مصر: الكشف عن مجموعة كبيرة من الأواني الأثرية بالإسماعيلية

تعود للعصرين المتأخر واليوناني - الروماني

الكشف الأثري الجديد في الإسماعيلية (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الكشف الأثري الجديد في الإسماعيلية (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

مصر: الكشف عن مجموعة كبيرة من الأواني الأثرية بالإسماعيلية

الكشف الأثري الجديد في الإسماعيلية (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الكشف الأثري الجديد في الإسماعيلية (وزارة السياحة والآثار المصرية)

نجحت البعثة الأثرية المصرية - الإيطالية المشتركة بين المجلس الأعلى للآثار المصري، والمجلس الوطني للبحوث الإيطالية - معهد الدراسات القديمة بالبحر المتوسط (CNR) - العاملة بموقع «تل المسخوطة» بمحافظة الإسماعيلية (شمال شرقي مصر)، في «الكشف عن مجموعة كبيرة من الأواني والأمفورات تعود للعصرين المتأخر، واليوناني - الروماني». وأشار الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، إلى أهمية هذا الكشف، حيث إنه «يزيل النقاب عن عدد من المعلومات الهامة التي تشير إلى أهمية هذه المنطقة قديماً كمقر تجاري». وأضاف أن «هذه المنطقة كانت مركزاً للتجارة والاتصالات الدولية خلال العصر الروماني، حيث كانت مصر مركزاً للتجارة الدولية، وذلك بفضل البنية التحتية الهامة في ذلك الوقت والمتمثلة في القناة التي كانت تربط بين البحر الأحمر والبحر المتوسط والمعروفة باسم قناة سيزوستريس».

فيما أوضحت الدكتورة أندريا أنجيلينا، رئيس البعثة، أن «البعثة نجحت أيضاً في الكشف عن منحدر ضخم يرتفع إلى أعلى السور الضخم الذي تم اكتشافه خلال أعمال الحفائر عام 2017، الذي يمثل الجانب الشمالي من سور المدينة الكبير، وكان المنحدر يساهم بشكل كبير في حماية إحدى القلاع الحربية الموجودة بالموقع ناحية الشرق، وكذلك الممر الذي كان يستخدم في تحصيل الرسوم والجمارك في طريق التجارة وتأمين القوافل التجارية وصد أي عدوان قادم من ناحية الشرق».

في سياق آخر، وفي إطار المتابعة المستمرة لوزارة السياحة والآثار المصرية لملف الآثار المصرية التي يتم بيعها وتداولها بالخارج، نجحت الإدارة العامة للآثار المستردة في رصد أحد المزادات المقامة بصالة Swan fine Arts في مدينة تتسورث بالمملكة المتحدة تقوم بعرض قطعتين أثريتين مصريتين ضمن معروضاتها. ووفق بيان لوزارة السياحة والآثار المصرية (الأربعاء) فقد أوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر، أن «وزارة السياحة والآثار قامت باتخاذ كل الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع وزارة الخارجية المصرية عبر سفارتها في لندن وكل الجهات المعنية، للعمل على الاطلاع على المستندات الخاصة بالقطعتين والتأكد من طريقة خروجها من مصر»، مؤكداً أنه «في حال التأكد من خروج القطعتين بطريقة (غير شرعية) سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة كافة لوقف عملية البيع والتنسيق مع السلطات والجهات المعنية في مصر وكذا السلطات الإنجليزية للبدء في إتمام عملية استردادهما في أقرب وقت ممكن».
من جانبه، قال شعبان عبد الجواد، المشرف العام على الإدارة العامة للآثار المستردة، إن «القطعتين المعروضتين عبارة عن رأس ويد مومياء»، لافتاً إلى أنه «من غير المقبول عرض رفات بشرية للبيع والتداول، فهي ليست قطعاً فنية يمكن اقتناؤها في المنازل، بل هي أجزاء من أجساد بشرية يجب احترامها وتقديرها».



أسباب دفعت «ولاد رزق 3» لتحقيق إيرادات قياسية في مصر

صناع وأبطال الفيلم على السجادة الحمراء في العرض الخاص للعمل (الشركة المنتجة)
صناع وأبطال الفيلم على السجادة الحمراء في العرض الخاص للعمل (الشركة المنتجة)
TT

أسباب دفعت «ولاد رزق 3» لتحقيق إيرادات قياسية في مصر

صناع وأبطال الفيلم على السجادة الحمراء في العرض الخاص للعمل (الشركة المنتجة)
صناع وأبطال الفيلم على السجادة الحمراء في العرض الخاص للعمل (الشركة المنتجة)

واصل فيلم «ولاد رزق... القاضية» تصدره شباك التذاكر في مصر، محققاً أرقاماً قياسية جديدة من بينها أعلى إيراد يومي في أول أيام عيد الأضحى بأكثر من 18 مليون جنيه (الدولار يعادل 47.6 جنيه في البنوك المصرية)، وليكون أسرع فيلم سينمائي مصري يحقق 48 مليون جنيه في 4 أيام عرض فقط.

وجاءت الإيرادات الكبيرة في مصر بالتزامن مع إعلان نفاد تذاكر العروض بالحفلات السينمائية في السعودية التي شهدت تصوير جزءٍ رئيسيٍ من أحداث الفيلم ضمن فعاليات موسم الرياض وتحديداً في «البوليفارد» بجانب عدد من مشاهد المطاردات التي صورت في شوارع الرياض.

أبطال الفيلم مع المخرج طارق العريان (حساب كريم قاسم على فيسبوك)

وعزا نقاد مصريون وسعوديون أسباب تفوق الفيلم بشباك التذاكر إلى تميزه فنياً، مع تقديم إبهار بصري ومشاهد أكشن بشكل احترافي بجانب الحبكة الدرامية التي جاءت في أفضل صورها مقارنة بالجزأين السابقين اللذين حققاً إيرادات كبيرة عند طرحهما بالصالات السينمائية.

أحداث الجزء الجديد تنطلق من عودة «ولاد رزق» بعد سنوات من نهاية أحداث الجزء الثاني، مع اختيار كل منهم لحياته الجديدة في أعمال مختلفة وقانونية بعيداً عن عمليات السرقة والنصب التي كانوا يقومون بها، لكن الحياة لا تسير كما خططوا مع عودة عدوهم القديم «صقر» الذي يقوم بدوره سيد رجب.

الملصق الدعائي للفيلم (الشركة المنتجة)

بإيقاع سريع تتبدل الحياة المستقرة إلى وضع مضطرب، تزداد مع اضطرارهم لتنفيذ عملية جديدة يستعيدون فيها نشاطهم الإجرامي، لكن هذه المرة في الرياض وليس داخل مصر، مع سعيهم لسرقة ساعة نادرة خلال ارتداء الملاكم تايسون فيوري خلال مباراته في موسم الرياض، لينتقل أبناء «عين الصيرة» لتنفيذ عمليتهم الأولى في السعودية.

هذه المرة يغيب أحمد الفيشاوي وأحمد داود عن الأحداث بعد مشاركتهما في الجزأين السابقين، فيما يدخل علي صبحي ليكون برفقة «ولاد رزق» في الأحداث، مع دور محوري للممثل أحمد الرافعي، وظهور شرفي للفنان كريم عبد العزيز في نهاية الفيلم، الذي كتبه صلاح الجهيني، ويقوم ببطولته أحمد عز، وعمرو يوسف، وكريم قاسم بجانب نسرين أمين ومحمد ممدوح.

لا يسهب الفيلم في تفاصيل الشخصيات وخلفياتها بما فيها أصحاب الأدوار الغائبة، الثنائي الأبرز أحمد الفيشاوي «رجب»، وأحمد داود «عاطف» صديقه المخلص الذي سيكون بالتبعية متورطاً معه، في حين جاء ظهور أسماء جلال بشخصية «حبيبة ربيع» عمرو يوسف، التي تغير عليه لتكون بمثابة خط جديد في الجانب الاجتماعي بالأحداث.

وإلى جانب إشادته بالمستوى الذي ظهر عليه الفيلم، وجعله مؤهلاً لحصد إيرادات استثنائية في شباك التذاكر ليس في مصر والسعودية فقط، ولكن في جميع الدول العربية، يؤكد الناقد المصري طارق الشناوي أن «جزءاً رئيسياً من المتعة الموجودة في العمل ارتبطت بالتوليفة الموجودة في الأحداث». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «الفيلم يحمل جميع مقومات العمل الناجح من دراما وأكشن»، لافتاً إلى «أن مزج الفيلم بين الأكشن والمعالجة الاجتماعية مع اللمسة الكوميدية الموجودة في الأحداث، ساهم في أن يحتمل الجمهور مدته الطويلة».

في حين يشيد الناقد المصري أندرو محسن بالسيناريو والمعالجة التي قدمت في الأحداث والتي اعتمدت على تقديم «تويستات» في المشاهد بشكل يفاجئ الجمهور بعدما قُدّمت في الجزأين السابقين بأشكال متباينة.

صلاح الجهيني مؤلف الفيلم مع عمرو يوسف وعلي صبحي وكريم قاسم (الجهيني)

ويتحدث السيناريست صلاح الجهيني لـ«الشرق الأوسط» عن فكرة الجزء الجديد التي ارتبطت بشكل رئيسي بالملاكم تايسون فيوري، والتي لم يكن من الممكن تحقيقها من دون دعم من «هيئة الترفيه»، مشيراً إلى أن «التصوير جرى مع افتتاح الحلبة في (موسم الرياض)».

وأضاف أن هناك كثيراً من التسهيلات التي تمت لخروج الفيلم بهذا الشكل خصوصاً في مشاهد الأكشن.

ورأى أندرو محسن أن «المخرج طارق العريان نجح في تقديم مشاهد الأكشن بصورة متميزة بصرياً بجانب حفاظه على خصوصية الفيلم وطبيعته».

الفنان المصري أحمد عز في لقطة من «ولاد رزق 3» (الشرق الأوسط)

وهو ما يتفق معه الناقد السعودي أحمد العياد الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: إن «العريان درس الرياض بشكل جيد قبل تصوير الفيلم ولم يجعل المطاردات أو الوجود في «موسم الرياض» مقحماً على الأحداث.

ويشير العياد إلى أن النجاح الذي حققه الفيلم بجزأيه السابقين وحالة الترقب الكبيرة للجزء الجديد مع تصوير جزء منه في السعودية أمور ساهمت في الإقبال الكبير على مشاهدته بالصالات السينمائية فور طرحه، الأمر الذي يتوقع استمراره لفترة طويلة في ظل إعجاب الجمهور بالفيلم.

تأكيدات صناع الفيلم تطلعهم لجزء رابع أمر يرى الناقد طارق الشناوي أنه «طبيعي ومتوقع»، في ظل رد الفعل الكبير من الجمهور على استقبال «ولاد رزق» لكريم عبد العزيز في مشهد النهاية والتصفيق الحاد الذي يحظى به هذا الظهور في قاعات العرض، لافتاً إلى أن نهاية الفيلم تقول إننا ما زلنا في انتظار المزيد من الأجزاء.

ويدعم العياد هذا الرأي بتأكيده وجود ترقب من الآن لمشاركة كريم عبد العزيز في الفيلم، معداً أن الجزء الجديد سيكون أحد أهم إنتاجات السينما العربية المرتقبة خلال السنوات القليلة المقبلة.