بلادهما.

تتصاعد الأحداث طوال نحو ساعتين، مع عودة مهدي حاملاً خبر وفاة شقيقه، وبرفقته امرأة حامل تضع النقاب، لنشاهد الحياة الجديدة التي يحاولان التأقلم معها، خصوصاً مع عدم قدرتهما على مغادرة المنزل خوفاً من الملاحقة الأمنية.

مشهد من فيلم «ماء العين» (إدارة المهرجان)

اعتمدت المخرجة على الاستعارات خلال الطرح، لتضع المتلقّي في مساحة بين الخيال والحقيقة. كما أبرزت معاناة الأم، مع الصدمة والخيبة التي يعود بهما الشاب بعد انخراطه في التنظيم، ورؤيته لأحلامه تذوي، والحقائق تتكشّف.

استطاعت المعالجة البصرية ببصمة فنسان غونفيل، توظيف الصورة بشكل يخدم العمل، فرغم أنّ مخرجته ولدت في الولايات المتحدة، وتعيش معظم الوقت بمونتريال الكندية، فإنها تنقل الواقع التونسي وخصوصيته بحساسية شديدة.

وقدّمت الممثلة صالحة النصراوي شخصية الأم والزوجة، لتجسّد علاقة الحب الوطيدة التي تجمعها بزوجها، ثم صدمة سفر الأبناء، بالإضافة إلى المعاناة بعد عودة ابنها.

بطلة الفيلم في سياق الأحداث (إدارة المهرجان)

تعليقاً، يرى الناقد الفني السعودي أحمد العياد أنّ الفيلم طرح قضية العودة من «داعش» من جانب اجتماعي بصورة فنية ضمّت كثيراً من التفاصيل، التي جاءت استكمالاً لفيلم المخرجة القصير «إخوان» (قدمته قبل 6 سنوات)، لا سيما بما يتعلّق بتكرار تعاونها مع الممثلين.

ويصف الفيلم لـ«الشرق الأوسط» بأنه «أحد أهم الإنتاجات العربية المُنتَظرة خلال العام الحالي لطرحه المتميّز للقضية التي يناقشها، بالإضافة إلى جمالياته الفنية»، مشيراً إلى أنّ «العمل عانى قليلاً لناحية السرد في جزئه الثاني، لكنه لا يزال من أهم الأعمال التي يُتوقّع حصدها جوائز في مهرجانات سينمائية عدّة خلال العام».

مشهد من الفيلم (إدارة المهرجان)

في السياق عينه، يشيد الناقد المصري أحمد شوقي بتوظيف المخرجة أدواتها الفنية بشكل جيد للتعبير عن فكرتها، ويذكر لـ«الشرق الأوسط» أنه «رغم تكرار مناقشة قضية انضمام الشباب التونسي لتنظيم (داعش) في أعمال عدة سابقة، فإنّ مريم جعبر استطاعت تقديم التجربة بشكل مختلف مزجت فيه الواقعية والفانتازيا».

ويرى أنّ «الفيلم سيكون من التجارب واضحة التأثير في السينما العربية خلال 2024، لا سيما مع تميّز عناصره الفنية المتعلّقة بالصورة وتوظيفها للتعبير عن الفكرة».

وهو رأي يدعمه الناقد المصري محمد عبد الرحمن، موضحاً لـ«الشرق الأوسط» أنّ «الفيلم يطرح قضية مكرّرة ولكن بزاوية مختلفة، وسط عدم انشغاله بالحديث عن طرق تجنيد الشباب أو تفاصيل ما يحدث، بل بالتركيز على الأسرة، وانعكاس الأمر بشكل مباشر عليها».

ويضيف أنّ «الفيلم أظهر دوافع الشباب للانخراط في التنظيمات المتطرّفة بشكل غير مباشر، سواء بسبب الظروف الحياتية السيئة التي يعيشونها، أو لغة الخطاب الديني المُستَخدمة لاستقطابهم».


هكذا تؤثّر الكلمات المريحة في عقلكم أثناء النوم

النائم يتفاعل مع العالم الخارجي أثناء النوم (رويترز)
النائم يتفاعل مع العالم الخارجي أثناء النوم (رويترز)
TT

هكذا تؤثّر الكلمات المريحة في عقلكم أثناء النوم

النائم يتفاعل مع العالم الخارجي أثناء النوم (رويترز)
النائم يتفاعل مع العالم الخارجي أثناء النوم (رويترز)

أكدت دراسة فرنسية - سويسرية أنّ سماع الكلمات المريحة أثناء النوم يمكن أن يؤدّي إلى إبطاء نشاط القلب، كانعكاس للنوم العميق. وأوضح الباحثون في الدراسة التي نشرت نتائجها، الجمعة، في دورية «بحوث النوم»، أنّ الجسم النائم يتفاعل مع العالم الخارجي أثناء نومه، ويمكن أن تؤثر بعض المعلومات الواردة من البيئة الحسية في جودة هذا النوم.

يمثّل النوم العميق مرحلة مهمّة في دورة النوم، وخلالها، يتميّز الجسم بتباطؤ في النشاط القلبي والتنفسي لتوفير الراحة والاسترخاء العميقين للجسم؛ وهذا التباطؤ في نشاط القلب يُعدّ جزءاً أساسياً من تجربة النوم العميق، ويساهم في تجديد الطاقة واستعادة الجسم للقوّة والنشاط خلال النهار.

تعاون الباحثون في جامعة لييج الفرنسية مع زملائهم من جامعة فريبورغ في سويسرا لمعرفة ما إذا كان الجسم منفصلاً بالفعل عن العالم الخارجي أثناء النوم، أم لا. وللقيام بذلك، ركزوا على كيفية تغيّر نبضات القلب عندما نسمع كلمات مختلفة أثناء النوم. ووجدوا أنّ الكلمات المريحة تُبطئ نشاط القلب كانعكاس للنوم العميق، مقارنة بالكلمات المحايدة التي لم يكن لها مثل هذا التأثير.

ولم تذكر الدراسة صراحة الكلمات المحدّدة المستخدمة في التجربة، لكن في العموم تشير البحوث إلى أنّ الكلمات المريحة تشمل بشكل عام كلمات إيجابية تعبّر عن الحب، والسلام، والسعادة، والهدوء، والسكينة، والأمان، والراحة. ووجد الفريق البحثي أنّ سماعها يزيد من مدة النوم العميق ونوعية النوم، مما يوضح أنه يمكننا التأثير بشكل إيجابي في النوم باستخدام كلمات ذات معنى.

وأشار إلى أن الدماغ يظلّ أيضاً قادراً على تفسير المعلومات الحسّية بطريقة تجعل جسمنا أكثر استرخاءً بعد سماع كلمات مريحة أثناء النوم.

وبناء على نتائج الدراسة، يفترض فريق البحث أنّ الدماغ والجسم مرتبطان حتى عندما لا نتمكن من التواصل بشكل كامل، بما في ذلك النوم. وأضاف الفريق البحثي أنه «يجب بعد ذلك أخذ معلومات الدماغ والجسم في الحسبان لفهم كامل لكيفية تفكيرنا وتفاعلنا مع بيئتنا».

ورأى أنّ هذه النتائج تقدّم نهجاً أكثر شمولاً حول تعديل وظائف النوم عن طريق المعلومات الحسّية. وأنه من خلال النظر في استجابات القلب للأصوات، يمكننا، مثلاً، أن ندرس في المستقبل دور الجسم في الطريقة التي تؤثّر بها الأصوات في المعالجة العاطفية للذكريات أثناء النوم.


البومة «فلاكو» خاضت رحلة «مذهلة» قبل الارتطام المميت

الهروب المُكلِف (أ.ب)
الهروب المُكلِف (أ.ب)
TT

البومة «فلاكو» خاضت رحلة «مذهلة» قبل الارتطام المميت

الهروب المُكلِف (أ.ب)
الهروب المُكلِف (أ.ب)

نفقت «فلاكو»، بومة النسر الأوراسية التي كانت هربت من حديقة حيوان «سنترال بارك» في نيويورك، إثر اصطدامها بمبنى في مانهاتن.

ونقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية عن مسؤولي الحديقة قولهم إنهم ذهبوا لتسلم رفاتها بعد إبلاغهم بنفوقها، لتُنقل هذه الرفات إلى حديقة حيوان «برونكس» للتشريح. وقال بيان الحديقة إنّ موظفيها ما زالوا يأملون بأن تقبض الشرطة على مَن خرَّب قفص «فلاكو» في 2 فبراير (شباط) من العام الماضي، مما سمح بهروبها من المكان الذي عاشت فيه 13 عاماً.

وأكد أنّ «المخرّب الذي أضرّ بالقفص عرّض سلامتها للخطر، وهو المسؤول عن نفوقها». كان عمر «فلاكو» أقلّ من عام، حين أنقذتها حديقة الحيوان ذات مرة. وقد أُشيع أنها البومة الوحيدة من نوعها في البرّية بأميركا الشمالية، وسط مخاوف واسعة النطاق من أنها لن تنجو في حال بقيت لفترة طويلة خارج الحديقة. خلال عام و3 أسابيع تقريباً قضتها في البرّية،

أظهرت البومة مهارة في اصطياد الفئران، وتعزّزت قدرتها على الطيران. حاولت الحديقة استعادتها باستخدام الطُعم وتسجيلات لنداءات بومة النسر، وبالفعل جذبت هذه الحيل اهتمام «فلاكو»، لكنها لم تخدعها، مما دفع الحديقة إلى التوقّف عن هذه الجهود بعد أسبوعين من هروبها. أمضت «فلاكو» معظم وقتها بالقرب من «سنترال بارك»، وفي مواقع أخرى بمانهاتن،

بينما قالت الحديقة إنّ الموظّفين راقبوها طوال أيام حرّيتها، «وكانوا مستعدّين لاستعادتها في حال أظهرت علامات على مواجهة صعوبة أو ضيق». تُعدّ البوم من فصيلة «فلاكو» انعزالية غالباً، ولا تتفاعل مع الحيوانات الأخرى إلا خلال موسم التكاثر، مما دفع البعض إلى التكهّن بأنها كانت تبحث عن الحب كلما غامرت بالابتعاد عن «سنترال بارك»، حيث اعتادت على الاستمتاع بظهيرة مشمسة، إذ كانت تتثاءب، وتتمدّد، وتنظّف ريشها، متجاهلةً إلى حد كبير حشداً من المتفرّجين.

وقالت الحديقة: «نقدّر كل الدعم والاهتمام برفاهية (فلاكو) طوال العام الماضي. أشخاص عدّة اتصلوا بنا ليبلغونا بما استجدّ بشأنها. ونقدّر الاستجابة السريعة من موظّفي (صندوق الطيور البرّية) في محاولتهم لمساعدتها». تسبّب خبر نفوق البومة في ردّ فعل واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فأعاد أكثر من 1000 مستخدم نشر إعلان حديقة الحيوان عن نفوقها عبر منصّة «إكس».

جاء في أحد التعليقات التي تلخّص مشاعر كثيرين: «هذه خسارة فادحة. أنا ممتنّ حقاً لكل شخص شهد على رحلة (فلاكو) المذهلة». واقترح مستخدم آخر هدم المبنى الذي ارتطمت به «فلاكو». وتُعدّ بومة النسر الأوراسية واحدة من الأنواع كبيرة الحجم، إذ يبلغ امتداد جناحيها نحو 6 أقدام (1.8 متر). وفي أكتوبر (تشرين الأول) 2020، كتب عالِم الطيور ستيفن أمبروز عبر موقع «لينكد إن»: «يمكن لوهج الضوء المنبعث من نوافذ مباني المدينة أن يُعمي البوم مؤقتاً، ويزيد من احتمالات ارتطامها بالمباني، خصوصاً في الليل».


تونسيتان تفوزان في مسابقة «سيزار» لجوائز السينما الفرنسية

منية شكري المخرجة الكندية التونسية الأصل نالت «سيزار» أفضل فيلم أجنبي عن «بسيط مثل سيلفان» (أ.ب)
منية شكري المخرجة الكندية التونسية الأصل نالت «سيزار» أفضل فيلم أجنبي عن «بسيط مثل سيلفان» (أ.ب)
TT

تونسيتان تفوزان في مسابقة «سيزار» لجوائز السينما الفرنسية

منية شكري المخرجة الكندية التونسية الأصل نالت «سيزار» أفضل فيلم أجنبي عن «بسيط مثل سيلفان» (أ.ب)
منية شكري المخرجة الكندية التونسية الأصل نالت «سيزار» أفضل فيلم أجنبي عن «بسيط مثل سيلفان» (أ.ب)

على مسرح «أولمبيا» العريق في باريس جرت ليلة أمس وقائع الدورة الـ45 من حفل «سيزار» لتكريم العاملين في حقل السينما الفرنسية بمختلف صنوفها. ووسط عشرات الفنانات والنجمات الشهيرات عالمياً، لمعت عربيتان نجحتا في ترك بصمة خاصة في هذا المحفل الأوروبي الحاشد.

كوثر بن هنية والمنتج نديم شيخ روحه يحتفلان بفوز فيلم «بنات ألفة» بجائزة أفضل وثائقي في حفل توزيع جوائز سيزار الفرنسية في باريس (أ.ف.ب)

الأولى هي كوثر بن هنية التي حصلت على جائزة أفضل فيلم وثائقي طويل عن «بنات ألفة». وهو فيلم يجمع بين الروائي والتسجيلي، يتناول محنة أم تواجه تطرف اثنتين من بناتها. وقد عرض الفيلم في أكثر من مهرجان ولقي أصداء ممتازة وجرى ترشيحه للأوسكار.

مشهد من فيلم «بنات ألفة» للمخرجة كوثر بن هنية (أ.ب)

درست المخرجة المولودة في سيدي بوزيد عام 1977 في مدرسة الفنون والسينما في بلدها وأنجزت عدة أفلام وثائقية كما دخلت دورة نظمتها «إروميد» لكتابة الوثائقيات الطويلة وتعاونت مع قناة «الجزيرة الوثائقية». وكان صعود كوثر بن هنية على مسرح «أولمبيا» فرصة لها لتلقي كلمة غاضبة تطالب فيها بوقف قتل الأطفال في غزة. وقالت: «إنه أمر رهيب للغاية ولا يمكن لأحد أن ينكر علمه بما يجري. إنها أول مجزرة تجري حية على الهواء ونراها على هواتفنا».

الثانية هي المخرجة الكندية التونسية الأصل منية شكري، التي نالت «سيزار» أفضل فيلم أجنبي عن «بسيط مثل سيلفان». وهو عن صوفي الأستاذة الجامعية التي تعيش حياة هادئة مع زوجها كزافييه قبل أن تلتقي بسيلفان، العامل الذي جاء لترميم بيتهما الصيفي.

ولدت منية في إقليم كيبيك في كندا عام 1982 ونشأت في كنف والدين يساريين مناضلين ودرست التمثيل في الكونسرفتوار الوطني في مونتريال. أدت أدواراً على المسرح وفي السينما قبل أن تتجه نحو الإخراج وتقدم عام 2013 فيلمها الروائي القصير «شخص غير عادي» الذي نال عدة جوائز. وفي عام 2019 نالت جائزة لجنة التحكيم لتظاهرة «نظرة خاصة» في مهرجان كان الفرنسي.

مشهد من فيلم المخرجة منية شكري «بسيط مثل سيلفان» الذي فاز بجائزة أفضل فيلم أجنبي (آي إم دي بي)

تميز حفل «سيزار» لهذا العام بارتفاع نبرة الخطاب النسائي المندد بالسكوت على التحرش الذي تتعرض له الممثلات الشابات من المخرجين والمنتجين والنجوم في الوسط السينمائي. كما تميز بحصول فيلم «تشريح سقطة» للمخرجة جوستين ترييه على 6 جوائز، من بينها «سيزار أفضل فيلم». وسبق للمخرجة أن نالت «سعفة كان» الذهبية عن الفيلم نفسه في الربيع الماضي، وهو مرشح في مسابقة «الأوسكار» بدورتها المقبلة.


ساعة يد ذوّبتها قنبلة هيروشيما بـ31 ألف دولار

للحرب تبعات تدميرية على الإنسانية تجنّبها (أ.ب)
للحرب تبعات تدميرية على الإنسانية تجنّبها (أ.ب)
TT

ساعة يد ذوّبتها قنبلة هيروشيما بـ31 ألف دولار

للحرب تبعات تدميرية على الإنسانية تجنّبها (أ.ب)
للحرب تبعات تدميرية على الإنسانية تجنّبها (أ.ب)

بيعت ساعة يد ذوّبها الانفجار الذرّي الذي عصف بمدينة هيروشيما اليابانية في 6 أغسطس (آب) 1945، بأكثر من 31 ألف دولار في مزاد علني. وتوقّفت الساعة عن العمل عند 8:15 صباحاً، وهي اللحظة التي انفجرت فيها القنبلة الذرّية فوق المدينة اليابانية خلال الأيام الأخيرة من الحرب العالمية الثانية، كما نقلت «أسوشييتد برس» عن دار مزادات «آر آر أوكشن» في بوسطن. وكان العرض الفائز في المزاد الذي اختُتم، الخميس، هو 31.113 دولار. هذه الساعة قطعة أثرية انتُشلت من بين أنقاض هيروشيما، وهي بمثابة لمحة عن الدمار الهائل الذي أحدثته أول قنبلة ذرّية تهشّم المدينة.

للحرب تبعات تدميرية على الإنسانية تجنّبها (أ.ب)

وبيعت الساعة النحاسية الصغيرة، وهي من المخلّفات النادرة من منطقة الانفجار، إلى جانب قطع تاريخية مهمّة أخرى. ورغم أنّ غطاءها بات غائماً بسبب الانفجار، لا تزال عقاربها تشير إلى 8:15 صباحاً، وهي اللحظة التي أسقطت فيها قاذفة القنابل الأميركية «ب - 29 إينولا غاي» قنبلة «ليتل بوي» الذرّية. في هذا السياق، أكد مشرف المزاد أنّ صاحب الساعة هو جندي بريطاني سابق انتشلها من بين الأنقاض خلال مهمّته لتقديم الإمدادات الطارئة وتقييم حاجات إعادة الإعمار بعد الحرب. أما نائب الرئيس التنفيذي لدار المزادات بوبي ليفينغستون، فأمل بأن تكون هذه القطعة المتحفية بمثابة «رمز تعليمي مؤثّر، لا لتُذكّرنا بتبعات الحرب فحسب، ولكن أيضاً لتأكيد آثارها التدميرية العميقة التي يجب على الإنسانية السعي إلى تجنّبها. ساعة اليد هذه تمثّل اللحظة التي تغيّر فيها التاريخ إلى الأبد». طلب الفائز بالمزاد عدم الكشف عن هويته. وشملت المقتنيات الأخرى، نسخة موقَّعة من كتاب الزعيم الصيني السابق ماو تسي تونغ، «الكتاب الأحمر الصغير»، بيعت مقابل 250 ألف دولار؛ وشيك يحمل توقيع جورج واشنطن، وهو أحد شيكين معروفَيْن موقّعَيْن من الرئيس الأميركي طُرحا في السوق؛ بيع مقابل 135 ألفاً و473 دولاراً؛ وقائمة تدريب خاصة برائد الفضاء الأميركي باز ألدرين لرحلة مركبة الفضاء «أبولو 11» بيعت مقابل 76 ألفاً و533 دولاراً.


المايسترو أندريه الحاج مكرِّماً سامي الصيداوي: كبارنا تاريخنا

حفلات تكريمية سبق أن قدّمها المايسترو أندريه الحاج لعمالقة الفن (حسابه الشخصي)
حفلات تكريمية سبق أن قدّمها المايسترو أندريه الحاج لعمالقة الفن (حسابه الشخصي)
TT

المايسترو أندريه الحاج مكرِّماً سامي الصيداوي: كبارنا تاريخنا

حفلات تكريمية سبق أن قدّمها المايسترو أندريه الحاج لعمالقة الفن (حسابه الشخصي)
حفلات تكريمية سبق أن قدّمها المايسترو أندريه الحاج لعمالقة الفن (حسابه الشخصي)

يُعدّ الفنان الراحل سامي الصيداوي أحد واضعي أُسس الأغنية اللبنانية. ابن مدينة صيدا الجنوبية، وُلد في منزل متواضع من آل صاصي عام 1913، ومن ثَم لُقّب بـ«الصيداوي»، تيمّناً بمسقطه. غنّى من كلماته وألحانه أهم مطربي لبنان، كالراحلَيْن محمد مرعي وإيليا بيضا، ونجاح سلام، ووداد، وصباح، ووديع الصافي، ونور الهدى. عُرف فناناً شاملاً يكتب ويلحّن ويغنّي، ويمتلك حسّ الطرافة والعفوية في مؤلّفاته.

في 29 فبراير الحالي، يقدّم المعهد الوطني للموسيقى تحية تكريمية له بقيادة المايسترو أندريه الحاج، قائد الأوركسترا الوطنية اللبنانية للموسيقى الشرق - عربية. اختارت الجهة المنظّمة، المتحف الوطني، لإقامة أمسية تضيء على عدد من أعماله المشهورة.

معهد الموسيقى الوطني يكرّم سامي الصيداوي (صور أندريه الحاج)

يؤكد المايسترو الحاج لـ«الشرق الأوسط» أنّ الصيداوي يستحق هذه التحية أسوة بغيره من عمالقة الفن في لبنان. فنّه كان فريداً، فقدّم ألحاناً وكلمات تشبه شخصيته العفوية.

كثّف بحوثه عنه ليكتشف تميّزه ويتعرّف أكثر إلى أعماله: «اعترضتني صعوبة كبيرة لإيجاد ما يفيدني عنه، لا سيما أنّ أرشيفه الفني مبعثر. فهو بدأ أولى خطواته من إذاعة فلسطين في بداية الثلاثينات، ومن ثَم عمل في إذاعة الشرق الأدنى. دخل عالم الشهرة بالمصادفة، عندما حمل أغنية (يا جارحة قلبي) لوالد أو شقيق الراحلة نجاح سلام، فشكّلت انطلاقته الحقيقية. لم يتعلّم أصول الموسيقى، فكان يعزف (على السمع). كل هذه المعلومات اكتشفتها خلال بحوثي».

يقام الحفل في 29 فبراير في المتحف الوطني (صور أندريه الحاج)

وعن كيفية ولادة فكرة تكريم الصيداوي، يردّ: «منذ تسلّمي قيادة الأوركسترا الوطنية، أخذت على عاتقي تكريم الكبار من بلادي. اتّخذت من المصريين نموذجاً، فهم معروفون بحفاظهم على ذكرى كبارهم. رحتُ أقيم حفلات تُعدّ تحيات تكريمية. عدد كبير من الفنانين اللبنانيين كُرِّموا بالطريقة عينها، من بينهم وديع الصافي، وإيلي شويري، وزكي ناصيف، وملحم بركات... هم يستحقون منا هذا الاهتمام، نظراً لبصمتهم على تاريخنا الفني».

من خلال هذه التحيات الفنية التي ينظّمها المعهد الوطني للموسيقى، يشكّل المايسترو الحاج جسرَ تواصل بين الأجيال، فيوصل نبوغ فنانين لبنانيين حفروا أسماءهم في الصخر، إلى جيل شاب قد يجهل إنجازاتهم. يعلّق: «ما أفعله يُشعرني بفرح كبير. فهذه التكريمات واجبة علينا، وأتمنّى أن أكون هذا الجسر بين جيلين».

يذكر بعض التعليقات من فنانين كبار مع إنجاز الأوركسترا الوطنية حفلات مماثلة: «الراحل إيلي شويري شارك في أحدها، وتمنّى لو كانت الأوركسترا حاضرة في أيامه. حينها، قال لي: (لما كنا اضطررنا للغناء في أماكن لسنا مقتنعين بها)».

المايسترو أندريه الحاج أعدّ برنامجاً خاصاً للمناسبة (حسابه الشخصي)

يدأب الحاج على تقديم أغنيات الكبار بنسخة طبق الأصل: «لا أحبّ المسّ في روحيتها، فتفقد أصالتها. أقدّمها كما هي، مع تحديث بسيط بالكاد يُلاحَظ، ضمن تركيبة لا تشوّه الجوهر. في حفل الصيداوي، يشعر الحضور بأنهم يعودون إلى أجواء الخمسينات والستينات، فيستعيدون الحنين إلى أيام الإذاعة اللبنانية عندما كانت في أوجها، لتنقلهم هذه المشاعر تلقائياً إلى الفن الأصيل بعيداً عن التطوّر الموسيقي السائد».

لم يستطع الحاج جمع كل أرشيف سامي الصيداوي، فاختار بعض أغنياته. عن برنامج الحفل، يقول: «سنستهلّه بمقطوعة موسيقية للمايسترو أنطوان فرح بعنوان (غدير)، وبأخرى من تأليفي؛ لتكرّ بعدها أغنيات الصيداوي، على أن نفتتحها بـ(يا جارحة قلبي)».

من الأغنيات الأخرى التي يتضمّنها الحفل: «حبّوك»، و«بتندم»، و«وينك يا ليلى»، ليختتم مع «ميّل يا غزيّل»، و«تنقّل يا غزالي». كما تتخلّل الحفل مقطوعات موسيقية، من بينها لوليد غلمية بعنوان «خريفية».

يرافق الحاج فريق أوركسترالي من 40 عازفاً و20 منشداً من جوقة الكورال، التي تمرّن أفرادها تحت إشراف أستاذة الغناء عايدة شلهوب.

وعمّا لفته في شخصية الصيداوي خلال إجراء البحوث عنه، يجيب: «كان يملك عفوية لافتة في حديثه، وغلبت الفطرة على أي شيء آخر لديه، لذلك تميّزت أعماله بالبساطة والجمال».

ينوي المايسترو الحاج إقامة الحفل نفسه في المدينة الأم للصيداوي، ويختم: «أحبّ القيام بهذه اللفتات التكريمية من باب واجبي الإنساني والأخلاقي. سامي الصيداوي فنان من بلادي، نفتخر به، وعلينا أن نحافظ على ذكراه من جيل إلى جيل».